لاحظنا أنك تحجب الإعلانات

واصل دعمك للصحافة اللائقة بتعطيل أدوات حجب الإعلانات

في حال وجود استفسار عن سبب ظهور هذه الرسالة ، اتصل بنا

حجم الخط

- Aa +

Thu 31 May 2012 05:45 AM

حجم الخط

- Aa +

السعوديات هن الأكثر طلباً للقروض الاستهلاكية.. والأكثر تعثراً في السداد

ما أن يدخل موسم الصيف على السعوديات إلا ونشهد حركة نشطة من قبلهن للحصول على القروض الاستهلاكية الشخصية الأمر الذي يرفع حدة المنافسة بين المصارف المحلية.

السعوديات هن الأكثر طلباً للقروض الاستهلاكية.. والأكثر تعثراً في السداد
على الرغم من الارتفاع في عملية طلب القروض إلا أن النساء هن الأكثر تعثراً في السداد.

ما أن يدخل موسم الصيف على السعوديات، وتحديداً فترة الإجازة السنوية، إلا ونشهد حركة نشطة من قبلهن للحصول على القروض الاستهلاكية الشخصية، الأمر الذي في المقابل يرفع حدة المنافسة بين المصارف المحلية لاستقطاب أكبر عدد من تلك العميلات والاستفادة من هذه المرحلة لخدمات بنكية أخرى.

 

ووفقاً لصحيفة "الاقتصادية" السعودية اليوم الخميس، قال عدد من المصرفيين والعاملات في الفروع البنكية النسائية إن الحركة التي شهدت أواخر العام الماضي ومطلع هذا العام عملية التوظيف النسائي صاحبت تحركاً من البنوك للاستفادة من هذه الفئة الجديدة من الموظفات، خاصة أن البنوك تعد هذه الفئة أرضية خصبة لتقديم خدماتها المصرفية كون سجلها الائتماني سليماً ولا يحتوي على عمليات تعثر.

 

وقال مصدر مصرفي، إن السعوديات العاملات في بعض القطاعات التي تستهدفها المصارف كواحدة من كبرى الشرائح أسهمن في رفع نسبة القروض الاستهلاكية الشخصية، خاصة تزايد حجم الطلب على القروض التي تجاوزت سد الحاجات الأساسية للأفراد لتصل إلى حصولها على الكميات، خاصة في مواسم معينة غالباً ما تكون بين شهرَيْ يونيو/حزيران ويوليو/تموز.

 

وأضاف إنه على الرغم من هذا الارتفاع في عملية طلب القروض، إلا أن النساء هن الأكثر تعثراً في السداد نتيجة أن الأمان الوظيفي عند المرأة أقل من الرجل لأسباب اجتماعية أو لطبيعة عملهن، ومع ذلك ما زالت البنوك تستمر في الإقراض.

 

وبحسب صحيفة "الاقتصادية" اليومية، قال حمد العنزي مسؤول مصرفي, أن هناك عروضاً لفئات معينة من الموظفات كما هو حال الموظفين، تستهدف أكثر الشرائح المستهلكة لهذه العملية كموظفي وموظفات أرامكو وموظفي القطاع العسكري والتعليمي, وهناك القروض المشتركة بين الزوجين الموظفين.

 

وذكر إن نسب الفائدة تنخفض في هذه المواسم والعروض دائمة في المصارف للاستفادة من هذه الفترة لتنخفض من 3 بالمئة كفائدة بنكية على القروض إلى أقل من 1 بالمئة, وذلك حسب إمكانية البنوك والضوابط الائتمانية التي يفرضها البنك المركزي والمصارف نفسها, وللمنافسة دورها في نمو هذه القروض.