لاحظنا أنك تحجب الإعلانات

واصل دعمك للصحافة اللائقة بتعطيل أدوات حجب الإعلانات

في حال وجود استفسار عن سبب ظهور هذه الرسالة ، اتصل بنا

حجم الخط

- Aa +

Tue 12 Jan 2016 11:08 PM

حجم الخط

- Aa +

الرياض تطلب من مجموعة بن لادن إيقاف الأعمال في توسعة المسجد النبوي

وزارة المالية السعودية تطلب من مجموعة بن لادن إيقاف الأعمال في توسعة المسجد النبوي مجموعة بن لادن بعد حادثة سقوط الرافعة 

الرياض تطلب من مجموعة بن لادن إيقاف الأعمال في توسعة المسجد النبوي

ذكرت مجلة "ميد"؛ المتخصصة بالشؤون الاقتصادية، أن وزارة المالية السعودية أبلغت مجموعة بن لادن، إحدى أكبر شركات المقاولات في المملكة، بإيقاف الأعمال في توسعة المسجد النبوي بالمدينة المنورة مباشرة حال الانتهاء من أي أعمال جارية حالياً.

 

وقالت المجلة الناطقة باللغة الإنكليزية إنها اطلعت على رسالة بهذا الشأن، موجهة من وزارة المالية إلى مدير عام مجموعة بن لادن، مؤرخة بتاريخ 29 ديسمبر/كلنون الأول الماضي، أي بعد يوم واحد من إعلان الميزانية السعودية. ووجهت نفس الرسالة إلى مستشار المشروع شركة دار الهندسة.

 

وطلبت الرسالة من "مجموعة بن لادن" إنهاء الأعمال الضرورية القائمة حالياً مثل تصريف مياه الأمطار، وصيانة نظم الكهرباء، والحوائط الإسنادية، والمعدات، وتأمين سلامة المشروع، وإضاءته.

 

كما وجهت الرسالة بإيقاف أي أعمال إنشائية مخطط لها ما وراء الساحة الشمالية الحالية.

 

ويوم 15 سبتمبر/أيلول الماضي، أمر العاهل السعودي الملك سلمان بن عبد العزيز آل سعود بإيقاف تصنيف مجموعة بن لادن، ومنعها من الدخول في مشاريع جديدة بعدما لقي ما يربو على مئة شخص حتفهم وأصيب عشرات آخرون في حادث سقوط رافعة بالحرم المكي.

 

وتتولى بن لادن السعودية تنفيذ أعمال التوسعة في المسجد الحرام في مكة. وقبل أسبوعين من بدء شعائر الحج الأخير، سقطت رافعة داخل الحرم؛ مما أسفر عن مقتل 107 أشخاص وإصابة 238 آخرين.

 

كما وجه الملك سلمان، حينها، بمنع سفر جميع أعضاء المجموعة حتى نهاية التحقيق وتكليف وزارة المالية والجهات المعنية عاجلاً بمراجعة جميع المشاريع التي تنفذها بن لادن.

 

وعلى مدى السنوات والعقود الماضية حظت "ابن دلان" السعودية - التي تأسست منذ أكثر من 80 عاماً - بشهرة واسعة ولطالما اعتبرت المقاول المفضل للحكومة والأكثر قدرة على تنفيذ المشروعات العملاقة والحساسة مثل مشروعات الدفاع والأمن.

 

ونفى تقرير للجنة التي كلفت بالتحقيق في الأمر الشبهة الجنائية للحادث، وأكد أن سبب الحادث هو تعرض الرافعة لرياح قوية وكونها في "وضعية خاطئة".

 

ولكن البيان وصف المسؤولية الواقعة على مجموعة بن لادن بأنها نوع من التقصير.