لاحظنا أنك تحجب الإعلانات

واصل دعمك للصحافة اللائقة بتعطيل أدوات حجب الإعلانات

في حال وجود استفسار عن سبب ظهور هذه الرسالة ، اتصل بنا

حجم الخط

- Aa +

Fri 29 Jan 2016 10:06 PM

حجم الخط

- Aa +

رجل أعمال سعودي بارز: 3 شركات أمريكية ويابانية وكورية قدمت طلبات لإنشاء مصانع سيارات بالمملكة

رجل أعمال سعودي بارز يعلن أن 3 شركات أمريكية ويابانية وكورية تقدمت طلبات لإنشاء مصانع سيارات في المملكة  

رجل أعمال سعودي بارز: 3 شركات أمريكية ويابانية وكورية قدمت طلبات لإنشاء مصانع سيارات بالمملكة

أعلن رجل أعمال سعودي بارز عن تقديم ثلاث شركات؛ أمريكية، ويابانية، وكورية جنوبية، قدمت طلبات لإنشاء مصانع سيارات في المملكة العربية السعودية.

 

وذكرت صحيفة "الحياة" السعودية أن رجل الأعمال عبدالرحمن الزامل، الذي يشغل منصب رئيس مجلس الغرف السعودية ورئيس غرفة تجارة الرياض، دعا الحكومة السعودية لتسهيل الإجراءات أمام هذه الشركات ودعم هذه الصناعة الإستراتيجية ومنحها مزايا لتوطينها وتدريب الأيدي العاملة المحلية.

 

ولم يكشف "الزامل" أسماء هذه الشركات أو تفاصيل أخرى عن الموضوع. إلا أنه من المتوقع أن تكون الشركة الأمريكية جنرال موتورز؛ عملاق صناعة السيارات الأمريكي، وأن تكون الشركة اليابانية هي تويوتا؛ التي تعد أكبر شركة سيارات في العالم، أما الكورية الجنوبية فمن المتوقع أن تكون "هيونداي موتور"؛ أكبر شركة كورية جنوبية لصناعة السيارات، وخامس أكبر شركة لصناعة السيارات في العالم.

 

وتعد السعودية، التي يبلغ عدد سكانها نحو 31 مليوناً، أكبر مستورد للسيارات وقطع الغيار، وتشهد ازدياد معدلات نمو القطاع سنوياً، وارتفاع درجة الموثوقية والعائد في أداء القطاع السيارات. فيما تعتمد السوق السعودية بشكل كبير على السيارات المشهورة عالمياً، في ظل عدم وجود مصانع سيارات في المملكة، ووجود قيود على استيراد السيارات المستعملة.

 

ويصل حجم استيراد المركبات في المملكة إلى 77 مليار ريال (حوالي 20.5 مليار دولار)، وهو ما يجعل السعودية أكبر سوق للسيارات في الشرق الأوسط. واستوردت المملكة في المتوسط نحو 679 ألف مركبة سنوياً، وبمعدل نمو سنوي قدره 9.5 بالمئة.

 

وأشارت أرقام مصلحة الإحصاءات العامة والمعلومات السعودية إلى أن المملكة استوردت نحو 981 ألف سيارة جديدة في العام 2012، بكلفة إجمالية قدرها 77 مليار ريال، أي ما يعادل 13 بالمئة من إجمالي واردات المملكة في ذلك العام، وهو ما يشكل ضغطاً كبيراً على ميزان المدفوعات السعودي.

 

وتعتبر السعودية حالياً مركز إعادة تصدير رئيس للسيارات وقطع الغيار في المنطقة. وبلغت قيمة إعادة التصدير للسيارات وقطع الغيار لعام واحد نحو ستة مليارات ريال، وبمعدل نمو سنوي قدره 13 بالمئة، وهو ما يشكل نواة لدخول منتجات صناعة السيارات السعودية لهذه الأسواق.

 

كما يوجد في المملكة حالياً أكثر من 251 مصنعاً عاملاً في مجال تجميع المركبات والصناعات الداعمة لها، باستثمارات تبلغ نحو سبعة مليارات ريال، وتوفر هذه المصانع فرص عمل لنحو 27 ألف عامل.