لاحظنا أنك تحجب الإعلانات

واصل دعمك للصحافة اللائقة بتعطيل أدوات حجب الإعلانات

في حال وجود استفسار عن سبب ظهور هذه الرسالة ، اتصل بنا

حجم الخط

- Aa +

Sun 30 Dec 2012 10:40 PM

حجم الخط

- Aa +

بنك الإمارات المركزي يحد من قروض الإسكان للأجانب

لم يتضح ما إذا كان حد الخمسين في المئة للقروض العقارية للأجانب ينطبق على مواطني دول الخليج العربية الأخرى الذين يقبلون على شراء العقارات في دبي.

بنك الإمارات المركزي يحد من قروض الإسكان للأجانب

قالت مصادر في القطاعين المصرفي والعقاري اليوم الأحد إن البنك المركزي لدولة الإمارات العربية المتحدة قرر الحد من الفروض العقارية للأجانب الذين يشترون عقارات سكنية في البلاد إلى 50 في المئة من قيمة العقار.

 

وأضافت المصادر التي تحدثت مشترطة عدم الكشف عن أسمائها بسبب حساسية الموضوع إن هذا القيد ورد في تعميم للبنوك التجارية.

 

ولم يتسن الاتصال بمسؤولين في البنك المركزي للتعليق.

 

وتصدر تعليمات البنك المركزي للبنوك التجارية عادة في صورة تعميمات لا تتاح للجمهور.

 

وتأتي خطوة البنك المركزي سعياً فيما يبدو لضمان عدم تكرار الفقاعة العقارية التي شهدتها البلاد من قبل. وهبطت أسعار العقارات ما يزيد على 50 في المئة في الفترة بين عامي 2008 و2011 الأمر الذي أدى إلى أزمة ديون للشركات في دبي كان من نتيجتها إعادة هيكلة ديون تقدر بمليارات الدولارات.

 

وبدأت أسعار السكن في بعض أنحاء دبي تنتعش هذا العام ووضعت شركات التطوير العقاري خططا لإقامة مشروعات للإسكان الفاخر ويحتمل أن البنك المركزي يريد تفادي المضاربة المنفلتة التي اتسمت بها الطفرة العقارية الأخيرة.

 

ولكن مصرفيين قالوا إنهم صدموا بالتعميم الذي قد يضر بالثقة في انتعاش السوق العقارية وأسعار أسهم شركات التطوير العقاري والبنوك.

 

وقال مسؤول كبير في بنك محلي لرويترز "إنهم يحاولون تنظيم البنوك لكنهم يتحكمون في المستهلكين من خلال الحد من الخيارات المتاحة لهم. سيدفع هذا المستخدم النهائي إلى تقليل استثماره".

 

وقال محلل في أبوظبي "إذا طبق هذا فسيكون له تأثيره على القطاع العقاري. فبعد أن تحسنت السوق العقارية بدأت بعض البنوك تقرض بنسبة تصل إلى 85 في المئة لبعض المشروعات".

 

وأضاف المحلل "هذا ايجابي من المنظور المالي ومنظور الإقراض لكن السؤال هو ما إذا كان هذا الحد عملياً".

 

وقال مصدر في القطاع العقاري إنه بالإضافة إلى الحد من الإقراض للأجانب إلى نسبة 50 في المئة طبق حد يبلغ 70 في المئة على القروض العقارية لمواطني الإمارات. وقال المصدر إنه لم يتبين ما إذا كانت هذه الحدود مجرد توصية أم هي إلزامية.

 

وأغلبية سكان الإمارات الذين يقرب عددهم من ثمانية ملايين نسمة من المغتربين. ويسمح للأجانب بشراء العقارات في مناطق محددة واشترى كثيرون من دول مثل إيران والهند عقارات في الإمارات لأنهم يعتبرونها ملاذاً آمناً من عدم الاستقرار السياسي والاقتصادي في المنطقة.

 

ولم يتضح ما إذا كان حد الخمسين في المئة للقروض العقارية للأجانب ينطبق على مواطني دول الخليج العربية الأخرى الذين يقبلون على شراء العقارات في دبي.

 

وسعى البنك المركزي من قبل إلى تنظيم الإقراض في البنوك التجارية للحد من المخاطر لكنه تراجع عن ذلك بعد احتجاج البنوك.

 

وأعلن البنك المركزي في أبريل/نيسان هذا العام إنه سيكون على البنوك بدءا من 30 سبتمبر/أيلول الالتزام بحدود قصوى للديون المستحقة على الكيانات المرتبطة بالدولة. وكانت بعض البنوك الكبرى لا تزال متجاوزة لهذه الحدود عندما انقضى أجل المهلة وأعلن البنك المركزي في وقت سابق هذا الشهر تعليق العمل بهذه القواعد ريثما يجري مزيداً من المشاورات مع البنوك.