لاحظنا أنك تحجب الإعلانات

واصل دعمك للصحافة اللائقة بتعطيل أدوات حجب الإعلانات

في حال وجود استفسار عن سبب ظهور هذه الرسالة ، اتصل بنا

حجم الخط

- Aa +

Thu 6 Dec 2012 11:42 AM

حجم الخط

- Aa +

عبد الفتاح شرف: نركز على احتياجات أصحاب الثروات في الخليج

يعمل بنك HSBC بشكل متواصل على تعزيز مكانته بصفته البنك الدولي الرائد للتجارة والأعمال، ويركز على تلبية الاحتياجات المتنامية لأصحاب الثروات في المنطقة. ويقول عبد الفتاح شرف الرئيس التنفيذي، لبنك HSBC، في الإمارات، أن البنك يعتبر نفسه في موقع فريد يؤهله لممارسة هذا الدور بقوة واقتدار نظراً لكونه بنكاً عالمياً.

عبد الفتاح شرف: نركز على احتياجات أصحاب الثروات في الخليج
شرف: نتطلع إلى تعزيز علاقاتنا مع عملائنا في الأسواق الرئيسية ونعمل على جذب المزيد من العملاء الجدد.

يعمل بنك HSBC بشكل متواصل على تعزيز مكانته بصفته البنك الدولي الرائد للتجارة والأعمال، ويركز على تلبية الاحتياجات المتنامية لأصحاب الثروات في المنطقة. ويقول عبد الفتاح شرف الرئيس التنفيذي، لبنك HSBC، في الإمارات، أن البنك يعتبر نفسه في موقع فريد يؤهله لممارسة هذا الدور بقوة واقتدار نظراً لكونه بنكاً عالمياً.

تطرق عبد الفتاح شرف الرئيس التنفيذي لبنك HSBC في الإمارات إلى عدد من النقاط الهامة خلال الحديث إلى أريبيان بزنس. فقد قال شرف أن سوق دولة الإمارات هو من الأسواق الهامة جدا للبنك في منطقة الخليج، وأن البنك يسعى دائما للاستفادة من فرص النمو في الإمارات، كما أن القطاع العقاري فيها يشهد تحسناً ملحوظاً في الطلب ويوفر ً فرصاً مشجعة للمستثمرين لشراء العقارات. وتوقع شرف أن يصل الناتج المحلي الإجمالي في الإمارات هذا العام إلى 3.7 % والى 4 % العام 2013.

وأقر عبد الفتاح شرف بأن سياسة الإقراض في بنك HSBC تتسم بالتحفظ والمسئولية، وقال أن إستراتيجيتنا تقوم على دعم حضور مجموعتنا في الأسواق والقطاعات الاقتصادية الأكثر ارتباطاً بالتجارة العالمية وتدفقات رؤوس الأموال، والاستثمار في الأسواق التي تتشكل فيها الثروات، ونركز على تلبية الاحتياجات المتنامية لأصحاب الثروات في المنطقة، وهو نشاط نعتبر أنفسنا في موقع فريد يؤهلنا لممارسته بقوة واقتدار نظراً لكوننا بنكاً عالمياً. وفي ما يلي نص الحوار مع عبد الفتاح شرف.

لاحظنا خلال هذا العام بعض عمليات الاستحواذ والدمج قام بها البنك في الإمارات والمنطقة. فهل يمكن توضيح إستراتيجية البنك والآفاق المستقبلية للاستثمار في الإمارات والمنطقة؟

أشكرك على هذا السؤال الذي يتيح لي الفرصة لأشرح استراتيجينا في الإمارات والمنطقة. لقد أعلنّا مؤخراً عن استحواذنا على أصول مجموعة لويدز المصرفية داخل أراضي دولة الإمارات العربية المتحدة، ودمج عملياتنا في سلطنة عمان مع بنك عمان الدولي. ويشكل هذان الإعلانان مؤشراً واضحاً حول توجهات إستراتيجيتنا في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا، والتي تتماشى تماماً مع الإستراتيجية العالمية لبنك HSBC.

ويمكنني القول باختصار إن إستراتيجيتنا تقوم على دعم حضور مجموعتنا في الأسواق والقطاعات الاقتصادية الأكثر ارتباطاً بالتجارة العالمية وتدفقات رؤوس الأموال، والاستثمار في الأسواق التي تتشكل فيها الثروات، والتركيز على الخدمات المصرفية للأفراد التي نستطيع أن نحقق فيها انتشاراً واسعاً ومربحاً.

ويعني ذلك بالنسبة لنشاطنا في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا، أننا سوف نركز استثماراتنا في أسواق النمو الرئيسية التي نستطيع أن نحقق فيها انتشاراً واسع النطاق وعائدات جيدة بصورة عامة والأسواق السعودية والمصرية والإماراتية والآن العمانية بصفة خاصة، كما سوف نعزز مكانتنا بصفتنا البنك الدولي الرائد للتجارة والأعمال ونركز على تلبية الاحتياجات المتنامية لأصحاب الثروات في المنطقة، وهو نشاط نعتبر أنفسنا في موقع فريد يؤهلنا لممارسته بقوة واقتدار نظراً لكوننا بنكاً عالمياً.

ما هي توقعاتكم الخاصة بمعدلات نمو اقتصاد دولة الإمارات العربية المتحدة؟

وفق التقرير الاقتصادي للمنطقة الذي صدر مؤخراً، يرى محللونا الاقتصاديون أنه على الرغم من أن الإمارات أكثر عرضةً لتأثيرات التباطؤ الاقتصادي في منطقة اليورو أكثر من أي دولة خليجية أخرى، فقد أظهرت الدولة متانة ومرونة على مدى الأرباع الثلاثة الأولى من عام 2012. وبالفعل، قمنا بزيادة تقديراتنا للنمو في عام 2012، وتوقعاتنا لعام 2013، مما أدى إلى رفع وتيرة التوسع إلى ما يقارب المعدل المتوسط الإقليمي.

وبحسب تقديرات قسم الأبحاث لدينا يتوقع أن يصل الناتج المحلي الإجمالي في الإمارات هذا العام إلى 3.7 % والى 4 % العام 2013 فإذا نظرنا إلى دبي فإن نموها المدفوع خارجياً يأتي من قطاع الخدمات، الذي لا يزال بعيداً عن التباطؤ العالمي: فقطاعات السياحة، والتجزئة والعقارات قد حققت جميعها نمواً سريعاً على مدى الأشهر الستة الماضية. كما لا تزال معدلات إشغال الفنادق عالية حتى خلال هذا شهور الصيف الحارة لهذا العام، كما زادت حركة المسافرين عبر مطار دبي لتسجل أعلى مستوياتها بالإضافة إلى ارتفاع حجم البضائع والسلع.

ويرى بنك HSBC أن الإمارات تمتلك إمكانيات نمو قوية وطويلة الأمد، حيث يؤكد شراؤنا لعمليات مجموعة لويدز المصرفية في دولة الإمارات العربية المتحدة، مدى الأهمية الإستراتيجية التي تمثلها علاقتنا مع الدولة.

ماذا عن سياستكم بشأن الإقراض العقاري، هل لا زلتم تقومون بذلك بنفس الوتيرة كما كنتم في السابق؟ أم أنكم تتبعون إستراتيجية جديدة بهذا الصدد؟

لا شك أن القطاع العقاري في الدولة يشهد تحسناً ملحوظاً في الطلب ويوفر ً فرصاً مشجعة للمستثمرين لشراء العقارات. وكما قلت فإنكم تلاحظون أن توجهات السوق تتغير نحو الإقبال على شراء العقارات والتحول ببطء بعيداً عن استئجار العقارات.

وبالنسبة لبنك إتش إس بي سي، فإننا نقدم لعملائنا حالياً قروض رهن عقارية جديدة بفائدة قدرها 3.99 % يمكن القول بأنها الأكثر منافسةً في السوق.

ودور البنك لا يقتصر على تقديم عروض منافسة لعملائنا بل إننا دائماً نسعى لتقديم الاستشارة والشرح لعملائنا عند شراء عقاراتهم.

وماذا عن سياساتكم بشأن الإقراض الشخصي، هل تقومون باتباع تعليمات مصرف الإمارات العربية المتحدة المركزي، وهل زاد حجم الإقراض الشخصي أم نقص؟

عمليات HSBC متوافقة دائماً مع المتطلبات التنظيمية بما في ذلك قوانين وأنظمة البنك المركزي بشأن حدود الإقراض للعملاء من الأفراد.

ولطالما قمنا في HSBC باتباع سياسة صارمة ومتحفظة بشأن السيولة و رأس المال. ولذلك فإننا نتطلع دائماً لدعم احتياجات عملائنا من القروض بطرق تتماشى مع إستراتيجيتنا والمتوافقة بطبيعة الحال مع السياسات الحكومية.

ثمة انتقادات حادة للبنوك في المنطقة تقوم بأن البنوك تميل إلى تقديم القروض عندما لا يكون هناك حاجة للحصول على القروض والأموال، وبأنها تتوقف عن الإقراض عندما يكون هناك حاجة للسيولة، فما هو ردكم على ذلك؟

نحن بداية لنا نظرة مختلفة في عملنا حيث أننا ننظر في علاقاتنا مع عملائنا على أساس علاقة عمل طويلة الأمد . كما أن سياسة الإقراض لدينا تتسم بالتحفظ والمسؤولية.

ونظراً للظروف الاقتصادية السائدة تقوم بعض البنوك في بعض الأحيان بمحاولة تحقيق الاستقرار في أوضاعها المالية. ومع ذلك، فهي بحاجة لأن تضع في اعتبارها أن بعض السياسات يمكن أن تؤثر سلباً على الاقتصاد على نحو واسع، وهنا تبرز أهمية دور الجهات التنظيمية والبنوك المركزية في ذلك.

وآخر مثال على ذلك هو بنك الإمارات العربية المتحدة المركزي وتعليماته بشأن القروض الشخصية وإنشاء صندوق تسوية الديون المتعثرة لمواطني دولة الإمارات الذي يساعدهم في تسوية ديونهم المستحقة، وهو الأمر الذي يحظى بدعم HSBC.

قام بنك HSBC مؤخراً بالاستحواذ على الأصول الداخلية لمجموعة لويدز المصرفية (لويدز TSB الشرق الأوسط) - فما هي غاية HSBC هذه الصفقة؟

تعتبر صفقة الاستحواذ على الأصول الداخلية لمجموعة لويدز تي إس بي المصرفية في دولة الإمارات العربية المتحدة معلماً هاماً وبارزاً في تاريخ HSBC في دولة الإمارات العربية المتحدة. ولقد بدأ HSBC بمزاولة أعماله وعملياته في الدولة منذ عام 1946 ولديه سجل طويل الأجل من الالتزام والاستثمار في سوق الإمارات العربية المتحدة.

ونحن إذ نتطلع دائماً إلى تعزيز علاقاتنا مع عملائنا، في الأسواق الرئيسية، والعمل على جذب المزيد من العملاء الجدد، وتتمتع مجموعة لويدز تي إس بي المصرفية بقاعدة كبيرة من العملاء الأجانب من أصحاب الثروات والذين نعتبرهم مرشحون مثاليون للاستفادة من عروض خدمات HSBC بريميير المتوفرة لدينا.

لقد أسعدنا جداً قيامنا مؤخراً بفتح أبواب فرعنا الجديد في منطقة الجميرا على شارع الوصل لعملائنا من لويدز وHSBC معاً، وإن التعليقات وردود الأفعال التي وصلتنا من العملاء الذي قاموا بزيارة الفرع حتى الآن كانت مشجعة للغاية.

ما هي وجهات نظركم بشأن نمو الثروات في الإمارات العربية المتحدة؟

نظراً للتحول الاقتصادي العالمي، فإن التقدم المحرز على طريق التجارة بين الجنوب والجنوب، أي مناطق آسيا والشرق الأوسط وأمريكا اللاتينية (على الرغم من أن أوروبا لا تزال من المناطق الهامة) وعدد العملاء من أصحاب الثروات آخذ بالتزايد على نحو مستمر في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا.

ولقد ساهم الموقع الجغرافي المتميز لمنطقة الشرق الأوسط، وخاصةً منطقة دول مجلس التعاون الخليجي، في جذب العديد من المستثمرين والشركات الآسيوية لتأسيس قواعد لهم في منطقة دول مجلس التعاون الخليجي، ليس لتصدير سلعهم وبضائعهم وحسب بل مواردهم البشرية الخبيرة أيضاً، إلى جانب توظيف المهارات والخبرات المحلية

كذلك فإن ثروة المنطقة من الموارد البشرية تأخذ بالتزايد، مما يعني أن هناك الكثير من الثروات التي يتم تحقيقها وجذبها أيضاً إلى المنطقة. كما أن الأثر المضاعف لذلك على الاقتصاد سيؤدي إلى تحقيق المزيد من النمو في الثروات المحلية.

وكيف يقوم بنك HSBC بالتخطيط الاستفادة من هذا النمو في الثروات؟

إن إستراتيجيتنا الخاصة بإدارة الثروات بسيطة ومتجذرة في فهم احتياجات العملاء وتلبية متطلباتهم. وهي تقوم على مبدأ تقديم الاستشارات، ليس بتقديم المنتجات، وإنما بتوفير الحلول.

كما أننا نستخدم إمكانات أبحاثنا ودراساتنا للأسواق العالمية والناشئة في توجيه وتقديم المشورة للعملاء حول الفرص المتاحة في تلك الأسواق. ونقوم كذلك بتقديم مجموعة متكاملة وشاملة من خدمات إدارة الثروات من خلال الدمج ما بين إدارة الأصول والتأمين والخدمات المصرفية للأفراد وإدارة الثروات.

ولكن لماذا ينبغي للعملاء اختيار HSBC لإدارة ثرواتهم بدلاً من البنوك المحلية أو الدولية الأخرى؟

التواصل العالمي: يأتي إلينا العملاء لتلبية احتياجاتهم في إدارة ثرواتهم لأننا بنك عالمي يتميز بعقلية منفتحة وبشبكة علاقات دولية واسعة، فضلاً عن تمتعنا بالخبرة والمعرفة المتخصصة في الأسواق الناشئة. كما أننا ملتزمون بمساعدة العملاء من أصحاب الثروات على تنمية وإدارة وحماية ثرواتهم لضمان الازدهار لأنفسهم وأسرهم ومجتمعاتهم المحلية على المدى الطويل.

التخطيط المالي: يقوم خبراؤنا المتخصصون باستشارات التخطيط المالي بتقديم خدمات إدارة الثروات للعملاء ولن يقوموا بإعطاء أي توصيات بشأن أي منتجات استثمارية دون استكمال مراجعة احتياجات العملاء مع الأخذ بعين الاعتبار ظروفهم المالية الحالية، ومدى تحملهم للمخاطر وأولوياتهم المالية وأهدافهم المستقبلية.

وبدون هذه المساعدة الخبيرة، سيكون العملاء في حالة من الحيرة الدائمة! هل أقوم بالاستثمار في المنتج المناسب؟ هل أقوم بتحمل القدر المناسب من المخاطر؟ ولذا، فإن وجود المستشار المالي المتخصص والخبير سيسهم في مساعدة العملاء، والأهم من ذلك، إبقاء العملاء على الطريق الصحيح لتحقيق أهدافهم وتطلعاتهم.

قوة قطاع الخدمات المصرفية للأفراد وإدارة الثروات: 160 مديراً للعلاقات المصرفية في مختلف أنحاء منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا (70 في الإمارات العربية المتحدة، 30 في قطر، و60 في مصر).

ما هي أحدث التطورات الخاصة بجهود HSBC لتوطين العمالة؟ ما هي التحديات التي تواجه البنوك في سياق سعيها لاستقطاب المواهب المحلية للعمل في القطاع المصرفي؟

نحن في HSBC ندرك أن إستراتيجيتنا الخاصة بالتوطين لا يمكن أن تتوقف عند حد معين، ونحن نعمل باستمرار على تحسينها وتطويرها وتحديد وسائل جديدة ومبتكرة لتعيين واختيار أفضل المهارات والكفاءات الإماراتية مع الاعتماد أيضا على أفضل الخبرات العالمية لمجموعة HSBC في تطوير مهارات وخبرات موظفينا من المواطنين الإماراتيين.

وخلال شهر سبتمبر/أيلول 2012 رحبنا بانضمام مجموعة جديدة مؤلفة من 9 إماراتيين للالتحاق ببرنامج تطوير وتدريب الخريجين، والذي يهدف لأن يوفر للخريجين الإماراتيين من أصحاب المهارات والخبرات الفرصة للالتزام ببرنامج تدريبي منظم لمدة عامين إلى جانب فرصة العمل لمدة 4 أو 6 أشهر ضمن فرق العمل والشركات المهتمة بهم ومساعدتهم في بناء مسيرتهم المهنية. ومنذ انطلاقة البرنامج قمنا بتوظيف ما يقارب عن 40 متدرب إماراتي في هذا البرنامج في عدة قطاعات من أعمالنا.

لقد حققنا نجاحاً ملحوظاً في تطوير قدرات المواطنين الموهوبين وتأهيلهم وترقيتهم لكي يشغلوا مناصب أرفع في البنك مثل ناصر آل علي رئيس الخدمات المصرفية التجارية للإمارات الشمالية، و مروان هادي رئيس إدارة أعمال الخدمات المصرفية التجارية.

كما نعمل على تطوير برنامج للتدريب والتطوير الوظيفي للمواطنين الإماراتيين الذي من شأنه أن يمكن الأفراد من أصحاب المهارات والخبرات من الحصول على دعم تدريبي وتنموي منظم لمساعدتهم في تحديد وتحقيق أهدافهم المهنية في HSBC؛ في قطاعات هامة في البنك مثل إدارة المخاطر والأسواق العالمية وقطاع خدمات الشركات والأفراد. واليوم يسعدنا أن نقول أن لدينا أكثر من 50 مواطناً في الإدارات المتوسطة العليا ممن يقومون بإدارة قطاعات أعمالهم بكفاءة وهم من أصحاب القرار في مجالات عملهم.

وحيث أن HSBC يولي أهمية كبيرة لتعزيز مفهوم التنوع الوظيفي، فإننا نعمل على تطوير برنامج من شأنه مساعدة الموظفين من الوافدين الحصول على فهم أفضل لثقافة وتاريخ دولة الإمارات العربية المتحدة.

وخلال العام قمنا بإتاحة خيارات العمل بدوام جزئي أو خيار العمل من المنزل وهي متاحة لكافة موظفينا. كما بدأنا بالإعلان أيضا عن أدوار وظيفية بدوام جزئي في مجالات مختلفة من أعمالنا التي يمكن أن تكون مغرية ومشجعة للطلاب الإماراتيين بشكل خاص، أو الموظفات من الأمهات العاملات، الخ.

أما التحديات، فأستطيع أن أوجزها بعاملين هما أن القطاع المصرفي يتم بتنافسية شديدة ومتعدد اللاعبين والعامل الآخر هو افتقار للوعي والإدراك المسبق لطبيعة العمل في القطاع الخاص وتفضيل العمل في القطاع العام رغم أننا نلاحظ تغييراً في هذا الموقف.

كما أود التنويه هنا إلى انه من بين أهم التحديات التي تصادف ليس البنوك فقط بل القطاع الخاص بالمجمل هو نظام سقف التقاعد وأتوجه من خلال هذا المنبر إلى هيئة المعاشات بالدولة للنظر في هذا القانون وإيجاد الحلول الملائمة للمساعدة على تحفيز العنصر المواطن للعمل في القطاع الخاص.

في نوفمبر وقعتم اتفاقية مع "دافزا"، لتقديم خدمات متميزة للمستثمرين الأجانب، كيف سيكون ذلك وعلى أية أسس؟

نعم... وقعنا مذكرة تفاهم مع المنطقة الحرة بمطار دبي ( دافزا ) في بداية نوفمبر/تشرين الثاني من هذا العام وهي مذكرة التفاهم الخامسة التي نوقعها مع المناطق الحرة الهامة في دولة الإمارات العربية المتحدة. وكما تعلمون فإن المنطقة الحرة بمطار دبي ( دافزا ) تعتبر مقراً لما يقارب عن 1600 شركة أعمال منها أكثر من النصف شركات دولية أو لها نشاط دولي. هذا التركيز الدولي في الأعمال يتماشى مع إستراتيجيتنا الإقليمية والعالمية لمساعدة قطاع الأعمال والشركات على تنشيط تجارتها الدولية وكذلك مساعدة قطاع المشاريع الصغيرة والمتوسطة على النمو.

ومن خلال تسخير امكانياتنا المتمثلة في انتشارنا الجغرافي العالمي وخبراتنا المحلية، فإن توقيع مذكرة التفاهم مع المنطقة الحرة بمطار دبي (دافزا) يمثل خطة هامة للعمل معم بشكل وثيق لمساعدة الشركات المتواجدة في المنطقة الحرة على تنمية أنشطتها التجارية في الإمارات وخارجها.

في يونيو/حزيران الماضي أصبح بنك إتش إس بي سي الشرق الأوسط المحدود أول بنك دولي في الإمارات يطلق موقعاً إلكترونياً باللغة العربية إلى عملائه الناطقين باللغة العربية. هل هناك خدمات جديدة تنوون إطلاقها قريبا؟ً

صحيح... فقد أصبح بنك HSBC الشرق الأوسط المحدود أول بنك دولي في دولة الإمارات العربية المتحدة يقوم بإطلاق موقع إلكتروني باللغة العربية إلى عملائه الناطقين باللغة العربية. والهدف من إطلاق هذا الموقع الإلكتروني هو دعم وتعزيز الجهود التي يبذلها البنك في تلبية احتياجات ومتطلبات عملائه العرب سواء من المواطنين أو المقيمين في دولة الإمارات العربية المتحدة. ونسعى لكي يكون هذا الموقع مصدراً هاماً للمعلومات بالنسبة للعدد المتزايد من عملاء HSBC ممن ينطقون باللغة العربية المقيمين في دولة الإمارات العربية المتحدة، مما يسهل على HSBC إمكانية الوصول إلى هذه القاعدة الكبيرة والهامة من العملاء، فضلاً عن تعزيز الحملات والعروض التسويقية للمنتجات المقدمة إليهم.