لاحظنا أنك تحجب الإعلانات

واصل دعمك للصحافة اللائقة بتعطيل أدوات حجب الإعلانات

في حال وجود استفسار عن سبب ظهور هذه الرسالة ، اتصل بنا

حجم الخط

- Aa +

Fri 10 May 2013 12:23 AM

حجم الخط

- Aa +

بنكان خليجيان ضحايا سرقات إلكترونية تعد ثاني أكبر السرقات المصرفية في تاريخ مدينة نيويورك

في عملية وصفت بأنها ثاني أكبر سرقة مصرفية في تاريخ مدينة نيويورك استخدمت عصابة من 6 أشخاص في نيويورك بيانات مسروقة لتصنيع بطاقات سحب  مزورة لسحب ملايين الدولارات من أجهزة السحب الآلية في مانهاتن وتعرض بنك رأس الخيمة وبنك مسقط لعمليات سرقة ضمن مجموعة أخرى من البنوك حول العالم.

بنكان خليجيان ضحايا سرقات إلكترونية تعد ثاني أكبر السرقات المصرفية في تاريخ مدينة نيويورك
صورة من وزارة العدل الأمريكية

في عملية وصفت بأنها ثاني أكبر سرقة مصرفية في تاريخ مدينة نيويورك استخدمت عصابة من 6 أشخاص في نيويورك بيانات مسروقة لتصنيع بطاقات سحب  مزورة لسحب ملايين الدولارات من أجهزة السحب الآلية في مانهاتن وتعرض بنك رأس الخيمة وبنك مسقط لعمليات سرقة ضمن مجموعة أخرى من البنوك حول العالم.

وأجرت العصابة أكثر من 40 ألف عملية سحب في ديسمبر وفبراير الماضيين. وتمكن المتهمون من إلغاء حدود السحب النقدي من حسابات في بنكين الأول إماراتي وهو بنك رأس الخيمة والثاني عماني وهو بنك مسقط، خلال عملية السرقة التي جرى فيها نقل المبالغ المسروقة، ولم يتمكن أريبيان بزنس من الاتصال بالبنكين المذكورين نظرا لعطلة نهاية الأسبوع.

وتعرضت بنوك حول العالم لسرقات بلغت 45 مليون دولار خلال ساعات قليلة بعد اختراق موقع والحصول على قاعدة بيانات لبطاقات الدفع المسبقpre-paid debit cardsبحسب ما أعلنه المدعي العام الأمريكي أمس الخميس.

واعتقل 7 أشخاص في الولايات المتحدة في القضية التي تشمل آلاف عمليات السرقة من أجهزة الصراف الآلي باستخدام بطاقات ذات شريط مغناطيسي مزور. واستخدمت المعلومات التي سرقت من شركات بطاقات الائتمان في حادثتي اختراق لإجراء 40500 عملية سحب في 27 بلدا حول العالم في شهري ديسمبر وفبراير الماضيين.

وقال النائب العام الأمريكي أن المتهمين شاركوا في سرقة بنك بأسلوب القرن الواحد العشرين من خلال الإنترنت لتمتد سرقاتهم حول العالم وبدلا من الأسلحة والأقنعة التي تستخدم للسطو على البنوك كان سلاحهم أجهزة كمبيوتر محمولة مع الإنترنت بحسب بيان اصدرته وزارة العدل الأمريكية.

ونقلت رويترز عن وزارة العدل الأمريكية إن أعضاء التنظيم الإجرامي العالمي اخترقوا اثنين من أجهزة قراءة بطاقات الائتمان واستخدموا البيانات المسروقة لإجراء أكثر من 40500 عملية سحب في 27 دولة في حادثين منسقين وقعا في ديسمبر كانون الأول وفبراير شباط الماضيين.

واتهمت الحكومة ثمانية أفراد في نيويورك بالمشاركة في مخطط الاحتيال الكبير بسحب 2.8 مليون دولار عبر آلاف المعاملات التي أجريت بماكينات الصرف الآلي وهو ما وصفته ممثلة الادعاء الأمريكية لوريتا لينش بأنها ثاني أكبر سرقة مصرفية في تاريخ مدينة نيويورك.

وقالت لينش إنه من المرجح أن مقر التنظيم العالمي يقع خارج الولايات المتحدة وإن الاتهامات الحالية مقصورة على الخلية المتمركزة في نيويورك. وأضافت أن المحققين يبحثون فيما إذا كانت هناك خلايا تعمل في مناطق أخرى بالولايات المتحدة.

وتظهر القضية الخطر الكبير الذي تشكله الجريمة الإلكترونية على البنوك في العالم. وكثيرا ما يصف خبراء الأمن جرائم الاحتيال الإلكتروني بأنها أحد التحديات التي تواجه البنوك اليوم.

وقال مارك راش ممثل الادعاء الاتحادي السابق للجرائم الإلكترونية في بيثيسدا بولاية ماريلاند "لا يحتاج المتسللون إلا لموطن ضعف واحد لإلحاق خسائر بملايين الدولارات."

وأفادت لائحة الاتهام بأنه في هجوم ديسمبر تمكن المتسللون من اختراق جهاز هندي لقراءة بطاقات الائتمان استخدمت فيه بطاقات صرف آلي مسبقة الدفع تابعة لشركة ماستركارد وصادرة من بنك رأس الخيمة الوطني.

وأظهرت اللائحة أنه في هجوم فبراير اخترق المتسللون نظام جهاز لقراءة البطاقات الائتمانية في الولايات المتحدة لسرقة أرقام حسابات تخص بطاقات صرف ماستركارد مسبقة الدفع صادرة من بنك مسقط.

وكانت العملية الثانية أكبر كثيرا من الأولى إذ كبدت بنك مسقط ما يصل إلى 40 مليون دولار.

وقالت السلطات إنها ألقت القبض على سبع من المتهمين الثمانية وجميعهم مواطنون أمريكيون ومن سكان مدينة يونكرز بولاية نيويورك.

وذكر ممثلو الادعاء أن المتهم الثامن قتل يوم 27 من أبريل نيسان في جمهورية الدومنيكان. وقالت لينش إنه لم يتضح بعد ما إذا كان هذا القتل على صلة بمخطط الاحتيال

رابط البيان: http://www.justice.gov/usao/nye/pr/2013/2013may09.html .