لاحظنا أنك تحجب الإعلانات

واصل دعمك للصحافة اللائقة بتعطيل أدوات حجب الإعلانات

في حال وجود استفسار عن سبب ظهور هذه الرسالة ، اتصل بنا

حجم الخط

- Aa +

Wed 18 May 2016 09:09 PM

حجم الخط

- Aa +

السعودية تدرس صرف جزء من مستحقات المقاولين عبر أدوات دين شبيهة بالسندات

المقاولين الذين سيحصلون على السندات بإمكانهم الاحتفاظ بها حتى تاريخ الاستحقاق أو إعادة بيعها للبنوك المحلية ولا تتضمن هذه السندات شروطاً أو زمناً محدداً للدفع

السعودية تدرس صرف جزء من مستحقات المقاولين عبر أدوات دين شبيهة بالسندات

قال مصرفيون إن السلطات في السعودية؛ أكبر مصدر للنفط الخام بالعالم، أبلغت البنوك المحلية أنها تدرس إعطاء المقاولين سندات دين لتسوية بعض مستحقاتهم على الحكومة.

 

ووفقاً لموقع "أرقام" الاقتصادي، نقلت وكالة "بلومبرغ" عن مصادر مطلعة إن المقاولين الذين سيحصلون على تلك السندات بإمكانهم الاحتفاظ بها حتى تاريخ الاستحقاق أو إعادة بيعها للبنوك المحلية. ولا تتضمن هذه السندات شروطاً أو زمناً محدداً للدفع.

 

وتواجه شركات المقاولات في السعودية صعوبات بسبب تأخر استلام مستحقاتها، وتجميد بعض المشاريع، وقد حصل بعض المقاولين مؤخراً على بعض المدفوعات من الحكومة نقداً، وما زالت بعض المستحقات الأخرى معلقة.

 

وقالت المصادر إن هذا الإجراء الحكومي جاء كأحد البدائل للحد من الإنفاق في ظل عجز الموازنة المتوقع هذا العام.

 

وفي مطلع مايو/أيار الجاري، نقلت مجلة "ميد" المتخصصة في الشؤون الاقتصادية عن مصادر مصرفية إن وزارات سعودية بدأت إطلاق 180 مليار ريال (48 مليون دولار) هي دفعات متأخرة للمقاولين الذين تأخر صرف مستحقاتهم التي تقدر بمليارات الريالات.

 

وتعاني الشركات والمؤسسات العاملة بقطاع المقاولات في السعودية، التي تضررت جراء هبوط أسعار النفط، من تأخر صرف مستحقاتها لفترة تجاوزت الستة أشهر. وذكر تقرير، في مطلع مارس/آذار الماضي، أن وزارة المالية تعتزم خلال مايو/أيار الحالي دفع مستحقات مالية بقيمة 180 مليار ريال لمقاولين تأخر دفعها منذ العام الماضي.