لاحظنا أنك تحجب الإعلانات

واصل دعمك للصحافة اللائقة بتعطيل أدوات حجب الإعلانات

في حال وجود استفسار عن سبب ظهور هذه الرسالة ، اتصل بنا

حجم الخط

- Aa +

Thu 25 Jul 2013 07:13 AM

حجم الخط

- Aa +

2.21 مليار درهم الأرباح النصفية للخليج الأول

حقق بنك الخليج الأول أرباحا صافية خلال النصف الأول من عام 2013 بلغت 2.21 مليار درهم بنمو بلغت نسبته 13% مقارنة بالنصف الأول من عام 2012 فيما حقق البنك أرباحا صافية بلغت 1.17 مليار درهم خلال الربع الثاني من العام الحالي بارتفاع نسبته 15% مقارنة مع الربع الثاني من عام 2012.

2.21 مليار درهم الأرباح النصفية للخليج الأول
ساهمت فروع البنك الدولية بنسبة 7% من صافي أرباح مجموعة البنك مقارنة بـ5% في نفس الفترة من 2012.

حقق بنك الخليج الأول أرباحا صافية خلال النصف الأول من عام 2013 بلغت 2.21 مليار درهم بنمو بلغت نسبته 13% مقارنة بالنصف الأول من عام 2012 فيما حقق البنك أرباحا صافية بلغت 1.17 مليار درهم خلال الربع الثاني من العام الحالي بارتفاع نسبته 15% مقارنة مع الربع الثاني من عام 2012. حسبما أوردته صحيفة "البيان".

 

أكد أندريه الصايغ الرئيس التنفيذي لبنك الخليج الأول أن قيادة عمليات بنك الخليج الأول تعتمد على منهجية ذات قوائم مبنية على تخصص فرق العمل والانسجام فيما بينها والسرعة في الأداء حيث يسعى البنك لترسيخ هذه الثقافة ضمن مختلف مستوياته بهدف دعم وتعزيز قدراته التوسعية المحلية والدولية والتركيز على العملاء وتقديم المزيد من المنتجات المالية المبتكرة. 

 

وقال إن البنك سيواصل التركيز على التوسع الجغرافي في الأسواق الآسيوية على المديين المتوسط والطويل مشيرا إلى أن البنك حقق إيرادات قياسية بلغت 2.02 مليار درهم خلال الربع الثاني من العام الحالي بفضل النجاح المستمر لاستراتيجيته القائمة على تنويع مصادر الدخل من ناحية الانتشار الجغرافي المحلي والدولي من جهة وتعزيز عروض ومنتجات البنك المبتكرة من جهة اخرى موضحا أن هذه النتائج الإيجابية انعكست في معدلات الإقراض التي شهدت ارتفاعاً بنسبة 7% خلال النصف الأول من عام 2013 وبنسبة 11% خلال الـ12 شهراً الماضية.

 

وأشار إلى أن البنك سجل زيادة طفيفة في معدلات القروض المتعثرة كنتيجة للتخفيض الوقائي لتصنيف بعض الحسابات وبالرغم من ذلك فان معدلات القروض المتعثرة ما زالت ضمن حدود معقولة معربا عن ثقته في تحسنها خلال الفترات القادمة. 

 

وأبدى تفاؤله بأداء البنك في النصف الثاني من عام 2013 وما بعده رغم التحديات المتوقع أن يواجهها فريق عمل البنك مشيرا إلى أن بنك الخليج الأول يسعى بشكل دائم للحفاظ على معدلات سيولة مريحة حيث انه بالرغم من استقرار نسبة القروض إلى الودائع عند 99% مع نهاية الربع الثاني بلغت نسبة القروض إلى الودائع الثابتة 83% بنهاية الربع الثاني وهي أقل بكثير من 100% المسموح بها.