لاحظنا أنك تحجب الإعلانات

واصل دعمك للصحافة اللائقة بتعطيل أدوات حجب الإعلانات

في حال وجود استفسار عن سبب ظهور هذه الرسالة ، اتصل بنا

حجم الخط

- Aa +

Fri 29 Apr 2016 09:00 AM

حجم الخط

- Aa +

مجموعة بن لادن السعودية تنهي عقود 50 ألف عامل

مجموعة بن لادن السعودية تنهي عقود 50 ألف عامل وبات احتجاج العمالة أمام مقار الشركة بشكل شبه يومي

مجموعة بن لادن السعودية تنهي عقود 50 ألف عامل

أفادت صحيفة سعودية اليوم الجمعة أن مجموعة بن لادن السعودية أنهت عقود 50 ألف عامل اثر الأزمة المالية التي تعصف بأكبر شركات مقاولات في المنطقة العربية.

 

وقالت صحيفة "الوطن" اليومية إن إنهاء عقود 50 ألف عامل في شركة بن لادن ومنحهم تأشيرات خروج نهائي، فجر الأزمة الدائرة حالياً بينها وبين العمالة المطالبين بصرف رواتبهم المتأخرة لأكثر من أربعة أشهر، وتجدد تجمعهم أمام إدارة الشركة الواقعة بحي السلامة بمدينة جدة.

 

وقال مصدر للصحيفة أنه من ضمن العاملين بالشركة ولم يتقاض راتبه منذ 6 أشهر مما جعله يستدين للعيش ودفع الإيجار ومتطلبات أبنائه الدراسية.

 

وأضاف أن هناك وعوداً بصرف رواتب للعمال الأسبوع القادم، موضحاً أن الشركة لجأت لإنهاء خدمات 50 ألف عامل مما أدى إلى تجمعات أمام إدارات الشركة المنتشرة بمدن المملكة، يومياً، للعمال الراغبين في الحصول على مستحقاتهم قبل السفر ومغادرة البلاد، ويكلف هذا المبلغ الشركة التي تعاني من أزمات، أكثر من 10 ملايين ريال، في ظل توقف العمل في عدد كبير من مشاريعها الواقعة في مختلف مناطق المملكة.

 

وقال المصدر إن التجمع بات أمراً مستمراً ويومياً، ويشكل قلقاً من محورين وهما العمالة التي لا تزال على رأس العمل والثاني من العمال الذين تم إنهاء كفالاتهم، وهؤلاء هم من يتجمهرون حاليا أمام مكاتب شركات بن لادن.

 

وأكد أن قطاع المشاريع المستعجلة بالشركة أنهى خدمات 10 آلاف شخص من مجموعة العمالة التي كانت تباشر العمل بمشاريع بجدة ومكة المكرمة والمدينة المنورة، ليتبقى فقط 6 آلاف عامل، وبين أن الشركة خيرت العمال بين الخروج النهائي أو الانتظار لحين انفراج أزمة تأخر الرواتب.

 

وأشار إلى أن الإشكالية تكمن في دفع مستحقات الأشخاص الذين تم منحهم تأشيرة خروج نهائي، وهذا يجعل الوضع محرجاً ويزداد سوءاً بالنسبة للعمال الذين تأخر صرف رواتبهم.

 

وتعاني مجموعة بن لادن؛ كبرى شركات المقاولات السعودية، من أزمة مالية منذ العام 2015، وقال تقرير سابق لرويترز إن أعمالها ازدهرت إبان الطفرة الاقتصادية السعودية للعشر سنوات الأخيرة، ووظفت الشركة نحو 200 ألف عامل لتشييد العديد من مشاريع البنية التحتية الكبرى بالمملكة مثل المطارات والطرق وناطحات السحاب. ولكن شأنها شأن العديد من شركات الإنشاءات السعودية الأخرى، تضررت المجموعة بشدة في العام الأخير مع اضطرار الحكومة إلى تقليص الإنفاق في مسعى لاحتواء عجز الميزانية الذي بلغ حوالي 100 مليار دولار العام الماضي بسبب أسعار النفط المنخفضة.