لاحظنا أنك تحجب الإعلانات

واصل دعمك للصحافة اللائقة بتعطيل أدوات حجب الإعلانات

في حال وجود استفسار عن سبب ظهور هذه الرسالة ، اتصل بنا

حجم الخط

- Aa +

Wed 12 Apr 2017 08:05 AM

حجم الخط

- Aa +

تقرير: صرف متأخرات موظفي سعودي أوجيه خلال أسبوعين

بعد زيارة سعد الحريري للرياض بصحبة الملك سلمان بن عبدالعزيز وعلى الطائرة الخاصة للعاهل السعودي.. مصدر: المستحقات المتأخرة لموظفي وعمال شركة سعودي أوجيه المتعثرة ستصرف خلال أسبوعين

تقرير: صرف متأخرات موظفي سعودي أوجيه خلال أسبوعين

(أريبيان بزنس/ وكالات) - أفادت صحيفة لبنانية اليوم الثلاثاء أن المستحقات المتأخرة لموظفي وعمال شركة سعودي أوجيه المتعثرة ستصرف خلال أسبوعين.

 

ونقلت صحيفة "الأخبار" اللبنانية عن مصادر معنية بأوضاع "سعودي أوجيه" -التي تعد محوراً رئيسياً في إمبراطورية أعمال عائلة الحريري اللبنانية- إن "الموظفين (تلقوا) وعوداً بأن الدفع سيكون خلال أسبوعين".

 

وأضافت مصادر الصحيفة "لكن لا يُلدغ المؤمن من جحر واحد مرتين"، في إشارة إلى التشكيك بالوعود الكثيرة التي تلقاها المتضررون خلال الأشهر الماضية.

 

وكانت شركة سعودي أوجيه أصدرت يوم الأربعاء الماضي بياناً نادراً ردت فيه بعد يومين على اتهامات الإعلامي السعودي الشهير داوود الشريان الذي قال فيها إن سعد الحريري رئيس وزراء لبنان يستطيع دفع 46 مليار ريال (12.3 مليار دولار) وليس فقط 2.6 مليار ريال (700 مليون دولار) قيمة المستحقات المتأخرة لعمالة الشركة.

 

وجاء البيان رداً على تصريحات "الشريان" خلال تناول برنامجه "الثامنة" الذي تبثه قناة "إم بي سي" السعودية لملف ضحايا شركة سعودي أوجيه، حيث قال "الشريان" إن شركة سعودي أوجيه بمقدورها حل مشاكل الموظفين السعوديين والعرب والأجانب، لكن لا بد من اتخاذ قرار طال انتظاره.

 

ووصفت سعودي أوجيه ما جاء بحلقة برنامج "الثامنة" بشأن تأخر الشركة عن دفع مستحقات الموظفين بأنه تضمن على الكثير من المغالطات والمزاعم التي تتنافى مع الحقيقة.

 

وكان الإعلامي السعودي قد طرح سؤالاً في برنامجه الذي يبث على الهواء مباشرة "لماذا لا يدفع سعد الحريري مستحقات الموظفين المتأخرة".

 

وقالت الشركة أيضاً إن الطريقة التي تناول بها الشريان القضية لن تغير من الأمر شيئاً، لأن الأجهزة ما زالت تعمل على بحث ودراسة الأوضاع.

 

ورد مصدر في سعودي أوجيه -دون ذكر اسمه- في تصريح صحفي على تساؤل الشريان، بالقول إن موضوع الشركة الآن يقع ضمن عمل الأجهزة المعنية بالاختصاص في المملكة.

 

وقال المصدر، أيضاً، إن تصريحات الشريان تحاول انتقاد الأجهزة المعنية بالموضوع من خلال انتقاد الشركة بشكل غير مباشر، مبديًا استغرابه من فتح موضوع الشركة مجدداً في هذا التوقيت.

 

وأكد المصدر ترحيب الشركة بالنقد البناء، مشيراً إلى أن الشركة ستتخذ الإجراءات اللازمة لدى الجهات المختصة حيال هذه التجاوزات.

 

وتضررت سعودي أوجيه -وهي محور إمبراطورية أعمال "الحريري" المقرب من الرياض- بشدة جراء تباطؤ قطاع الإنشاءات السعودي بسبب أسعار النفط المنخفضة وتقليص الإنفاق الحكومي لتتأخر أجور آلاف العمال في القطاع لأشهر عديدة.