لاحظنا أنك تحجب الإعلانات

واصل دعمك للصحافة اللائقة بتعطيل أدوات حجب الإعلانات

في حال وجود استفسار عن سبب ظهور هذه الرسالة ، اتصل بنا

حجم الخط

- Aa +

Wed 19 Oct 2011 05:03 PM

حجم الخط

- Aa +

الإمارات تعتزم استثمار 9.5 مليار دولار في مصهرين للألمنيوم بإندونيسيا

قال سفير إندونيسيا لدى دولة الإمارات العربية المتحدة اليوم الأربعاء إن الإمارات تعتزم استثمار 9.5 مليار دولار في مصهرين للألمنيوم في منطقة كاليمانتان في اندونيسيا.

الإمارات تعتزم استثمار 9.5 مليار دولار في مصهرين للألمنيوم بإندونيسيا

قال سفير اندونيسيا لدى دولة الإمارات العربية المتحدة اليوم الأربعاء إن الإمارات تعتزم استثمار 9.5 مليار دولار في مصهرين للألمنيوم في منطقة كاليمانتان في اندونيسيا.

 

وقال محمد وحيد سوبريادي للصحفيين إن "الإمارات للألمنيوم ستستثمر أربعة مليارات دولار في غرب كاليمانتان لبناء مصهر للالومنيوم ومحطة كهرباء ... هيئة رأس الخيمة للاستثمار ستستثمر 5.5 مليار دولار في شرق كاليمانتان لبناء مصهر للألومنيوم ومحطة كهرباء وخط سكة حديدية مرتبط بالمشروعات".

 

وفي وقت سابق من الشهر الجاري، قال وزير التجارة الاندونيسي إن شركة الألمنيوم الوطنية الهندية (نالكو) التي تديرها الدولة ستستثمر أربعة مليارات دولار في مصهر للالومنيوم ومحطة كهرباء في إقليم شرق كاليمانتان.

 

وقال محلل معادن طلب عدم نشر اسمه "استناداً للتوقيت ليست صفقة ضخمة للغاية. تعلن مثل هذه المشروعات الكبرى ثم تلغى في وقت لاحق".

 

وتابع أن "لدى اندونيسيا بعض البوكسيت والكثير من الفحم الحراري ومن ثم لديك الطاقة. كل شيء يتوقف على توقيت الصفقة والمدة التي يستغرقها الاتفاق على التفاصيل لان ثمة كم كبير من التوسع في طاقة الألمنيوم في العقد المقبل".

 

ويستخدم البوكسيت لإنتاج ألومينا تستخدم بدورها في إنتاج ألومنيوم وهو معدن مرن خفيف الوزن يستخدم في العديد من المنتجات الصناعية والاستهلاكية من تعبئة وصناعة طائرات إلى كابلات كهربائية والعزل.

 

وإندونيسيا أكبر اقتصاد في جنوب شرق آسيا وأكبر دولة مصدرة للفحم الحراري وتوجد 99 بالمائة من موارد الفحم المعروفة في جزيرة سومطرة وإقليمي جنوب وشرق كاليمانتان على الجانب الاندونيسي من جزيرة بورنيو.

 

واجتذبت رابع أكبر دولة في العالم من حيث تعداد السكان استثمارات أجنبية مباشرة قياسية في النصف الأول من العام الجاري بلغت 9.6 مليار دولار بفضل الاستقرار السياسي والاقتصادي النسبي منذ الأزمة المالية العالمية في عام 1998 فضلاً عن وفرة الموارد وقاعدة ضخمة للإنفاق الاستهلاكي.

 

ورغم مشاكل البنية التحتية والفساد والنزاعات العمالية من المتوقع أن يستمر هذا الاتجاه مع تطلع شركات عالمية للاستفادة من العمالة الرخيصة والثروة المعدنية الضخمة في إندونيسيا.

 

وقال السفير سوبريادي إن شركة إماراتية أخرى سوف تستثمر 100 مليون دولار في مصفاة لزيت النخيل الخام كما تستثمر شركة إماراتية ثانية 90 مليون دولار في صناعة الإطارات.