لاحظنا أنك تحجب الإعلانات

واصل دعمك للصحافة اللائقة بتعطيل أدوات حجب الإعلانات

في حال وجود استفسار عن سبب ظهور هذه الرسالة ، اتصل بنا

حجم الخط

- Aa +

Wed 2 Nov 2016 06:48 AM

حجم الخط

- Aa +

خالد عوض: البناء بالتقنية المتطورة

تشهد المنطقة تطوراً غير مسبوق في البنى التحتية. وفي ظل التحول المستمر لبناء المشاريع الضخمة والمتطورة، تعتبر المصداقية العنصر الأكثر أهمية في تحقيق هذه الإنجازات الهامة. ومن هنا يخبرنا خالد عوض، مؤسس ورئيس شركة "خدمات تكنولوجيا الإنشاء المتطورة" (ACTS)، أن الشركة انتقلت إلى هذا المستوى من التكنولوجيا المتطورة، حيث أن هذا النوع من الاختبار القائم على استخدام التقنية يقدم بيانات سريعة ودقيقة ومضبوطة، ويقلل الفترات الزمنية اللازمة لإنجاز المشاريع الإنشائية.

خالد عوض: البناء بالتقنية المتطورة
خالد عوض، مؤسس ورئيس شركة "خدمات تكنولوجيا الإنشاء المتطورة" (ACTS)

تشهد المنطقة تطوراً غير مسبوق في البنى التحتية. وفي ظل التحول المستمر لبناء المشاريع الضخمة والمتطورة، تعتبر المصداقية العنصر الأكثر أهمية في تحقيق هذه الإنجازات الهامة. ومن هنا يخبرنا خالد عوض، مؤسس ورئيس شركة "خدمات تكنولوجيا الإنشاء المتطورة" (ACTS)، أن الشركة انتقلت إلى هذا المستوى من التكنولوجيا المتطورة، حيث أن هذا النوع من الاختبار القائم على استخدام التقنية يقدم بيانات سريعة ودقيقة ومضبوطة، ويقلل الفترات الزمنية اللازمة لإنجاز المشاريع الإنشائية.

يجب على الشركات العاملة بمجال البناء بمختلف جوانبه محاولة البقاء على وتيرة واحدة مع التطور الحاصل في عالم التقنية والانترنت، وها هي شركة ACTS تحرص بدورها على مواكبة التقدم التقني في مجالات مواد البناء والهندسة الجيولوجية. يحدثنا خالد عوض، مؤسس ورئيس شركة "خدمات تكنولوجيا الإنشاء المتطورة"، عن أهم أعمال الشركة في الفترة الأخيرة ونظرته حول هذا القطاع في المنطقة. مؤكداً في بداية الأمر أن الشركة تحافظ على وتيرة النمو ذاتها منذ العام 2011 حتى اليوم، وعلى الرغم من بعض التباطؤ الذي شهدناه في منطقة الخليج مؤخراً إلا أن نظرته المستقبلية للسوق إيجابية جداً.

ما هو أحدث ما توصلتم إليه في مجال تكنولوجيا الإنشاء؟
تحرص ACTS منذ تأسيسها على مواكبة التقدم التقني في مجالات مواد البناء والهندسة الجيولوجية، والتي تعد جميعها بالغة الأهمية لتلبية المتطلبات دائمة التطور في قطاع الإنشاء والبناء، الذي يشهد نمواً متواصلاً. وبما أن الخرسانة تعد القاعدة الأساسية لمشاريع تطوير البنية التحتية الكبرى، أخذنا على عاتقنا مهمة المبادرة في تطوير "نظام ACTS لصب الخرسانة وضبط الجودة عبر الانترنت"، وهو تطبيق لاختبار مواد البناء على شبكة الانترنت. وقد خصصت الشركة فريقاً من الباحثين ومهندسي البرمجيات والمهندسين الالكترونيين ومهندسي الاتصالات، إضافة إلى مهندسي الميكاترونيك، من أجل تطوير هذا التطبيق الرقمي، ليكون الحل الأكثر ابتكاراً في مجال الخرسانة اليوم.
ويعد "نظام ACTS لصب الخرسانة وضبط الجودة عبر الانترنت" برنامجاً في غاية التطوّر لضبط الجودة، حيث جرى تصميمه بهدف تتبع وتقييم والتقاط البيانات في اختبار مواد البناء لحظة بلحظة. وبمقارنته مع الأسلوب التقليدي القديم في جمع البيانات، نجد أن هذا التطبيق يقوم بمتابعة الأعمال الميدانية وتحليلها في الوقت الفعلي، مما لا يستدعي الحاجة لاستخدام الأوراق لتسجيل البيانات وتبادلها، ويقلل بالتالي من مخاطر ارتكاب الأخطاء البشرية. فضلاً عن ذلك، يوفر النظام الجديد النتائج والبيانات عبر الانترنت لتسهيل الرجوع إليها، كما يقوم النظام بإعداد التقارير بطريقة آلية تصل الى المهندسين المسؤولين عن المبنى أينما كانوا في العالم في نفس الوقت الذي يتم فيه صب الخرسانة.

ما أهم أعمال ومشاريع الشركة في مختلف دول المنطقة؟
تتولى ACTS الأعمال الجيوتقنية والجيوفيزيائية ضمن مشروع "مترو الرياض" بخطيه الأول والثاني، الذي يُنفذ من قبل "باكس" (BACS)، وهو تحالف كل من شركات "بكتل" و"المباني" و"شركة اتحاد المقاولين" و"سيمنز".
وفي هذا الإطار، قامت ACTS بتعيين عدد من خبرائها في مجال الهندسة الجيوتقنية للإشراف على أعمال الحفر والتنقيب، وإجراء الاختبارات والدراسات التحليلية، ضمن خطين في "مترو الرياض" من أصل ستة خطوط. كما خصصنا ست منصات حفر ومجموعة من المعدات الجيوتقنية والجيوفيزيائية بأعلى المواصفات التقنية لصالح المشروع الذي كرّست له 100 موظف حتى الآن.وبدأت الشركة حالياً بتنفيذ الأعمال على الجزء الشمالي من الخط الأول. وتتضمن هذه الأعمال حفر الآبار والتنقيب عنها باستخدام معدات للمراقبة البصرية والصوتية عن بعد، والعديد من التقنيات المتطورة الأخرى، بالإضافة إلى تقييم طبقات الأرض الجوفية. كما باشرت في الوقت ذاته بتطبيق الاختبارات العلمية على العينات التي تم استخراجها من باطن الأرض بهدف تقييم خصائص التربة.

تتولى ACTS تنفيذ عمليات ضبط الجودة على جميع مواد الإنشاءات التي سيتم استخدامها في مشروع "برج المملكة"، الذي يجري تشييده حالياً في جدة بالمملكة العربية السعودية، ويعتبر أعلى ناطحة سحاب في العالم سيصل إرتفاعها إلى الكيلومتر.
يشكل "برج المملكة" المرحلة الأولى والأساسية من مشروع "مدينة المملكة"، الواقعة على امتداد البحر الأحمر شمال مدينة جدة. وتم تصميم "برج المملكة" ليتجاوز إرتفاعه 1,000 متر (3,280قدم)، وليشغل مساحة إجمالية تصل إلى 530,000 متر مربع (5.7 مليون قدم مربع). وتُقدر التكاليف الأولية للبرج بنحو 1.23 مليار دولار، ومن المتوقع أن يفوق في إرتفاعه "برج خليفة" بدبي بما يقارب 173 متر (568 قدم).
وبما أن الارتفاع الشاهق لـ "برج المملكة" يتطلب خرسانة متينة عالية الأداء تراعي أعلى معايير الجودة، تعتزم ACTS حشد أفضل معدات الاختبارات المتطورة وأمهر الخبراء للمساهمة في تلبية هذه المتطلبات وإجراء الاختبارات كطرف ثالث محايد على ما يقارب النصف مليون متر مكعب من الخرسانة و80,000 طن من الحديد المستخدم في هذا المشروع الضخم. كما ستخصص لذلك معدات خاصة لتقييم الخصائص الريولوجية للخرسانة لضمان قدرتها على بلوغ الإرتفاع الشاهق. كما ستعمل أيضاً على تسخير مختبر كامل التجهيزات على أرض الموقع يضم أكثر من 500 خبير لتنفيذ عمليات ضبط الجودة اليومية، بالإضافة إلى تقديمها لخدمات الاختبارات المتخصصة من مختبرها الموجود في منطقة بريمان بجدة، والذي يعد أحد أكبر المختبرات من نوعها في منطقة الشرق الأوسط.
وتجدر الإشارة إلى أن شركة  ACTSتقوم بالتزامن مع العمل ضمن مشروعي "مترو الرياض" و"برج المملكة"، بتنفيذ أعمال ضبط الجودة ضمن العديد من المشاريع الضخمة الأخرى في منطقة الشرق الأوسط، ومنها على سبيل المثال مشروع مطار الملك عبد العزيز الدولي. وتمتلك الشركة واحدة من أكبر المنشآت الجيوتقنية في المنطقة بعد التوسع الأخير لأسطولها الخاص من الحفارات والرادارات الجيوفيزيائية.
 من جهة أخرى، تم تكليف ACTS للقيام بالأعمال الجيوتقنية والجيوفيزيائية لمشروع إنشاء وتطوير البنية التحتية لأقنية الصرف الصحي الداخلية لمدينة الدوحة (IDRIS)، بالتعاون مع "هيئة الأشغال العامة في قطر" (أشغال)، إضافة إلى مشروع تخطيط الطرقات المحلية وشبكات الصرف الصحي.
 أنهينا أيضاً الأعمال الهندسية الجيوفيزيائية لأول ملعب لكرة قدم استعداداً لاستضافة مونديال كأس العالم 2022.
فضلاً عن ذلك، ندير ونشغل عدة مختبرات حقلية في مشروع "بارك شيراتون"، مع تحالف شركة "الديار" القطرية وشركة "فينسي" الفرنسية. ونعمل أيضاً في مشروع "برزان" مع شركة "ديسكون الهندسية المحدودة" في منطقة رأس لفان، وأيضا مشروع الممر الشرقي مع شركة "تشاينا هاربور" الصينية، هذا بالإضافة إلى فوزنا بعقد تنفيذ أعمال مراقبة الجودة وإجراء الفحوصات للمواد الإنشائية لمشروع تطوير طريق لوسيل السريع (CP4) مع تحالف شركة "مدماك" للمقاولات وشركة "يوكسل" التركية.
هذا ونلتزم حالياً بأعمال إنشائية في أكبر المشاريع العمرانية في لبنان، حيث نؤمن خدمات في عدة مجالات أبرزها: الهندسة الجيوتقنية وضبط الجودة والفحوصات المخبرية للمواد الإنشائية. ولعل أهم وأشهر هذه المشاريع Water Front City في منطقة ضبية ومشروع Admir الواقع بين منطقتين ادما وغزير ومشروع المركز الطبي في الجامعة الأمريكية في بيروت.

ما الذي يمثله مترو الدوحة بالنسبة لكم ولأعمالكم؟
هو أحد أهم مشاريع البنى التحتية لدى شركتنا. مترو الدوحة واحداً من أكثر أنظمة السكك الحديدية تطوراً حول العالم. وقد وقع الاختيار علىACTS  لإنجاز مشروع ضخم مثل مترو الدوحة بفضل تخصّصنا الفريد في مشاريع السكك الحديدية والأنفاق.
     
ما حجم الاختلاف بين مترو الدوحة ومترو الرياض؟
مترو الرياض أكبر حجماً من حيث تغطيته لمساحة كبيرة من منطقة الرياض تفوق بأكثر من عشر مرات المساحة التي يغطيها مترو الدوحة. هذا من ناحية الحجم. أما المسائل الفنية فهي متشابهة جدأ. بالنسبة لـ ACTS، لقد استثمرنا في المشروعين كل إمكانياتنا الفنية. الفارق الآخر بالنسبة إلينا بالإضافة إلى حجم العمل هو أننا تعاملنا مع خمسة عملاء في مشروع الدوحة وعميل واحد في مشروع الرياض.

مع ازدياد حجم المشاريع التي يرتبط اسم شركتكم بها، فيما تتمثل الصعوبات أو التحديات التي تواجهونها؟
لا شك أن المنطقة تعاني من النتائج الاقتصادية لانخفاض أسعار النفط، وهذا له انعكاسات على نمو السوق العمراني. ولكن بالنظر إلى المستقبل غير البعيد يتبين أن المنطقة ستكون أهم وأكبر سوق للبناء والإنشاءات في العالم نظراً للنمو السكني وللحاجة الماسة إلى التطوير المستمر في البنية التحتية.   

ما أهم المبادرات التي تطلقها الشركة في دول المنطقة؟
تحرص الشركة على نشر الوعي العلمي في المنطقة في كل ما يتعلق بشؤون الخرسانة وتدريب الكوادر العاملة في حقل البناء بشكل عام. لذلك ننظم مؤتمرات في عدة دول ونقوم بإجراء مسابقات في الجامعات اللبنانية وقريبا سنبدأ في تنظيمها في عدة دول عربية أخرى لتشجيع طلاب الهندسة على التعاطي مباشرة مع الخصائص المختلفة للخرسانة.

 

أعمال الشركة في قطر:
انتهت مؤخراً شركة "خدمات تكنولوجيا الإنشاء المتطورة" من أعمال الاختبارات الجيوتقنية والمسوحات الجيوفيزيائية المكلفة بها لخمس مجموعات بناء خاصة بخطوط مشروع مترو الدوحة، الذي يجري تشييده حالياً في دولة قطر.  وسيكون مترو الدوحة واحداً من أكثر أنظمة السكك الحديدية تطوراً حول العالم. وسيتألف من 4 خطوط للمترو – أحمر وأخضر وذهبي وأزرق – مُصمّمة على طول 240 كلم تقريباً مروراً بأكثر من 106 محطاـت على امتداد الشبكة. وجرى تصميم هذه الشبكة لربط منطقة الدوحة الكبرى بالكامل، إذ تمر تحت الأرض لمنطقة وسط المدينة وتعود لمستوى الأرض أو فوق الأرض حين تصل إلى الضواحي. وبموجب عقود الاختبارات التي رست على ACTS، تولت الشركة العمل على خط المترو الأحمر الجنوبي فوق وفي مستوى سطح الأرض، وذلك بالتعاون مع مجموعة الشركات المؤلفة من شركة "FCC للمقاولات"، وشركة "يوكسل للإنشاءات"، وشركة "آركيرودون للإنشاءات"، وشركة "بتروسيرف المحدودة"، إلى جانب قيامها بتنفيذ الاختبارات الجيوتقنية والخدمات الهندسية، وغيرها من أعمال الفحص والاختبار ذات الصلة، وقد تولى هذه الأعمال 4 مجموعات بناء رئيسية ضمن المشروع. واستخدمت ACTS في هذا المشروع 16 آلة حفر ومعدات اختبار ميدانية متطورة و6 فرق عمل جيوفيزيائية تضم أفراداً محترفين من ذوي الخبرة والكفاءة الجيوفيزيائية. وشملت الأعمال اختبارات الضخ والاختبارات الميدانية الضرورية في المحطات وعلى امتداد هياكل الأنفاق والجسور، بالإضافة إلى مهام الاختبارات الجيوتقنية والمسح الجيوفيزيائي لتخطيط التجويف.

يُشار إلى أنّ شركة ACTS سبق وشاركت في تنفيذ العديد من مشاريع البنى التحتية الهامة في منطقة الخليج، من خلال توفيرها لمجموعة واسعة من خدمات ضبط الجودة مثل الفحص والإشراف، ومراقبة جودة الخرسانة والإسفلت، واختبار وتقييم مختلف المواد، فضلاً عن خدمات التدقيق لمنشآت إنتاج الإسفلت والخرسانة. ويأتي من بين أهم المشاريع الضخمة التي تم تكليف شركة ACTS بها مشروع مطار الملك عبد العزيز الدولي في جدة، ومشروع برج المملكة، الذي يعتبر أول ناطحة سحاب يبلغ طولها 1 كيلومتر، ويجري تشييده حالياً في جدة بالمملكة العربية السعودية. كما فازت الشركة أيضاً بعقد للقيام بالأعمال الجيوتقنية والجيوفيزيائية في كل من الخطين 1 و2 لمترو الرياض، الذي سيقوم بتنفيذه كونسورتيوم"باكس"، وهو تحالف كل من شركات "بكتل" و"المباني" و"شركة اتحاد المقاولين" و"سيمنز".