لاحظنا أنك تحجب الإعلانات

واصل دعمك للصحافة اللائقة بتعطيل أدوات حجب الإعلانات

في حال وجود استفسار عن سبب ظهور هذه الرسالة ، اتصل بنا

حجم الخط

- Aa +

Wed 31 Oct 2007 12:39 PM

حجم الخط

- Aa +

صناعة الكابلات تعيش عصرها الذهبي

كشف المهندس عبد العزيز النملة رئيس مجلس إدارة "شركة الشرق الأوسط للكابلات المتخصصة"(مسك) عن تحول الشركة إلى مساهمة. 

صناعة الكابلات تعيش عصرها الذهبي
صناعة الكابلات تعيش عصرها الذهبي
المهندس عبد العزيز النملة.
صناعة الكابلات تعيش عصرها الذهبي
صناعة الكابلات تعيش عصرها الذهبي
يتوقع أن تتجاوز قيمة المبيعات الإجمالية لمجموعة مسك مبلغ 267.2 مليون دولار.
صناعة الكابلات تعيش عصرها الذهبي
صناعة الكابلات تعيش عصرها الذهبي
صناعة الكابلات تعيش عصرها الذهبي
تحتل الأسواق الخليجية الجزء الأكبر من صادرات شركة مسك للكابلات في ظل ما تشهده هذه الدول من مشاريع العملاقة في قطاع النفط والغاز والبتروكيماويات.
صناعة الكابلات تعيش عصرها الذهبي
تدرس الشركة إمكانيات التوسع عالميا من خلال الاستحواذ على بعض المصانع في الخليج وأوروبا الشرقية.
صناعة الكابلات تعيش عصرها الذهبي
تتحكم شركة مسكبمعايير جودة الإنتاج عبر فحص المواد الخام.

كشف المهندس عبد العزيز النملة رئيس مجلس إدارة "شركة الشرق الأوسط للكابلات المتخصصة"(مسك) عن تحول الشركة إلى مساهمة. وأكد في حوار مع أريبيان بزنس أن الشركة ستطرح (9.600.000) سهم للتداول في سوق الأسهم السعودية.

بدأت عجلة الإنتاج في شركة الشرق الوسط للكابلات عام 1994، وباشرت الشركة في بيع منتجاتها بحلول عام 1995.واستطاعت بعد فترة وجيزة من إنشائها الدخول في سوق كابلات الأنظمة والكابلات ذات الجهد المنخفض والمتوسط.

حصة الشركة من السوق

وفي حديث لأريبيان بزنس قال المهندس عبد العزيز النملة :"تنفرد (مسك) بكونها المصنع الوحيد لهذه الأنواع من الكابلات، ليس فقط في السعودية بل في منطقة الخليج كلها. وتفتخر بامتلاكها الحصة الرائدة من الأسواق السعودية لهذه النوعية المحددة من الكابلات. في غياب إحصاءات رسمية في البلاد وعدم إصدار باقي الشركات معلومات دقيقة عن نشاطاتها، لذلك من الصعب تحديد قيمة هذه الحصة، لكن حسب تقديراتنا فإننا نقيّم هذه الحصة بحوالي 70 %. أما الحصة الباقية فتتقاسمها الشركات العالمية المنتجة للكابلات المتخصصة والتي يتم استيراد منتجاتها عن طريق الموزعين المحليين أو عن طريق الشراء مباشرة من قبل المقاولين EPC المنفذين للمشاريع العملاقة في البلاد.

فرض الوجود

بدأت "مسك" بتصدير منتجاتها إلى دول الخليج الأخرى عام 1999. وعلى رغم وجود المنافسة من قبل الماركات العالمية عرفت كيف تفرض وجودها في هذه البلاد فباتت من أهم الشركات المصدرة إلى تلك البلدان. وحسب تقديراتنا الخاصة، وأيضا نظرا لعدم وجود إحصاءات رسمية، تتراوح معدل حصص مسك في هذه الدول ما بين 23 و27 %.

بماذا تتميز منتجات الشركة عن الشركات الأخرى؟

بالإضافة إلى الجودة العالية لمنتجاتها حسب المعايير الدولية، تتميز "مسك" بتقديم حلول مفصلة حسب حاجة العملاء والمواصفات المعتمدة والقدرة على تزويد العملاء بخدمات مميزة من حيث السرعة والجودة نتيجة الخبرة والاحتراف المهني لدى طاقم الموظفين على اختلاف جنسياتهم، وأيضا نتيجة الاستخدام الواسع لتقنية البحث والتطوير وتطبيق اختبارات الجودة المعتمدة عالمياً على جميع مراحل الإنتاج ابتداء من فحص المواد الخام حتى الاختبار النهائي للكابلات مروراً بعملية التحكم بالجودة أثناء التصنيع. ومما يعطي أيضاً أفضلية لمنتجات مسك الإعفاء الجمركي القائم ما بين دول الخليج العربي وقرب مصانعها من موقع المشاريع العملاقة في المنطقة إضافة إلى الشهرة العالمية التي اكتسبتها كمورد موثوق. وتمتلك الشركة مختبراتها الخاصة المزودة بالتجهيزات والمعدات الكاملة لإجراء الاختبارات والفحوصات العديدة وفقاً للمعايير العالمية. كما أنها تفحص وتصُدِّق من قبل كبار المختبرات العالمية المعتمدة مثل UL (الولايات الأمريكية) و BSI وWarrington Fire Research (بريطانيا) و VDE(ألمانيا) وCSA(كندا) و Kema(هولندا) وCable Technology Laboratories Inc (الولايات الأمريكية) بالإضافة إلى الهيئة العربية السعودية للمواصفات والمقاييس (Saso).

هناك ثلاثة مراحل في نظام التحكم بالجودة هي فحص المواد الخام وعملية التحكم بالجودة أثناء التصنيع والاختبار النهائي للكابلات ولكن في النهاية، يظل الاختبار والتقييم النهائي معتمداً على تقييم العميل. ولذلك فإن شركة مسك تجري فحوصات على المنتج للعملاء والوكالات الخارجية متى ما طلبوا ذلك.

وتعتبر مسك من أولى الشركات الحاصلة على شهادة الجودة آيزو 9002:1994 (في أكتوبر/تشرين الثاني 1995) في المملكة وكذلك شهادة آيزو 9001:2000 في ديسمبر/كانون الأول 2002. كما أنها حصلت على شهادة السلامة ومحافظة البيئة آيزو 14001:2004 في أكتوبر/تشرين الثاني 2006 وهي تحضر حالياً للحصول على شهادة الصحة والسلامة العامة "أوهساس 18001".

ما هي الأسواق الخارجية للشركة ؟

تحتل الأسواق الخليجية، حيث أهم المشاريع العملاقة في قطاع النفط والغاز والبتروكيماويات وتكرير المياه وإنتاج الطاقة، الجزء الأكبر من صادرات شركة الشرق الأوسط للكابلات المتخصصة (مسك) وقد ارتبط اسمها بأهم المشاريع التي تم إنجازها في المنطقة في السنوات الأخيرة.

إلى الصين والهند

ثم بدأت مسك توجه اهتماماتها إلى دول إفريقيا الشمالية التي تشهد نمواً مهماً في الآونة الأخيرة في كافة المجالات الاقتصادية. هذا بالإضافة إلى عمليات التصدير التي تتم من وقت إلى آخر باتجاه أوروبا وأميركا ونيجيريا والهند. أخر هذه العمليات التوريد لمشروع مصفاة في جمنغار (الهند) التي ستصبح أكبر مصفاة في العالم بعد إتمامها.

أما بالنسبة لحجم التصدير، فمن المنتظر أن تتجاوز قيمة المبيعات الإجمالية لمجموعة مسك عام 2007 مليار ريال سعودي بحيث تحتل عمليات التصدير نسبة 45 % من هذه القيمة.

أبرمتم عقوداً مع شركات إيطالية وصينية. ماذا عنها؟

تعتبر شركة الشرق الأوسط للكابلات المتخصصة (مسك) المورد المفضل لدى شركات المقاولات الإيطالية وعلى رأسها Snamprogetti وTechnip وFisia Italiamapianti حيث قامت مسك بالتوريد إلى أهم المشاريع التي أنجزتها هذه الشركات في المملكة منها مشروع الخريص لصالح شركة أرامكو من قبل الشركة الأولى أو مشروعي توسعة مصفاة التكرير في الرياض وتطوير الغاز في الحوية من قبل الشركة الثانية.

أما بالنسبة للتعامل مع الشركات الصينية فهو لا يزال في بداياته. أول عقد تم توقيعه كان مع شركة Sinopec من شانغهاي من أجل التوريد لمشروع معمل البوليثيلين في ينبع لصالح شركة سابك. وهناك عقود أخرى قيد المفاوضات مع غيرها من شركات صينية سنعلن عنها في الوقت المناسب.

من هم عملاؤكم في السوق السعودي؟

يمكن تصنيف عملاء مسك إلى فئتين أساسيتين:

• عملاء الكابلات المتخصصة وهم كبار المقاولين EPC العالمين مثل:ABB, ABV Rock Group, Bechtel, Doosan Heavy Industries, Fluor Daniel, JGC Corporation, Siemens, Mitsubishi Heavy Industries, Toshiba وغيرهم من منفذي كبريات المشاريع في قطاع النفط والغاز والبتروكيماويات وتكرير المياه وإنتاج الطاقة.

• عملاء الكابلات العادية وهم أصحاب مشاريع البناء والمقاولات العامة ويتم البيع إلى هؤلاء العملاء من خلال موزعين بالجملة ونقاط بيعهم.


نقص الكوادر

هل تواجهون نقصاً في الكوادر المدربة، وكيف تعملون على تلافيه ؟

في ما يتعلق بالعمالة السعودية فإن الجواب: نعم. وقد رأى مجلس إدارة الشركة قبل بضع سنوات بناء مركز للتدريب في موقع الشركة لدعم برنامج السعودة، وقد التحق في هذا المركز منذ عام 2003 أكثر من 160 متدرباُ من مختلف المؤهلات كحملة الثانوية الصناعية والكلية التقنية والتدريب المهني، الذين تلقوا تدريبات نظرية وعملية إضافة للغة الإنجليزية. وقد تخرج منهم 135 متدرباً خلال 7 دورات تدريبية متتالية ويزاولون العمل. وهناك 25 متدربا لا يزالون يتلقون تدريباتهم، والعملية مستمرة.

ماذا عن التجمع السعودي- الأردني- الياباني لصناعة الكابلات الذي أعلن عنه مؤخراً؟

تمّ إنشاء ائتلاف "مسك- فوجيكورا كيبل" بين كل من شركة الشرق الأوسط للكابلات المتخصصة (مسك) وفوجيكورا المحدودة وشركة الكابلات الأردنية الحديثة لإنتاج كابلات الجهد المنخفض والمتوسط. ورأس المال المدفوع للشركة يبلغ 20 مليون دينار أردني. ستقام مرافق الإنتاج على مساحة قدرها 000 150 متر مربع في منطقة المفرق الاقتصادية. ويتوقع أن يبدأ الإنتاج في الربع الثالث من عام 2008.

و الهدف الجوهري لإنشاء "مسك - فوجيكورا كيبل" هو تلبية الطلب المتزايد على كابلات الجهد المتوسط في منطقة مجلس التعاون الخليجي والمشرق العربي وشمال إفريقيا. ويتوقع أن تتعدى العائدات السنوية حاجز الـ60 مليون دينار أردني خلال السنوات القليلة القادمة.

أووربا الشرقية

ما هي مشاريعكم القادمة محلياً وخارجياً؟

تدرس الشركة حالياً إمكانيات التوسع والاستثمار والاستحواذ على بعض المصانع في الخليج وأوروبا الشرقية وذلك من أجل الانتقال إلى العالمية بعد أن نجحت في التحول من محلية إلى إقليمية.

كما تخطط الشركة لإنشاء مكتب تابع لها في الهند من أجل تصميم الكابلات وتخطيط الإنتاج وخدمة العملاء فنياً وهندسياً وذلك لخدمة جميع العملاء في الخليج وشبه القارة الهندية حيث فازت الشركة مؤخراً بتوريد كابلات خاصة لأكبر مصفاة في العالم بقيمة 70 مليون ريال سعودي ومن المتوقع الفوز بمشاريع أخرى في المستقبل القريب.

هل تواجه صناعة الكابلات معوقات تحد من انتشارها؟

تتقاسم شركة الشرق الأوسط للكابلات المتخصصة (مسك) مع غيرها من الشركات الصناعية المعوقات والتحديات التي يعاني منها القطاع الصناعي ككل. أبرزها البيروقراطية في إعفاء استيراد المواد الأولية الداخلة في الصناعة والغير المتوفرة محلياً من الجمارك.

وتعتبر ندرة العمالة المحلية المدربة والصعوبة في تأمينها عند الضرورة معوقة أخرى تحد من نمو الشركات السريع وتحقيق طموحاتها، أضف إلى ذلك الشروط شبه المستحيلة لاستقدام الكفاءات وذوي الاختصاص من الخارج في الوقت المناسب.

كيف ترون حجم سوق الكابلات سعودياً وإقليمياً؟ ومن هم منافسوكم؟

تعيش صناعة الكابلات في الآونة الأخيرة عهدها الذهبي نتيجة كثرة المشاريع سواءً في المملكة أو الدول المجاورة.

خلال عامين

إن الأداء المتميز لجميع الشركات المصنعة للكابلات شجع العديد من المستثمرين على تمويل مشاريع توسعة هذه المصانع أو إنشاء الجديدة منها في السعودية ودول الخليج والشرق الأوسط خاصة تلك المتخصصة في إنتاج كابلات الجهد المنخفض والمتوسط. من المتوقع أن تبدأ هذه المصانع في الإنتاج خلال العامين القادمين مسببةً زيادة في المنافسة داخل القطاع.

ما هو حال صناعة الألياف البصرية؟

لدينا شركة الشرق الأوسط لصناعة كابلات الألياف البصرية وهذه الشركة تعمل في مجال صناعة الألياف البصرية والكابلات منذ إنشائها في عام 1995.

هناك انتعاش كبير جداً في سوق الاتصالات وتقنية المعلومات في الوقت الحاضر. ونظراً للمنافسة القائمة بين مزودي خدمات الاتصالات للوصول إلى أكبر عدد ممكن من المشتركين، فقد عمدت هذه الشركات لتطوير شبكاتها وإنشاء شبكات اتصالات جديدة مستخدمة كابلات الألياف البصرية كونها أفضل وسيلة لتأمين الشبكات ذات النطاق العريض (Broadband) وبالتالي فإن الطلب على الألياف البصرية تضاعف عدة مرات ونتوقع أن يزيد هذا الطلب خلال الخمس سنوات القادمة. ولدينا خطط لمضاعفة إنتاج المصنع لتصل الطاقة الإنتاجية لـ 20.000 كيلومتر من كابلات الألياف البصرية في العام الواحد.