لاحظنا أنك تحجب الإعلانات

واصل دعمك للصحافة اللائقة بتعطيل أدوات حجب الإعلانات

في حال وجود استفسار عن سبب ظهور هذه الرسالة ، اتصل بنا

حجم الخط

- Aa +

Sun 20 Sep 2015 07:08 AM

حجم الخط

- Aa +

أمير مكة "خاطب مجموعة بن لادن بضرورة تأمين سلامة الرافعات بالحرم قبل الحادثة بـ 11 يوماً"

أمير مكة "خاطب مجموعة بن لادن بضرورة تأمين سلامة الرافعات بالحرم قبل الحادثة بـ 11 يوماً"  

أمير مكة "خاطب مجموعة بن لادن بضرورة تأمين سلامة الرافعات بالحرم قبل الحادثة بـ 11 يوماً"

أكد تقرير اليوم الأحد أن مستشار العاهل السعودي أمير منطقة مكة المكرمة رئيس لجنة الحج المركزية الأمير خالد الفيصل خاطب مجموعة بن لادن التي تتولى مشروع توسعة الحرم المكي وطالبها بضرورة تأمين سلامة الرافعات قبل حادثة سقوط الرافعة بـ 11 يوماً.

 

وقالت صحيفة "مكة" السعودية المقربة من العائلة السعودية الحاكمة، إنه قبل 11 يوماً من حادثة رافعة الحرم المكي التي وقعت في 27 ذو القعدة الماضي... (الأمير) خالد الفيصل، رئيس مجموعة بن لادن السعودية بضرورة تأمين سلامة الرافعات البرجية قبل توافد الحجاج".

 

وأضافت أن الخطاب أكد "على إنفاذ عدد من التوجيهات والحرص على توفير كافة وسائل الأمن في مواقع العمل بالمسجد الحرام".

 

وتضمن الخطاب بحسب الصحيفة اليومية التالي:

 

- ضرورة تأمين الرافعات البرجية وعزلها عن نطاقات المشاة.

 

- تشغيل المواقع التي تم الانتهاء منها إنشائيا.

 

- التأكيد على عزل جميع موقع الإنشاءات بما يضمن عدم دخول الحجاج إليها.

 

- توفير الحراسات الأمنية ومراقبة تلك المواقع.

 

- اتخاذ كل الاحتياطيات وسبل السلامة بمواقع العمل في الحرم.

 

وأظهر تحقيق حكومي مبدئي في الحادثة الذي وقع يوم الجمعة قبل الماضي - حينما سقطت رافعة في الحرم المكي خلال عاصفة ترابية مما أدى إلى مقتل أكثر من 107 أشخاص - أن مجموعة بن لادن أكبر شركة مقاولات في المملكة لم تؤمن الرافعة وفق ما ينص عليه كتيب تعليمات تشغيلها.

 

وكانت اللجنة الرسمية المكلفة بالتحقيق في حادثة سقوط الرافعة حملت مجموعة "بن لادن السعودية" جزءاً من المسؤولية عن الحادثة مع نفيها الشبهة الجنائية، حيث أشارت إلى أن وضعية الرافعة كانت خاطئة ومخالفة لتعليمات السلامة، وتقرر إيقاف تصنيف الشركة ومراجعة جميع مشاريعها الحكومية ومنعها من الدخول بمنافسات، وإخضاع أعضاء مجلس إدارتها للتحقيق.

 

ومنذ 3 سنوات، تتولى مجموعة بن لادن، إحدى أكبر شركات المقاولات في السعودية، تنفيذ أعمال التوسعة في المسجد الحرام في مكة. حيث من المتوقع الانتهاء من مرحلة التوسعة الثالثة مطلع العام الهجري المقبل، ما سيرفع الطاقة الاستيعابية لصحن الطواف من 48 ألف طائف إلى أكثر من 107 آلاف طائف في الساعة الواحدة، ما يسهل على الحجاج تأدية مناسكهم، وخصوصاً في طوافي الإفاضة والوداع.