حجم الخط

- Aa +

Sun 24 Mar 2013 05:06 AM

حجم الخط

- Aa +

انخفاض قيمة الجنيه المصري مجدداً تأثراً بتصنيف موديز

 تلقى الجنيه المصري ضربة جديدة بانخفاض سعر صرفه أمام الدولار الأمريكي خلال الأسبوع الماضي، متأثراً بإعلان وكالة موديز للتصنيف الائتماني تخفيضاً لتصنيف البلاد.

انخفاض قيمة الجنيه المصري مجدداً تأثراً بتصنيف موديز
تلقى الجنيه المصري ضربة جديدة بتخفيض وكالة موديز للتصنيف الائتماني لمصر

 تلقى الجنيه المصري ضربة جديدة بانخفاض سعر صرفه أمام الدولار الأمريكي خلال الأسبوع الماضي، متأثراً بإعلان وكالة موديز للتصنيف الائتماني تخفيضاً لتصنيف البلاد، وتأتي هذا التراجع في الوقت الذي تشهد فيه البلاد حالة من عدم الاستقرار السياسي الذي يلقي بظلاله الثقيلة على الاقتصاد، رغم محاولات حكومة هشام قنديل الحثيثة للحد من هذه التأثيرات.



وهبط سعر صرف الجنيه أمام الدولار لمستوى جديد بعد أن وصل إلى 6.79 جنيهاً للدولار الواحد، للشراء وللبيع وصل سعره إلى 6.82 مقابل الدولار، بعد أن ثبتت أسعار الصرف لفترة وجيزة خلال شهر فبراير/ شباط الماضي حول 6.72 للشراء و6.75 للبيع.

 

ويشار إلى أن الضربة الأولى للجنيه تمثلت بأسعار الصرف أمام العملات الرئيسية أواخر شهر ديسمبر/ كانون الأول العام 2012، عندما وصل سعر صرف الجنيه مقابل الدولار إلى 6.36 جنيهاً، وهو الرقم القياسي الأدنى له منذ عشر سنوات.