لاحظنا أنك تحجب الإعلانات

واصل دعمك للصحافة اللائقة بتعطيل أدوات حجب الإعلانات

في حال وجود استفسار عن سبب ظهور هذه الرسالة ، اتصل بنا

حجم الخط

- Aa +

Mon 19 Nov 2012 03:50 PM

حجم الخط

- Aa +

أبوظبي للاستثمار تطلق صندوقاً للاستثمار في الدخل الثابت

جاء إطلاق هذا الصندوق الجديد بهدف الاستفادة من إقبال المستثمرين المتزايد على القيم النسبية المرتفعة التي تتمتع بها أسواق الائتمان في منطقة الشرق الأوسط وأفريقيا.

أبوظبي للاستثمار تطلق صندوقاً للاستثمار في الدخل الثابت

أعلنت شركة أبوظبي للاستثمار "Invest AD"، الشركة المختصة بإدارة الاستثمارات والتي تتخذ من أبوظبي مقراً لها، عن إطلاقها لصندوق للدخل الثابت يتوافق مع معايير صناديق الاستثمار الجماعي المختصة بالأوراق المالية القابلة للتحويل "يوسيتس" (UCITS)، وجاء إطلاق هذا الصندوق الجديد بهدف الاستفادة من إقبال المستثمرين المتزايد على القيم النسبية المرتفعة التي تتمتع بها أسواق الائتمان في منطقة الشرق الأوسط وأفريقيا.

 


وأشار ديلاور فارازي، مدير المحفظة الاستثمارية في شركة أبوظبي للاستثمار، إلى أن توجهات أسواق السندات في منطقة الشرق الأوسط وأفريقيا تحاكي ارتفاعات الأسواق العالمية فيما يتعلق بمجال الدخل الثابت، ولكن تقييمها ما زال منخفضًا عند أخذ جودة الائتمان للجهات المُصدِرة بعين الاعتبار.

 

وقد أبدى المستثمرون الإقليميون مؤخراً تفاؤلًا متزايدًا بأسواق الائتمان في المنطقة، ويعود ذلك بشكل رئيس لعمليات إعادة التمويل الناجحة لمجموعة من السندات التي أصدرتها جهات عدّة في دبي واستحق موعد سدادها في العام الحالي، بما في ذلك دبي القابضة، ومركز دبي المالي العالمي، وسلطة المنطقة الحرة في جبل علي.

 

هذا وسينشط صندوق شركة أبوظبي للاستثمار الجديد بشكل رئيس في الاستثمار في الأدوات الائتمانية المقومة بالدولار في السوق الشرق أوسطية والأفريقية، والتي تضاعف حجمها ثلاث مرات منذ العام 2008، لتبلغ حالياً حوالي 180 مليار دولار.

 

هذا وتدير وحدة الأصول التابعة لشركة أبوظبي للاستثمار، والمسجلة لدى مركز دبي المالي العالمي، صندوق سندات الشرق الأوسط وأفريقيا (SICAV)، المسجل في دولة لوكسمبورغ الأوروبية. كما تدير شركة أبوظبي للاستثمار صناديق متوافقة مع معايير صناديق الاستثمار الجماعي المختصة بالأوراق المالية القابلة للتحويل "يوسيتس" (UCITS)، وتستثمر في الأسهم والشركات الخاصة في منطقة الشرق الأوسط وأفريقيا.