لاحظنا أنك تحجب الإعلانات

واصل دعمك للصحافة اللائقة بتعطيل أدوات حجب الإعلانات

في حال وجود استفسار عن سبب ظهور هذه الرسالة ، اتصل بنا

حجم الخط

- Aa +

Sat 30 Jun 2012 01:04 AM

حجم الخط

- Aa +

شركة تسرح 5 سعوديات بسبب "الحمل" ولجنة توظيف غرفة الرياض تعترض

قال مصدر إن وزارة العمل ستدفع 4 دفعات أولها 1200 ريال لشركات التوظيف الوطنية فور توظيف مواطن سعودي.

شركة تسرح 5 سعوديات بسبب "الحمل" ولجنة توظيف غرفة الرياض تعترض

سرحت إحدى شركات القطاع الخاص في السوق السعودية خمس موظفات سعوديات لأسباب وصفتها لجنة مكاتب التوظيف في الغرفة التجارية والصناعية بالعاصمة السعودية الرياض بغير القانونية مما يتطلب تدخل وزارة العمل في البلاد.

 

وقالت صحيفة "الشرق الأوسط" اللندنية إن أسباب تسريح تلك الموظفات هي بسبب بدخولهن فترة الحمل، وعدم الكفاءة، وعدم الإقناع في مقابلة شخصية تمت معهن عقب تعيينهن بنحو 10 أشهر.

 

وتأتي هذه المستجدات في الوقت الذي لجأت فيه هؤلاء السعوديات اللاتي تم تسريحهن من أعمالهن إلى لجنة مكاتب التوظيف الأهلية في الغرفة التجارية والصناعية في الرياض، وهو الأمر الذي رفضته اللجنة قانونياً لعدم الاختصاص، إلا أنها اكتفت بالاعتراض على هذا التسريح وتقديم المشورة لهن.

 

وتعاني المملكة العربية السعودية، أكبر مصدر للخام في العالم، من أزمة بطالة متفاقمة وصلت وفقاً لأخر إحصائية رسمية إلى 10.5 بالمئة. وبحسب تقارير فإن 78 بالمئة من حاملات الشهادة الجامعية عاطلات عن العمل في السعودية كما أظهرت دراسة رسمية ارتفاع نسبة بطالة السعوديات إلى 28.4 بالمائة في 2009 مقارنة مع 26.9 بالمئة في 2008.

 

وبحسب صحيفة "الشرق الأوسط" السعودية، أكد صلاح البلالي رئيس لجنة مكاتب التوظيف الأهلية في الغرفة التجارية والصناعية أمس الجمعة أن اللجنة ترفض استقبال الشكاوى ورقياً لعدم الاختصاص، وقال "نحن قدمنا لهن المشورة، ومن المتوقع أن يتم تصعيد الموضوع إلى وزارة العمل".

 

وأضاف "البلالي" إنه "لا يجوز لشركات القطاع الخاص في السوق السعودية إلغاء عقد عمل الموظفات السعوديات بسبب دخولهن فترة الحمل، هذا الأمر غريب ويعاقب عليه النظام"، مشيراً إلى أن بعض الشركات تتلاعب في موضوع سعودة الوظائف بغرض إنهاء بعض الإجراءات الحكومية ذات العلاقة.

 

وتسعى المملكة - التي يعيش فيها أكثر من 8 ملايين عامل وافد - إلى توطين (سعودة) الوظائف في الوقت الذي يعاني من أزمة بطالة متفاقمة ويعيشون في دولة تصنف كأغنى دولة عربية.

 

وقال "البلالي" إنه "عقب إنهاء بعض الشركات للإجراءات الحكومية المرتبطة بتحقيق أعلى معدلات نسبة توطين الوظائف، يقومون بتسريح السعوديات لأسباب غير منطقية، ومن الأكيد أن نظام وزارة العمل يرفضها".

 

وذكرت إحدى الموظفات السعوديات اللاتي تم تسريحهن لصحيفة "الشرق الأوسط" إن الشركة التي قامت بتسريحهن عوضت أعمالهن بموظفات تم استقدامهن من دول شرق آسيا، وأفريقيا.

 

وقالت الموظفة ذاتها - طلبت عدم كشف اسمها - "نحن نعمل في شركة مشغلة لقطار إحدى الجامعات السعوديات بالرياض منذ 11 شهراً، ولكن للأسف تم تسريحنا من أعمالنا خلال الأيام القليلة الماضية لأسباب تتعلق بدخول بعض منا فترة الحمل، أو عدم الكفاءة، أو عدم الإقناع في مقابلة شخصية تم إجراؤها عقب مباشرة العمل وتوقيع العقد بـ 10 أشهر".

 

وأضافت إن معدلات رواتب السعوديات اللاتي تم فصلهن من أعمالهن تبلغ نحو 4 آلاف ريال.

 

وأوضحت إن عدد السعوديات اللاتي تم تسريحهن من أعمالهن في الشركة يبلغ نحو 5 موظفات، من أصل 13 سعودية يعملن في قطاع الضيافة، وقالت إن "الأمر عجيب جداً، ويدعونا للتحرك بشكل جدي لتصعيد الموقف، لأن أسباب الفصل من العمل غير مقنعة على وجه الإطلاق".

 

يشار إلى أنه كان قد ثار خلال الأيام القليلة الماضية جدل واسع بين وزارة العمل السعودية وشركات التوظيف الوطنية في المملكة حول جدوى وجود المنافس الأجنبي في السوق المحلية، وجاء ذلك خلال لقاء صندوق الموارد البشرية (هدف) مع مكاتب التوظيف الوطنية في الرياض قبل نحو أسبوعين.

 

يذكر أن أغلب السعوديين يعملون في القطاع العام لكن على النقيض من دول الخليج الأخرى مثل الكويت لا يحصل جميع المواطنين تلقائياً على وظيفة، وذلك نظراً للنمو السريع في عدد سكان المملكة السعوديين البالغ حالياً حوالي 19 مليون نسمة.

 

وبحسب معلومات جديدة حصلت عليها "الشرق الأوسط" حينها، أثار ممثلي شركات توظيف سعودية خلال اللقاء مدى جدوى وجود المنافسة الأجنبية في قطاع التوظيف في البلاد، حيث ترى الشركات الوطنية أن المنافس الأجنبي لم ينجح خلال الأشهر الـ6 الماضية من تحقيق معدلات توظيف مرضية للشباب السعودي.

 

وقالت الصحيفة إنها علمت أن صندوق الموارد البشرية (هدف) وهو الصندوق الذي يعمل تحت مظلة وزارة العمل السعودية، أكد لممثلي شركات التوظيف الوطنية في البلاد عن تخصيص مبلغ وقدره 2800 ريال مقابل توظيف أي شاب أو فتاة سعودية يبحثون عن عمل.

 

وختمت الصحيفة قولها إنه بحسب مصدر مطلع تحدث إليها، فإن المبلغ المخصص لشركات التوظيف الوطنية في البلاد يتم دفعه على 4 دفعات متتالية، وقال "يتم دفع 1200 ريال فور توظيف الشاب أو الفتاة الباحثين عن عمل، وبعد مضي 3 أشهر يتم دفع 400 ريال، ومن ثم يتم دفع 600 ريال بعد مضي 6 أشهر، و600 ريال أخرى بعد مضي 9 أشهر".