لاحظنا أنك تحجب الإعلانات

واصل دعمك للصحافة اللائقة بتعطيل أدوات حجب الإعلانات

في حال وجود استفسار عن سبب ظهور هذه الرسالة ، اتصل بنا

حجم الخط

- Aa +

Mon 2 May 2016 09:37 AM

حجم الخط

- Aa +

مجموعة بن لادن تستغني عن 77 ألف عامل بينهم 12 ألف سعودي

مجموعة بن لادن تستغني عن 77 ألف عامل بينهم 12 ألف سعودي حتى مساء أمس الأحد من أصل 200 الف عامل الكثير منهم مواطنون

مجموعة بن لادن تستغني عن 77 ألف عامل بينهم 12 ألف سعودي

أفادت صحيفة سعودية اليوم الإثنين أن عدد العمال الذين استغنت عنهم مجموعة بن لادن السعودية للإنشاءات بلغ حتى مساء أمس الأحد نحو 77 ألفاً منهم نحو 12 ألف عامل سعودي وذلك ارتفاعاً من 50 ألف عامل قبل أيام.

 

ونقلت صحيفة "الوطن" اليومية عن مصدر مسؤول بمجموعة بن لادن، التي تعاني من أزمة مالية منذ العام الماضي، إن تأشيرات الخروج النهائي لعمال الشركة بلغت حتى أمس الأحد 77 ألف تأشيرة، ويتوقع أن يتم الاستغناء عن 12 ألف سعودي من ضمن 17 ألف سعودي يعملون بالشركة بوظائف تتراوح ما بين مسؤول إدارة ومهندس وإداري ومراقب.

 

وكانت ذات الصحيفة أكدت يوم الجمعة الماضي أن مجموعة بن لادن أنهت عقود 50 ألف عامل اثر الأزمة المالية التي تعصف بأكبر شركات مقاولات في المنطقة العربية.

 

ونقلت الصحيفة عن المسؤول، دون ذكر اسمه، إن المسؤولية تتحملها مجموعة بن لادن ووزارتا العمل والمالية، في وقت تقدر أعداد العمالة التي تندرج تحت شركات المجموعة ويعملون بالمملكة بنحو 200 ألف مقيم، وينتظر أن تصرف رواتب 70 بالمئة من هؤلاء لمغادرة المملكة في أقرب وقت.

 

وقدر المسؤول قيمة رواتب موظفي بن لادن السنوية بما يقارب ملياري ريال، وتعمل شركات بن لادن المنتشرة داخل وخارج المملكة بمشاريع تقدر قيمتها بحوالي 136 مليار ريال، لافتاً إلى أن عدداَ كبيراً من منسوبي الشركة موظفون سعوديون.

 

وأكد تقرير أن مجموعة بن لادن المكلفة بمشروع تطوير مطار الملك عبدالعزيز بجدة أوقفت، اعتباراً من أمس الأحد، دخول أي باصات أو عمالة للمشروع باستثناء المدير الإنشائي والمهندسين والمشرفين، وقسم اللوجستيك والإداريين، وباصات وعمالة وموظفي شركة المباني، والشركات التي تقوم بتقديم بيان بالعمالة المطلوب دخولها للمواقع المراد العمل بها تحديداً، بسبب "اندلاع اعتداءات من العمالة في مواقع أخرى، احتجاجاً على عدم صرف رواتبهم".

 

وازدهرت مجموعة بن لادن إبان الطفرة الاقتصادية السعودية في السنوات العشر الأخيرة، ووظفت نحو 200 ألف عامل مع تشييدها الكثير من مشاريع البنية التحتية الكبرى في المملكة مثل المطارات والطرق وناطحات السحاب.

 

ولكن شأنها شأن الكثير من شركات البناء الأخرى في السعودية تضررت المجموعة كثيراً في السنة الأخيرة جراء تدني أسعار النفط الذي دفع الحكومة إلى خفض إنفاقها في مسعى لتقليص عجز الموازنة الذي قارب 100 مليار دولار العام الماضي.

 

ومنذ العام 2011 أدت إصلاحات سوق العمل التي تهدف لشغل المزيد من المواطنين السعوديين وظائف بالقطاع الخاص إلى زيادة صعوبة وتكلفة توظيف العمال الأجانب في شركات البناء بما فرض ضغوطاً على القطاع.

 

وفي سبتمبر/أيلول الماضي، أمر العاهل السعودي الملك سلمان بن عبد العزيز آل سعود بوقف تصنيف مجموعة بن لادن ومنعها من دخول مشاريع جديدة بعد حادث سقوط رافعة بالحرم المكي أودى بحياة نحو 107 أشخاص.

 

وأظهر تحقيق حكومي أولي أن مجموعة بن لادن لم تؤمن الرافعة كما ينبغي. ولم تصدر المجموعة بياناً عقب قرار منعها من دخول مشاريع جديدة.

 

وتأسست مجموعة بن لادن السعودية في ثلاثينيات القرن الماضي.