لاحظنا أنك تحجب الإعلانات

واصل دعمك للصحافة اللائقة بتعطيل أدوات حجب الإعلانات

في حال وجود استفسار عن سبب ظهور هذه الرسالة ، اتصل بنا

حجم الخط

- Aa +

Sun 30 Apr 2017 06:46 AM

حجم الخط

- Aa +

الباراغواي توفر تسهيلات للإستثمارات الإماراتية وتعفي المواطنين من التأشيرات

أكد رئيس جمهورية باراغواي اعتزام بلاده إعفاء مواطني دولة الإمارات من تأشيرة الدخول المسبقة بالإضافة لافتتاح مكتب تمثيل تجاري لها في دبي قبل نهاية العام، واستعدادها لتوفير جميع التسهيلات للمستثمرين الإماراتيين.

الباراغواي توفر تسهيلات للإستثمارات الإماراتية وتعفي المواطنين من التأشيرات

أكد هوراسيو كارتيس، رئيس جمهورية باراجواي، رغبة بلاده في بناء جسور من العلاقات الاقتصادية الثنائية الطيبة والمتميزة مع دولة الإمارات العربية المتحدة ومجتمع أعمالها، موجهاً حكومته بتوفير كل التسهيلات التي تضمن توسعاً سهلاً وسلساً للمستثمرين الإماراتيين في باراجواي، وإعفاء مواطني دولة الإمارات من تأشيرات الدخول.

 

كما وجه رئيس باراجواي خلال استقباله وفد البعثة التجارية لدبي الذي زار باراجواي مؤخراً بافتتاح مكتب تمثيل تجاري لبلاده في دبي يكون بمثابة نقطة اتصال مباشرة بين مجتمع الأعمال في دبي وباراجواي، منوهاً بالعلاقات القوية التي تربط بين البلدين.

 

وأكد خلال لقاء صحفي خص به الصحف الإماراتية، وفقا لصحيفة الإتحاد، التي رافقت وفد بعثة دبي أن باراجواي تطمح لبناء علاقة تقوم على التعاون الوثيق والتكامل مع الإمارات وليس مجرد الاستيراد والتصدير، مشيراً إلى أن بلاده تزخر بالفرص الواعدة في مجموعة من القطاعات، حيث تتمتع بتصنيف متقدم على مؤشر التنافسية العالمية مقارنة مع بقية دول أميركا الجنوبية، كما تعتبر من أكبر الدول المصدرة للطاقة الكهربائية النظيفة في العالم.

 

ولفت إلى أن التعاون مع غرفة دبي هو تعاون مثمر ومستدام، مشيراً إلى أن زيارته الأخيرة إلى الإمارات، وتلبية غرفة دبي لدعوته بزيارة باراجواي والاجتماع مع مختلف فعالياتها وهيئاتها الاقتصادية، تعكسان الرغبة المشتركة بالارتقاء بالعلاقات الاقتصادية، والاستفادة من فرص الأعمال المتاحة للجانبين.

 

وأشار إلى الفرص الواعدة في القطاع الغذائي، حيث تتمتع باراجواي بأراض خصبة وواسعة ووفرة في الأمطار ومياه الري، لافتاً إلى أن البلاد تتمتع بالاستقرار النقدي وحرية الاستثمار بالنسبة للأجانب وتأسيس الشركات، حيث يمكن للمستثمر الأجنبي تملك الأراضي والأصول، مع تطور البيئة القانونية التي تحمي حقوق المستثمرين بعيداً عن التقلبات النقدية والمالية والاقتصادية.

 

وأوضح كارتيس أن بلاده تتطلع إلى بناء اقتصاد لا يقوم فحسب على تصدير السلع، بل يعتمد أيضاً على علاقات شراكة قائمة على العمل المشترك وتطوير الأفكار المبتكرة مع دول العالم بشكل مستدام، مشيراً إلى انفتاح حكومة بلاده على العالم للاستفادة من التجارب الناجحة والخبرات التنموية للدول الأخرى ومن ضمنها الإمارات.

 

دوره، أكد ماجد سيف الغرير، رئيس مجلس إدارة غرفة تجارة وصناعة دبي، أن بعد المسافات ليس حاجزاً أمام تطوير العلاقات التجارية والاقتصادية، معتبراً أن الرغبة المشتركة لتذليل المعوقات التي تواجه تطوير العلاقات هي المنطلق الصحيح لعلاقات مستقبلية متميزة.

 

ولفت الغرير إلى أن تجارة دبي غير النفطية مع باراجواي ارتفعت بنسبة 92% خلال الفترة 2010-2016، مرتفعةً من 53.6 مليون درهم في العام 2010 إلى 102.8 مليون درهم في العام الماضي، ما جعل باراجواي تحتل المرتبة 153 على لائحة الشركاء التجاريين لدبي، مؤكداً أن التبادل التجاري بين الجانبين لا يرتقي إلى مستوى الطموحات والإمكانات، معتبراً أن هذه الزيارة ستساهم بوضع أسس متينة لعلاقات وطيدة طويلة الأمد.