لاحظنا أنك تحجب الإعلانات

واصل دعمك للصحافة اللائقة بتعطيل أدوات حجب الإعلانات

في حال وجود استفسار عن سبب ظهور هذه الرسالة ، اتصل بنا

حجم الخط

- Aa +

Thu 30 May 2013 06:55 AM

حجم الخط

- Aa +

الإمارات: إطلاق أول سجل ائتماني للمستهلكين لإتاحته للشركات والبنوك

سيجري إطلاق أول سجل ائتماني وطني للمستهلكين وهي مؤسسة “الاتحاد للمعلومات الائتمانية” في يوليو القادم لتأمين سجل نفقات كل مستهلك والخدمات التي تخلف عن دفعها أو تأخر في تسديدها وذلك ضمن قاعدة بيانات تغطي كامل دولة الإمارات العربية المتحدة.

الإمارات: إطلاق أول سجل ائتماني للمستهلكين لإتاحته للشركات والبنوك
مؤسسة “الاتحاد للمعلومات الائتمانية” أول سجل ائتماني وطني للمستهلكين في الإمارات العربية المتحدة

سيجري إطلاق أول سجل ائتماني وطني للمستهلكين وهي مؤسسة “الاتحاد للمعلومات الائتمانية” في يوليو القادم لتأمين سجل نفقات كل مستهلك والخدمات التي تخلف عن دفعها أو تأخر في تسديدها وذلك ضمن قاعدة بيانات تغطي كامل دولة الإمارات العربية المتحدة. وتساعد مؤسسات السجل الائتماني عادة المستهلكين على إدارة نفقاتهم فيما تدرج قوائم سوداء لأصحاب السجل الائتماني الذي تشوبه عمليات تخلف عن تسديد القروض والرسوم والدفعات المستحقة.

و كشف يونس حاجي خوري نائب رئيس مجلس إدارة شركة الاتحاد للمعلومات الائتمانية أن الشركة ستطلق المرحلة الاولى لنظام التقارير الائتمانية في دولة الإمارات في يوليو المقبل، جاء ذلك في تصريحات صحافية على هامش الاجتماع الموسع مع ممثلي الهيئات والمؤسسات المالية وشركات الاتصالات في الإمارات وفقا لصحيفة الخليج الإماراتية. 

وقال: “إضافة إلى مساعدة المقرضين على اتخاذ قرارات مالية وائتمانية بشكل أسرع وأكثر دقة فإن المعلومات التي تحتفظ بها شركة المعلومات الائتمانية ستساعد الأفراد على تحقيق فهم أعمق لجدارتهم الائتمانية والعمل على تحسينها، وتقليل تكلفة الائتمان للأفراد الملتزمين بالسداد”.

وستبدأ شركة الاتحاد للمعلومات الائتمانية خلال المرحلة الأولى بجمع البيانات الائتمانية للمستهلكين من مجموعة تجريبية مختارة من المؤسسات المالية في الدولة، بهدف تحسين مبادئ الشفافية في عملية الإقراض والتي سينتج عنها تحفيز المستهلكين عبر مكافأتهم على حسن إدارتهم للديون وذلك بمنحهم شروط إقراض أفضل، في سوق تقدر قيمتها بأكثر من تريليون درهم بحسب صحيفة سفن ديزالإنكليزية التي أطلقت تحذيرا لمن اعتاد التخلف عن سداد الفواتير والدفعات، حيث تحذر بإن هذه ستكلف الكثير من الرسوم والمصاعب المالية في المستقبل القريب.