لاحظنا أنك تحجب الإعلانات

واصل دعمك للصحافة اللائقة بتعطيل أدوات حجب الإعلانات

في حال وجود استفسار عن سبب ظهور هذه الرسالة ، اتصل بنا

حجم الخط

- Aa +

Sun 27 Nov 2016 07:38 PM

حجم الخط

- Aa +

للمرة الثانية.. هيئة السوق المالية السعودية تشكل لجنة مؤقتة للإشراف على إدارة مجموعة محمد المعجل

هيئة السوق المالية السعودية تشكل للمرة الثانية لجنة مؤقتة للإشراف على إدارة مجموعة محمد المعجل المتعثرة بعد أن أرسلت خطابات للملك سلمان وللأمير محمد بن سلمان والمسؤولين عن شركة أرامكو

للمرة الثانية.. هيئة السوق المالية السعودية تشكل لجنة مؤقتة للإشراف على إدارة مجموعة محمد المعجل

قرر مجلس هيئة السوق المالية السعودية للمرة الثانية، اليوم الأحد، تشكيل لجنة مؤقتة من ذوي الخبرة والاختصاص لتتولى الإشراف على إدارة شركة محمد المعجل للمقاولات.

 

ووفقاً لبيان رسمي صدر عن "الهيئة"، فإن هذه اللجنة ستتولى أيضاً دعوة الجمعية العامة للشركة للاجتماع، وذلك خلال مدة لا تزيد على 3 أشهر لانتخاب مجلس إدارة جديد للشركة، على أن تبدأ أعمالها اعتباراً من يوم غد الاثنين.

 

وقرر مجلس الهيئة تعيين التالية أسماؤهم كأعضاء في اللجنة:

 

- عبدالله بن جاسر الماضي (رئيساً)

 

- الدكتور محمد بن راشد الهزاني (نائبا للرئيس)

 

- الدكتور صالح بن حمد الشنيفي.

 

وقالت "الهيئة" إن هذا الإجراء جاء انطلاقاً من دورها في تنظيم السوق المالية وحماية المستثمرين، واستناداً إلى الصلاحيات الممنوحة لها في المادة 69 من نظام الشركات، ونظراً لتقديم أعضاء مجلس إدارة مجموعة محمد المعجل استقالاتهم ونفاذها بتاريخ 21 نوفمبر/تشرين الثاني 2016.

 

وتعتبر هذه الخطوة هي الثانية من نوعها للهيئة تجاه مجموعة محمد المعجل المتعثرة؛ إذ قامت الهيئة بتشكيل لجنة مؤقتة للإشراف على مجموعة المعجل يوم 29 يونيو/حزيران الماضي، وتم انتخاب أعضاء مجلس إدارة للشركة يوم 27 سبتمبر/أيلول الماضي، والذي تقدم باستقالة جماعية الأسبوع الماضي، نتيجة ما وصفه بعجزه عن القيام بأي إجراء تجاه الشركة.

 

واستقال أعضاء مجلس إدارة مجموعة محمد المعجل في يونيو/حزيران الماضي حين قضت هيئة السوق المالية بسجن ثلاثة أشخاص من بينهم عادل المعجل الرئيس السابق لمجلس إدارة مجموعة محمد ووالده محمد -مؤسس المجموعة ولا يزال يملك حصة نسبتها 50 بالمئة- لفترات تتراوح بين ثلاث وخمس سنوات. ويستأنف الثلاثة الأحكام الصادرة بحقهم.

 

وأدين الثلاثة بالتلاعب والتضليل فيما يتعلق بالطرح العام الأولي لأسهم المجموعة في 2008 وهو قرار قالت الشركة إنه اعتمد على أدلة "معيبة في الأساس". وأمرت هيئة السوق المالية بدفع تعويضات قدرها 1.6 مليار ريال (427 مليون دولار).

 

وفي وقت لاحق في يونيو/حزيران الماضي، قالت هيئة السوق المالية، حينها، إنها ستشكل لجنة للإشراف على المجموعة.

 

وقالت مجموعة محمد المعجل يوم الاثنين الماضي إنها أرسلت خطاباً إلى ولي ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان آل سعود توضح فيه أنها قد لا تستطيع الاستمرار في العمل. ولم يتضح ما إذا كانت الشركة ذات الملكية الخاصة تسعى للحصول على مساعدات مالية أو غيرها من الحكومة. وقال عادل المعجل، قبل أيام، إن الشركة أرسلت خطابين أحدهما للملك الراحل عبد الله بن عبد العزيز آل سعود والآخر للملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود وتحدثت مع عدد من الوزراء والسلطات المسؤولة عن شركة أرامكو العملاقة للنفط لكنها لم تتلق أي رد.

 

وكانت مجموعة محمد المعجل فيما مضى أحد كبار شركات المقاولات العاملة في مشروعات النفط والغاز، وعملت على تنفيذ مشروعات ضخمة لشركة أرامكو عملاق النفط السعودي.

 

وتوسعت الشركة بقوة خلال الطفرة التي شهدها القطاع لكنها تضررت بشدة جراء الركود الذي أعقب هبوطاً حاداً في أسعار النفط قبل ست سنوات.