لاحظنا أنك تحجب الإعلانات

واصل دعمك للصحافة اللائقة بتعطيل أدوات حجب الإعلانات

في حال وجود استفسار عن سبب ظهور هذه الرسالة ، اتصل بنا

حجم الخط

- Aa +

Sun 19 Oct 2014 09:12 AM

حجم الخط

- Aa +

بينها شركة إماراتية.. مصر تتعاقد مع 6 شركات دولية لتنفيذ أعمال التكريك بقناة السويس الجديدة

مصر تتعاقد مع 6 شركات دولية منها شركة إماراتية لتنفيذ أعمال التكريك بقناة السويس الجديدة.

بينها شركة إماراتية.. مصر تتعاقد مع 6 شركات دولية لتنفيذ أعمال التكريك بقناة السويس الجديدة

(رويترز) - أعلن الفريق مهاب مميش رئيس هيئة قناة السويس أمس السبت أن الحكومة وقعت عقودا مع ست شركات عالمية لتنفيذ أعمال التكريك بمشروع قناة السويس الجديدة.

 

والشركات الست التي تضمنها ما يسمى "بتحالف التحدي" لتنفيذ أعمال التكريك بالمشروع هي شركة الجرافات الوطنية الإماراتية (إم إم دي سي) وشركتي فان أورد وبوسكالس الهولنديتين وشركتي جان دو نيل وديمي البلجيكيتين وشركة جريت ليكس الأمريكية.

 

وأضاف "مميش" أن هذه الشركات ستبدأ العمل هذا الأسبوع في المشروع الذي بدأ في أغسطس/آب هذا العام، ومن المقرر الانتهاء منه في أغسطس/آب العام المقبل.

 

وقال في مؤتمر صحفي حضره رئيس الوزراء إبراهيم محلب "لكي ننجز هذا العمل في خلال عام كان لازم نستعين بكراكات عملاقة... كراكات عالمية لأن كمية التكريك المطلوبة في المياه كمية كبيرة جداً".

 

وأضاف "أطلقنا عليه تحالف التحدي لأنه فعلاً تحدي للمصرين أن هما خلال عام يحفروا قناة السويس الجديدة ليس لمصر فقط ولكن للعالم أجمع".

 

ولم يقدم "مميش" أي تفاصيل مالية بشأن العقود.

 

وعبر عن شكره للقوات المسلحة المصرية عن أعمال الحفر الجاف التي قامت بها في المشروع منذ بدء إطلاقه في أغسطس/آب.

 

وقال إن كراكات هيئة قناة السويس ستتولى أعمال التكريك في منطقة واحدة من أصل ستة مناطق بالمشروع بينما ستتولى الشركات الست الأجنبية مسؤولية المناطق الخمس المتبقية.

 

وأضاف أن إجمالي أعمال التكريك التي ستقوم بها الشركات الست وهيئة قناة السويس ستبلغ 250 مليون متر مكعب من الرمال وستنفذها ما بين 34 و36 كراكة بينها ست كراكات تابعة للهيئة.

 

وذكر "مميش" أن ظهور المياه الجوفية في موقع الحفر "لن يؤثر خالص (إطلاقاً) في زمن ولا على تكلفة"، مضيفاً أن ما تم الانتهاء منه من أعمال حتى الآن يفوق المعدل المقرر.

 

وستحفر القناة الجديدة بموازاة القناة القديمة التي حفرت قبل 145 عاماً.

 

وقال هشام رامز محافظ البنك المركزي المصري الشهر الماضي إن الدولة حققت هدفها بجمع 8.5 مليار دولار لتمويل المشروع من خلال طرح شهادات استثمار قناة السويس الجديدة في بنوك محلية.

 

وتستهدف مصر أيضاً تعزيز حركة نقل التجارة العالمية عبر أقصر طريق ملاحي بحري بين أوروبا وآسيا من خلال تنمية 76 ألف كيلومتر مربع حول قناة السويس لإقامة منطقة صناعية ومركز عالمي للإمداد والتموين لجذب مزيد من السفن وزيادة الدخل.