لاحظنا أنك تحجب الإعلانات

واصل دعمك للصحافة اللائقة بتعطيل أدوات حجب الإعلانات

في حال وجود استفسار عن سبب ظهور هذه الرسالة ، اتصل بنا

حجم الخط

- Aa +

Tue 29 Jan 2013 02:58 PM

حجم الخط

- Aa +

بنك أبوظبي الوطني يسجل 4.3 مليار درهم أرباحاً صافية في 2012

أعلن بنك أبوظبي الوطني أنه حقق صافي أرباح بلغت 4,332 مليون درهم في السنة المالية المنتهية في 31 ديسمبر 2012 بارتفاع 16.8% عن صافي أرباح العام 2011 والذي بلغ 3,708 مليون درهم. 

بنك أبوظبي الوطني يسجل 4.3 مليار درهم أرباحاً صافية في 2012
أرباح بنك أبوظبي الوطني تتجاوز 4,332 مليون درهم في 2012

أعلن بنك أبوظبي الوطني أنه حقق صافي أرباح بلغت 4,332 مليون درهم في السنة المالية المنتهية في 31 ديسمبر 2012 بارتفاع 16.8% عن صافي أرباح العام 2011 والذي بلغ 3,708 مليون درهم. وبلغت ربحية السهم المخفضة 1.04 درهم للعام 2012 مقابل 0.88 درهم للعام 2011.

وارتفع صافي أرباح الربع الأخير من العام 2012 إلى 1,120 مليون درهم أي بزيادة 54.8% عن الربع الأخير من العام 2011 والذي بلغ 724مليون درهم.

ويعود ارتفاع صافي الأرباح خلال الربع الأخير من العام وكذلك صافي أرباح العام 2012 الى الارتفاع الكبير لايرادات الاستثمارات والفوائد. وبلغت نسبة العائد السنوي لحقوق المساهمين في نهاية العام 16.5% وهي أعلى بقليل من العائد الذي تم تحقيقه في العام 2011 والذي بلغ 16.3%.

وقد بلغت إيرادات العمليات خلال العام (2012) 8,671 مليون درهم بزيادة 10% عن العام 2011 والتي بلغت 7,881مليون درهم. وشهد صافي إيرادات الفوائد والدخل الصافي من عمليات التمويل الإسلامي نمواً جيداً خلال العام وارتفعت بنسبة 5.1 % لتصل إلى 6,096 مليون درهم.

وارتفعت الرسوم والعمولات بنسبة 10.9% لتبلغ 1,546 مليون درهم في عام 2012 مقارنة بـ1,394 مليون درهم في العام 2011. وبشكل عام، شهد الدخل من غير الفوائد خلال العام 2012 نمواً جيداً حيث بلغ معدل الزيادة23.9 % ليصل إلى 2,575مليون درهم مدفوعاً بزيادة بلغت 444 مليون درهم في ايرادات الاستثمار مقارنة بعام 2011 وبلغ صافي دخل الاستثمار 537 مليون درهم في العام 2012 وذلك نتيجة لتحسن الأوضاع في الأسواق المالية واستراتيجية التحوط الناجحة.

وانخفض صافي هامش الفائدة إلى 2.14٪، وهو ما يقل عن نظيره خلال العام 2011 والذي بلغ 2.43٪ ويعود ذلك للزيادة في القروض المضمونة قصيرة الأجل والحفاظ على مستوى عال من السيولة في الميزانية العمومية. وبلغت نسبة القروض والسلفيات إلى إجمالي الأصول 55% بنهاية عام 2012 مقارنة بـ 62% خلال عام 2011.

وقال ناصر أحمد السويدي، رئيس مجلس إدارة بنك أبوظبي الوطني: "رغم التحديات السائدة في الأسواق العالمية، فقد نجح البنك في مواصلة تحقيق الأداء الجيد والمستقر. وتمكنا من تحقيق النمو في النشاط المحلي وكذلك على الصعيد الدولي والمحافظة على مستوى جيد للميزانية. وفي عام 2012 قام البنك بسداد جزء كبير من سندات وزارة المالية كما قام البنك بأول إصدار لأوراق تجارية ثانوية لمؤسسة مالية غير ماليزية في ماليزيا".