لاحظنا أنك تحجب الإعلانات

واصل دعمك للصحافة اللائقة بتعطيل أدوات حجب الإعلانات

في حال وجود استفسار عن سبب ظهور هذه الرسالة ، اتصل بنا

حجم الخط

- Aa +

Sun 20 Jan 2013 10:14 AM

حجم الخط

- Aa +

صعوبة التكهن بعودة بنك "آركابيتا" للسوق

توقع الرئيس التنفيذي لبنك البحرين والكويت، عبدالكريم بوجيري، أن يستعيد البنك كامل أو جزءاً من قرض يبلغ 20 مليون دولار قدّمه إلى البنك الاستثماري «آركابيتا»، ومقره البحرين، والذي يعاني من صعوبات مالية ضخمة؛ لكنه بيَّن أنه من الصعب التكهّن بعودة «آركابيتا» إلى السوق ثانية.   

صعوبة التكهن بعودة بنك "آركابيتا" للسوق

توقع الرئيس التنفيذي لبنك البحرين والكويت، عبدالكريم بوجيري، أن يستعيد البنك كامل أو جزءاً من قرض يبلغ 20 مليون دولار قدّمه إلى البنك الاستثماري «آركابيتا»، ومقره البحرين، والذي يعاني من صعوبات مالية ضخمة؛ لكنه بيَّن أنه من الصعب التكهّن بعودة «آركابيتا» إلى السوق ثانية. 

 

كما ذكر أن البحرين ستظل مركزاً مالياً رئيسياً للمصارف العالمية، على رغم محاولات دول مجاورة لتأسيس مركز مماثل في المنطقة، وأرجع ذلك إلى البنية التحتية التي تتمتع بها المملكة، بالإضافة إلى التشريعات العالمية التي يشرف عليها مصرف البحرين المركزي، وكذلك وجود وكالات مهمة تساند العمل المصرفي الإسلامي. 

 

وقد كشف بوجيري، في مقابلة خاصة مع «الوسط»، عن وجود مصرفين بحرينيين ضمن لجنة الدائنين، التي تأسست تحت رقابة المحاكم الأميركية، وهما بنك البحرين الوطني ومصرف البحرين المركزي «وهما عضوان يمثلان جميع الدائنين في اللجنة المختصة التي شكلت. «نحن في بنك البحرين والكويت طلبنا أن نكون من ضمن الأعضاء، لكن للآسف رفض الطلب بسبب أن ديْن البنك لم يكن كبيراً يستدعي أن يكون في اللجنة». 

وردَّ على سؤال عن إمكانية عودة البنك لممارسة نشاطه في السوق، فذكر بوجيري «لم تظهر التقارير النهائية إلى الآن؛ ولكن بحسب ما نسمعه من السوق أن (آركابيتا) يمر بظروف صعبة، والتكهّن بعودته إلى السوق صعبة جداً». 

وأضاف «أنا شخصياً أرى من الصعب على آركابيتا أن يعود إلى السوق (مرة أخرى) بسبب أوضاع الأسواق الخارجية التي تحتّم عليه تسييل استثماراته. هل بنك البحرين والكويت سينجح في استرجاع القرض؟ نعم، إن لم يكن كامل القرض، سيكون جزءاً منه على الأقل». 

وعن سبب التفاؤل بقدرة مصرفه استرداد القرْض، أوضح بوجيري أن «آركابيتا» لديه العديد من الأصول «التي لها قيمة سوقية جيدة قد تعادل القيمة الدفترية للبنك. صحيح أن أمر تسييل الاستثمارات خاضع إلى الكثير من الأمور، لكن هذه الأصول لها قيمة جيدة، والبنك استطاع التخارج من استثمار صغير بنجاح، وهذا مؤشر على أن البنك يمكن أن يتخارج من استثماراته بشكل جيد». 

وبنك آركابيتا، المعروف سابقاً باسم بنك الاستثمار الإسلامي الأول، مملوك إلى مستثمرين في دول الخليج العربية وإلى مستثمرين من دول شرق آسيا. ومعظم استثمارات البنك هي في الولايات المتحدة الأميركية وأوروبا، وتدار من خلال محفظة مسجّلة في جزر الكايمان. 

وتضم قائمة دائني البنك مصارف ومؤسسات في البحرين منها، مصرف البحرين المركزي بتسهيلات تبلغ نحو 255 مليون دولار، وضمان بنكي مقدّم من بنك البحرين الوطني لأحد مشاريع البنك في المملكة بقيمة 132,2 مليون دولار، بالإضافة إلى 115,5 مليون دولار إلى شركة التطوير العقارية «خليج البحرين»، والتي يملك البنك فيها حصة تبلغ 60 في المئة.