لاحظنا أنك تحجب الإعلانات

واصل دعمك للصحافة اللائقة بتعطيل أدوات حجب الإعلانات

في حال وجود استفسار عن سبب ظهور هذه الرسالة ، اتصل بنا

حجم الخط

- Aa +

Tue 13 Dec 2016 06:43 AM

حجم الخط

- Aa +

عاملون مصريون في مجموعة بن لادن يعتصمون لتأخر صرف رواتبهم منذ عام

مهندسون ومراقبون وموظفون مصريون في مجموعة بن لادن يعتصمون أمام مقر الشركة في جدة احتجاجاً على تأخر رواتبهم منذ أكثر من عام

عاملون مصريون في مجموعة بن لادن يعتصمون لتأخر صرف رواتبهم منذ عام
عمال مضربون أمام مقر مجموعة بن لادن

أضرب مهندسون ومراقبون وموظفون مصريون يعملون في مجموعة بن لادن السعودية للإنشاءات، أمس الإثنين، عن العمل واعتصموا أمام مقر الشركة في مدينة جدة احتجاجاً على تأخر رواتبهم منذ أكثر من عام.

 

ووفقاً لصحيفة "اليوم السابع" المصرية، أرسل أحد المصريين العاملين بالشركة، رفض الإفصاح عن اسمه، رسالة إلى خدمة "صحافة المواطن" في الصحيفة أبلغ فيها عن اعتصام العاملين وإضرابهم بسبب تردى الأوضاع الوظيفية بالشركة.

 

ووجه القارئ في رسالته التي اتبعها بمجموعة من الصور، للاعتصام، نداءً إلى السلطات المصرية لمساعدتهم على الحصول على حقوقهم. وقال "إحنا موظفين مجموعه بن لادن في السعودية ولا نتقاضى رواتب منذ أكثر من سنة وتم إنهاء خدمات موظفين كتير منذ 6 أشهر وحتى الآن لم يتم تسليمنا مستحقاتنا".

 

وأضاف القارئ "إن عدد العاملين يبلغ نحو 8 آلاف عامل بين مهندس وفني وموظف إداري وتم عمل تجمعات للموظفين عند الشركة بأعداد كبيرة للضغط على الشركة لصرف مستحقاتنا".

 

وتعاني مجموعة بن لادن؛ وهي من كبرى الشركات السعودية ومن بين أكبر شركات البناء في الشرق الأوسط، من أزمة مالية منذ العام الماضي، وخاضت الشركة سلسلة من النزاعات مع العمال هذا العام بسبب الأجور. وخلال الشهور الماضية تكررت حالات تجمع عشرات العاملين أمام مكاتب للشركة في المملكة للمطالبة بمستحقات متأخرة كما قامت المجموعة بتسريح عشرات الآلاف من العاملين.

 

وسمحت الحكومة السعودية، في مايو/أيار الماضي، بإعادة تصنيف مجموعة بن لادن وعودتها إلى تنفيذ المشروعات الحكومية بعد أن أمر العاهل السعودي الملك سلمان بن عبد العزيز آل سعود، في سبتمبر/أيلول 2015، بوقف تصنيف المجموعة، ومنعها من دخول مشاريع جديدة بعد حادث سقوط رافعة بالحرم المكي أودى بحياة 107 أشخاص.

 

وازدهرت بن لادن إبان الطفرة الاقتصادية السعودية في السنوات العشر الأخيرة، ووظفت نحو 200 ألف عامل مع تشييدها الكثير من مشاريع البنية التحتية الكبرى في المملكة مثل المطارات والطرق وناطحات السحاب.

 

ولكن شأنها شأن الكثير من شركات البناء الأخرى في السعودية، تضررت المجموعة كثيراً في السنة الأخيرة جراء تدني أسعار النفط الذي دفع الحكومة إلى خفض إنفاقها في مسعى لتقليص عجز الموازنة الذي قارب 100 مليار دولار العام الماضي.

 

وفي نوفمبر/تشرين الثاني الماضي، أكد فهد الحمادي رئيس اللجنة الوطنية للمقاولين السعوديين أن جميع شركات المقاولات الكبيرة والمتوسطة والصغيرة التي لديها مستحقات مالية متأخرة قد استلمت جزءاً منها ضمن الدفعة الأولى التي صُرفت مؤخراً وأن من بين هذه الشركات كلا من مجموعة بن لادن وشركة سعودي أوجيه التي تأخر صرف مستحقات عمالهما وموظفيهما عدة أشهر، وقامت الشركتان بالاستغناء عن عشرات الآلاف.