شركة "المراعي" السعودية تكشف سبب ارتفاع أسعار منتجاتها

كشفت شركة "المراعي" سبب زيادة أسعار منتجاتها لأكثر من 25 بالمئة يوم الخميس الماضي وهو ما أثار حفيظة المستهلك في السعودية.
شركة
بواسطة أريبيان بزنس
الإثنين, 05 نوفمبر , 2012

قالت شركة "المراعي" أكبر شركة لمنتجات الألبان في السعودية من حيث القيمة السوقية إن سبب زيادة أسعار بعض منتجاتها هو ارتفاع أسعار مدخلات الإنتاج موضحة أن أسعار الأعلاف التي تعتبر من أهم مدخلات الإنتاج زادت أسعارها عالمياً وتؤثر على تكاليف إنتاج الحليب.

 

وجاء ذلك بعد أن توقفت شركة أسواق "العثيم" عن استلام أي منتجات من حليب شركة "المراعي" ابتداء من يوم الجمعة الماضي بعدما رفعت شركة "المراعي" أسعار بعض منتجاتها بنسب فاقت 25 بالمئة بدءاً من يوم الخميس الماضي.

 

ووفقاً لصحيفة "الرياض" السعودية اليوم الإثنين، قالت شركة "المراعي" في تغريدة على حسابها في موقع "تويتر" للتواصل الاجتماعي إنها "ستعلن عن تفاصيل الزيادات في أسعار المواد الأولية في الفترة المقبلة، وشكرت تفهم عملائها لأسباب زيادة الأسعار، مؤكدة أن الجودة ستظل خيارها الأول وفي مقدمة أولوياتها، ومبينة أن الأسعار تم رفعها في جميع الدول".

 

وكانت شركة "المراعي" قد رفعت بعض أسعار منتجاتها في السوق بنسب تتراوح بين الـ20 إلى 28 بالمئة، من خلال قائمة الأسعار المرسلة من الشركة إلى التجار والموزعين يوم الخميس الماضي.

 

وقالت "المراعي" إن الحصة الأكبر من سوق الحليب طويل الأجل هي لشركة أخرى غير المراعي حسب تقارير شركة نيلسون. وجاء تعليقها فيما يخص الزيادة الأخيرة التي اعتمدتها على بعض منتجاتها كالحليب طويل الأجل والحليب المنكه.

 

وأضافت إن الزيادة في أسعار الحليب طويل الأجل عبوة 200 مل هي للحليب المنكّه فقط ولا تشمل الحليب السادة، مشيرة إلى أنها لم تزد سعر حليب المراعي المنكّه طويل الأجل عبوة 200 مل منذ 20 عاماً.

 

وبحسب صحيفة "الرياض"، كشفت شركة "المراعي" تفاصيل الزيادات في أسعار المواد الأولية كما يلي:

 

الأسعار العالمية لبودرة الشوكولاته ارتفعت بنسبة 187 بالمئة خلال الفترة من 2010 إلى 2012.

 

الأسعار العالمية لبودرة الحليب (منزوع الدسم) ارتفعت بنسبة 16 بالمئة خلال الفترة من 2010 إلى 2012.

 

الأسعار العالمية لمركّزات عصير التفاح ارتفعت بنسبة 38 بالمئة خلال الفترة من 2010 إلى 2012.

 

الأسعار العالمية لمركزات عصير البرتقال ارتفعت بنسبة 32 بالمئة خلال الفترة من 2010 إلى 2012.

 

وفي سياق منفصل، أفاد مصدر حكومي في الرياض يوم السبت الماضي إن وزارة التجارة والصناعة السعودية ستتدخل في حال اتضح لها وجود "تآمر سعري وتواطؤ" من قبل شركات الألبان على رفع الأسعار وأن التدخل يتمثل في إحالتهم لمجلس حماية المنافسة على اعتبار أن ذلك يخل بالمنافسة التجارية ويضر بالمستهلك.

 

وأشارت تقرير صحفي أمس الأحد إلى تحفظ عبد الرحمن الفضلي مدير عام شركة "المراعي" عن الرد حول سبب رفع أسعار بعض منتجات الشركة.

 

ومنذ يوم الجمعة الماضي، رفضت شركة أسواق "العثيم" استلام أي منتجات من حليب "المراعي" ابتداء من يوم الجمعة الماضي بعدما رفعت شركة "المراعي" أسعار بعض منتجاتها.

 

وقال عبد الله العثيم رئيس مجلس إدارة شركة أسواق "العثيم" يوم السبت الماضي إن شركته رفضت استقبال وعرض منتجات شركة "المراعي" من الحليب طويل الأجل الذي ارتفعت أسعاره أخيراً إلا في حال أخذت الشركة موافقة على الأسعار الجديدة من قبل وزارة التجارة والصناعة، مشيراً إلى أن هذا الإجراء يأتي بعد أن وقعت "العثيم" مع الوزارة في وقت سابق من العام الجاري اتفاقية "مبادرة استقرار الأسعار" التي تقضي بعدم رفع أسعار المنتجات إلا بعد الرجوع لوزارة التجارة.

 

وأضاف "العثيم" إن المقصود من هذا المنع ليس شركة "المراعي بحد ذاتها، وإنما جميع الشركات التي تغير اتجاه أسعارها نحو الارتفاع، وقد سبق أن رفضنا عدداً من المنتجات التي تم رفع أسعارها وألزمناها بالرجوع إلى الوزارة لأخذ الموافقة، وهناك شركات بالفعل رجعت إلى الوزارة، وشركات لم ترجع لها ولم نستقبل منتجاتها".

 

واعتبر أن الإجراء الذي قامت به شركته مع منتجات "المراعي" من الحليب طويل الأجل طبيعي، ويأتي في إطار التعرف على أسباب الزيادة، ومدى اقتناع الوزارة بذلك، لافتاً إلى أنه حتى الآن لم يصلنا رد "المراعي" بخصوص موافقة الوزارة على رفع أسعار بعض منتجاتها.

 

وقال إن الأسواق التي تتبع لشركته موجود بها الدفعات القديمة من الحليب طويل الأجل لشركة "المراعي" وبالأسعار السابقة، وأن الأسواق لن تستطيع استقبال الدفعات الجديدة إلا بموافقة ''التجارة''، وقال إن "هذه التعليمات معممة على كافة فروعنا، إلا أن بعض الفروع قد تسلمت وباعت بالسعر الجديد عن طريق الخطأ بسبب عدم وجود الإدارة خلال عطلة نهاية الأسبوع، ولكن تم تلافي هذا الخطأ وتعديله وإبلاغ شركة المراعي بذلك رسمياً والتعميم مجدداً على جميع الفروع بعدم تسلم المنتجات التي تم رفع أسعارها بدون الحصول على موافقة وزارة التجارة على هذه الزيادة".

 

وأضاف إن "ما نقوم به واجب وطني؛ لأن علينا مسؤولية أمام المستهلك، وأن أي مورد يستغل السوق يجب أن يتم ردعه، ونقدم شكرنا لوزير التجارة الذي يحرص دائماً على استقرار الأسعار في السوق المحلية، وقد جمع عددا من رجال الأعمال من أصحاب الأسواق التموينية واتفق معهم على مبادرة لتفعيل ذلك الاستقرار".

 

وأكد "العثيم" ليؤكد بأن النقاش مع شركة المراعي "لا يزال محل التفاوض" كما أن لديهم "خيارات أخرى بالإمكان إتباعها".

 

يذكر أن وزارة التجارة والصناعة السعودية وقعت منتصف العام الجاري اتفاقية مع ثمانية من مسؤولي المراكز التجارية الكبرى في المملكة على مذكرات تفاهم تتضمن قيام تلك المراكز بتثبيت أسعار معروضاتها من السلع الاستهلاكية والمحافظة على استقرار تلك الأسعار لمدة عام من بداية التوقيع على تلك المذكرات دون أي تغيير.

 

وجاءت الاتفاقية تحت مسمى "مبادرة استقرار أسعار السلع الاستهلاكية" لتهدف إلى التنسيق مع التجار بحيث يتم إخطار الوزارة بأي ارتفاعات مقبلة، لتتأكد الوزارة بدورها من مصداقية ذلك مع الموردين الأساسيين والأسعار العالمية.

 

ومؤخراً، دعا مواطنون سعوديون -استغلوا نجاح حملات مقاطعة المنتجات الغذائية التي حققت نجاحاً كبيراً خلال العام الحالي- إلى حملة جديدة لمقاطعة شركة "المراعي" بسبب قرارها رفع أسعار منتجات اللبن طويل الأجل. كما دعوا إلى نشر أسماء شركات ومنتجات أخرى بديلة للمستهلكين.

 

اشترك بالنشرةالإخبارية

اشترك بنشرة أخبار أريبيان بزنس لتصلك مباشرة أهم الأخبار العاجلة والتقارير الاقتصادية الهامة في دبي والإمارات العربية المتحدة ودول الخليج

أخبار ذات صلة