لاحظنا أنك تحجب الإعلانات

واصل دعمك للصحافة اللائقة بتعطيل أدوات حجب الإعلانات

في حال وجود استفسار عن سبب ظهور هذه الرسالة ، اتصل بنا

حجم الخط

- Aa +

Tue 10 Jul 2012 07:42 AM

حجم الخط

- Aa +

تعرض مصريين في الإمارات لسرقة بياناتهم البنكية

ابتكر محتالون عبر الإنترنت وسيلة جديدة للحصول على بيانات الحسابات المصرفية من ضحاياهم المستهدفين.

تعرض مصريين في الإمارات لسرقة بياناتهم البنكية

ابتكر محتالون عبر الإنترنت وسيلة جديدة للحصول على بيانات الحسابات المصرفية من ضحاياهم المستهدفين.

وحسب صحيفة الرؤية الاقتصادية فقد تلقى مصريون مقيمون في الإمارات، أمس الأول، رسائل باللغة الإنجليزية على بريدهم الإلكتروني، يدعي مرسلوها أنها من البنك المركزي المصري، وأنها تستهدف التحقق من جودة الخدمات المصرفية المقدمة لهم عبر الإنترنت، ومدى تمتعها بمواصفات الأمان اللازمة، وذلك للمساعدة في مكافحة عمليات القرصنة على حساباتهم البنكية، أو بطاقاتهم الائتمانية المستخدمة في التسوق الإلكتروني.

وتضمنت الرسائل البريدية التي وصلت إلى الضحايا المستهدفين رابطاً يقود إلى موقع يشبه من حيث التصميم والألوان، الموقع الرسمي للبنك المركزي.

ويطالب هذا الموقع المزيف الضحية بأن يختار البنك الذي يتعامل معه من بين قائمة تضم كلاً من البنك العربي والبنك الوطني المصري وبنك الإسكندرية والبنك الأهلي المتحد و«إتش إس بي سي-مصر».

واللافت أنه عند الاختيار، تفتح صفحة جديدة على الإنترنت مماثلة تماماً للصفحة الرئيسة للمواقع الإلكترونية لهذه البنوك، ومزودة بخانات لكتابة رقم الحساب البنكي أو البطاقة الائتمانية وكذلك كلمة السر الخاصة بالتعاملات المصرفية على الإنترنت.

وأفاد رئيس وحدة مكافحة غسل الأموال في البنك المركزي المصري، علاء مرسى، أنه تم رصد زيادة ملحوظة في محاولات الاحتيال المصرفية عبر الإنترنت لعملاء البنوك المصرية في الداخل والخارج، خلال الفترة التي تلت اندلاع الثورة، مرجعاً ذلك إلى تركز أنظار القراصنة في الغالب على الدول التي تشهد أحداثاً استثنائية.

وذكر مرسي، الذي تختص وحدته أيضاً بمكافحة عمليات الاحتيال عبر الإنترنت، أنه يتم تتبع مثل هذه المحاولات للنصب على عملاء البنوك، وإبلاغ الجهات المختصة داخل البلاد وخارجها لاتخاذ الإجراءات اللازمة.

لكنه رفض الكشف عما إذا كان المركزي المصري تلقى أخيراً شكاوى من مصريين مقيمين في الإمارات حول سرقة بياناتهم المصرفية، واكتفى بالقول إن المركزي) شدد أكثر من مرة على البنوك بالتنبيه على العملاء بالتدقيق في أي عمليات مصرفية عبر الإنترنت.