لاحظنا أنك تحجب الإعلانات

واصل دعمك للصحافة اللائقة بتعطيل أدوات حجب الإعلانات

في حال وجود استفسار عن سبب ظهور هذه الرسالة ، اتصل بنا

حجم الخط

- Aa +

Sat 21 Apr 2012 01:43 AM

حجم الخط

- Aa +

اتهامات للعمالة الوافدة بإغراق الأسواق السعودية بمواد بناء مغشوشة

إغراق الأسواق السعودية بمواد بناء مغشوشة ومقلدة يعتبر تجاوزاً خطيراً من قبل بعض التجار الذين سمحوا لأنفسهم بتوفير هذه السلع وجعلها في متناول ضعاف النفوس من المقاولين.

اتهامات للعمالة الوافدة بإغراق الأسواق السعودية بمواد بناء مغشوشة

قال خبيران اقتصاديان إن إغراق الأسواق السعودية بمواد بناء مغشوشة ومقلدة يعتبر تجاوزاً خطيراً من قبل بعض التجار الذين سمحوا لأنفسهم بتوفير هذه السلع وجعلها في متناول ضعاف النفوس من المقاولين، الذين يتولون عملية تأمين مواد البناء لمصلحة العميل.

 

ووفقاً لصحيفة "الوطن" السعودية، تتسارع المطالب بتصنيف مواد البناء وإخضاعها للمواصفات والمقاييس السعودية، إلى جانب التشدد في تطبيق كود البناء، وذلك للحفاظ على جودة المباني وعدم تعرضها للمخاطر والتلف.

 

وقال المستشار الاقتصادي مدير مركز التنمية والتطوير للاستشارات الاقتصادية علي بوخمسين  إن هناك مطالب جار مناقشتها حالياً لإضافة حوالي 200 مادة رئيسة تدخل في عملية البناء بحيث يتم التحقق من مواصفاتها قبل السماح بإدخالها للسوق، وينطبق الأمر كذلك على عملية تصنيعها داخلياً.

 

وأضاف بوخمسين أن هدف تقليل التكلفة جعل بعض المستثمرين العقاريين يلجأون لسوق مواد البناء المغشوشة لبعض الأصناف ذات التكلفة العالية مثل مواد الكهرباء والأسلاك الكهربائية والحديد المسلح والسيراميك والمواد الصحية، وغيرها من المواد الكثيرة التي تتطلبها عملية التشطيب.

 

وذكر بوخمسين أن أبرز العوامل لظهور تلك المواد انتشار المقاولين من العمالة الوافدة التي لا يهمها إلا تعظيم مكاسبها دون أي وازع أو رقيب، وكذلك التجار الذين يستوردون هذه السلع المغشوشة والمقلدة، وضعف عملية التفتيش الجمركي بما يسمح بدخول كميات هائلة منها للسوق.

 

وأوضح أن إحدى الدراسات الميدانية تبين أنه توجد بالسوق السعودي نسب عالية من المواد المغشوشة تتراوح بين 45 بالمائة -60 بالمائة، أغلبها في المواد الكهربائية، فيما تنخفض النسبة ضمن قطاع البلوك. ويتركز رصد وجود المواد في جدة، ثم الرياض، وبعدها المنطقة الشرقية.

 

وأضاف بوخمسين أن كود مواد البناء لم يُطبق لأنه جديد على السوق السعودي، وهو لم يعمل به غالباً ولم يعمم بشكل إلزامي للدوائر الحكومية كافة ذات العلاقة لفرضه على المواد المستوردة المستخدمة في المباني الحكومية وغيرها من القطاع الخاص.

 

وقال بوخمسين يجب "وضع استراتيجية شاملة تأخذ بالحسبان مسببات هذه المشكلة والجهات الحكومية، التي تقع عليها مسؤولية مراقبتها ومنعها من الدخول للبلد والجهات المعنية بتصنيفها بالشكل الكامل بكل أصنافها ليسهل التعرف عليها ورفض قبولها أو استخدامها في أعمال بناء".

 

وأضاف من الضروري "وضع نظام صارم يُجرّم استخدام أي مواد بناء مقلدة، حتى لو لم تسبب ضرراً مباشراً أو كبيراً، ولكن اعتبار أن مجرد استخدامها يعاقب عليه القانون، وأن لا تفسح أي شحنة بضائع مواد بناء إلا بعد حصولها على موافقة هيئة المقاييس بعد تحليل بعض عيناتها للتحقق من سلامتها، وكذلك فرض غرامات مالية مشددة على كل من يبيع هذه المواد لمحاربة انتشارها بالأسواق حفاظاً على أرواح وممتلكات العامة.

 

وبحسب صحيفة "الوطن" اليومية، قال الخبير الاقتصادي صلاح الشلهوب إن انتشار مواد البناء المغشوشة والمقلدة له آثار خطيرة جداً في بناء المساكن والشقق، وخصوصاً فيما يتعلق بالكهرباء وتسربات في المياه ما يؤدي إلى تهالك مبكر للمبنى وهذا الغش يكون أثره على المشتري.

 

وأضاف أن هناك عدة عوامل ساهمت في انتشار المواد المغشوشة، منها ضعف الوازع الأخلاقي والديني لبعض التجار الذين يحرصون على الربح السريع، وعدم فحص السلع المستورة بأدوات متطورة عالية الكفاءة قادرة على اكتشاف الغش في هذه السلع.

 

وذكر أن أدوات الغش تطورت بشكل كبير في بعض السلع المستوردة، وزاد ذلك ضعف فاعلية المتابعة والرقابة داخل الأسواق، ما جعل بعض التجار يتساهل في نوع السلع وضعف كفاءة وقدرة المراقبين في اكتشاف الغش التجاري في مثل هذه السلع الكثيرة والمتنوعة وضعف الوعي والمعرفة لدى المستهلك في اختيار السلع الجيدة والمناسبة والتعامل مع التجار الموثوقين وارتفاع الأسعار بشكل كبير.