لاحظنا أنك تحجب الإعلانات

واصل دعمك للصحافة اللائقة بتعطيل أدوات حجب الإعلانات

في حال وجود استفسار عن سبب ظهور هذه الرسالة ، اتصل بنا

حجم الخط

- Aa +

Wed 25 Jun 2014 08:41 AM

حجم الخط

- Aa +

أسباب وجيهة لارتفاع أسعار المنازل في دبي

قالت صحيفة اندبندنت إن ثمة أسبابا وجيهة لارتفاع أسعار المنازل في دبي من بينها نمو اقتصادي سنوي قوي بمعدل 5 % .

 أسباب وجيهة لارتفاع أسعار المنازل في دبي

قالت صحيفة اندبندنت إن ثمة أسبابا وجيهة لارتفاع أسعار المنازل في دبي من بينها نمو اقتصادي سنوي قوي بمعدل 5 % إلى جانب تدفقات مالية من مستثمرين عرب يبحثون عن وجهة آمنة في ظل أوضاع مضطربة في المنطقة. وأشار تقرير الصحيفة اللندنية إلى أن أسعار المنازل في دبي سجلت أسرع زيادة من أي سوق رئيسية في العالم في شهر يناير إلى مارس للربع الرابع على التوالي، مرتفعة بنسبة 27.7 % حسب تقرير نايت فرانك.

وارتفعت الإيجارات بنسبة 30 % خلال الفترة ذاتها. فيما ازدادت قيم التصرفات العقارية بنسبة 38 % في الربع الأول إلى ما يقارب 61 مليار درهم، وفقا لدائرة الأراضي والأملاك في دبي. وأوضح التقرير أن قيمة التصرفات العقارية لم تصل إلى ذروتها السابقة، غير أن دائرة الأراضي وصفت تصرفات الربع الأول بانها «ممتازة»، متطلعة للمزيد. ونقلت عن سلطان بطي بن مجرن، المدير العام لدائرة الأراضي توقعه ان تكون الشهور الثلاثة المقبلة بنفس المستوى من النشاط، خاصة في هذه الفترة التي تلي إطلاق عدد من المشاريع الاقتصادية المحفزة في دبي، والكشف عن تحضيرات استضافة معرض اكسبو 2020.

وكانت دبي أكدت الطفرة العقارية الحالية عندما أعلنت في نوفمبر 2012 عن خططها لمشاريع ضخمة من بينها أكبر مركز للتسوق، وأكثر من 100 منشأة فندقية، وحديقة أكبر بمقدار الثلث من حديقة هايد بارك لندن.

وعلى صعيد متصل قال تقرير نايت فرانك، شركة الاستشارات العقارية العالمية ان السوق السكنية الفاخرة في دبي مرشحة للاستفادة من العدد المتنامي في عدد الأثرياء، الذين يجذبهم نظام ضريبي محبذ، ومستوى معيشي راق للإمارة واقتصاد حسن الأداء.

وتوقع تقرير «أفق السوق السكنية الفاخرة في دبي 2014» الذي أصدرته الشركة أن ترتفع الأسعار السكنية ما بين 10-15% خلال العام المقبل، مع وجود فوارق بين أسعار الشقق السكنية الفاخرة والفيلات، حيث إن الأولى أفضل أداء.

وقال كوار خان مدير الدراسات في نايت فرانك إنه يتوقع مزيدا من النمو في أسعار السكن الفاخر يتراوح بين 10-15 %، مدفوعا بمحدودية عرض الشقق الجديدة، وارتفاع شريحة أصحاب الثروات الكبيرة، والأسس الاقتصادية القوية. وتم في نوفمبر 2013 الإعلان عن فوز دبي باستضافة اكسبو 2020 وكان لهذا الإعلان وقع قوي حيث إنه لم يوفر حافزا قويا للثقة فقط، بل أعاد أيضا وضع الإمارة مرة أخرى بقوة في دائرة الضوء. وسرعان ما أعلن المطورون عن مشاريع سكنية عملاقة، مع ملاحظة أن كثيرا من تلك المشاريع تندرج في خانة العقارات المتوسطة، أكثر منها في خانة السوق الفاخرة.

والمطروح هذا العام من العقارات لم يكن ضئيلا، حيث يتوقع أن تكون الوحدات السكنية الفاخرة الجديدة التي يزيد سعرها عن 10 ملايين درهم أو أكثر، تمثل أقل من 10 % من المعروض الحالي لكن الرقم قد يرتفع إلى 16% في 2015.

 أشار تقرير نايت فرانك إلى الإجراءات التي اتخذتها الحكومة للحد من الارتفاع غير المنضبط في الأسعار، فبين شهري سبتمبر وديسمبر زادت دائرة الاراضي على سبيل المثال، رسوم نقل العقارات من 2 إلى 4%. واعلن البنك المركزي وضع ضوابط للرهن العقاري. كما توجهت إعمار نحو منع الوكلاء العقاريين من المضاربة في العقارات على الخريطة قبل تسليمها. وساهمت تلك الإجراءات في تقليص نشاط الصفقات في قطاع السكن عامة في الجزء الأخير من العام.