لاحظنا أنك تحجب الإعلانات

واصل دعمك للصحافة اللائقة بتعطيل أدوات حجب الإعلانات

في حال وجود استفسار عن سبب ظهور هذه الرسالة ، اتصل بنا

حجم الخط

- Aa +

Mon 5 Sep 2011 09:44 AM

حجم الخط

- Aa +

57 مليار درهم استثمارات أجنبية تدخل القطاع المصرفي الإماراتي

شهد العام الحالي تدفقاً ملحوظاً للاستثمارات الأجنبية إلى الجهاز المصرفي بدولة الإمارات في صورة ودائع بالدرهم.

57 مليار درهم استثمارات أجنبية تدخل القطاع المصرفي الإماراتي

بلغ حجم الاستثمارات الأجنبية التي دخلت القطاع المصرفي في الإمارات منذ تطبيق نظام المزاد للاكتتاب في شهادات إيداع المصرف المركزي منذ نهاية 2007 حتى الآن، ما يتجاوز 57 مليار درهم.

كشفت مصادر مصرفية رفيعة المستوى لصحيفة "البيان" الإماراتية، أن الفترة المنقضية من العام الحالي شهدت تدفقاً ملحوظاً للاستثمارات الأجنبية إلى الجهاز المصرفي بدولة الإمارات في صورة ودائع بالدرهم.

وأرجعت المصادر ارتفاع حجم التدفقات المالية إلى الدولة المتمثلة في ودائع غير المقيمين لدى البنوك إلى تحسن مناخ الاستثمار بالدولة وحالة الاستقرار التي تشهدها الإمارات، ما جعلها جاذبة للاستثمارات، بالإضافة إلى سعي المؤسسات المالية والمصرفية الأجنبية للاستفادة من ارتفاع أسعار الفائدة على الدرهم مقارنة بأسعار الفائدة على الدولار.

وأشارت إلى أن ودائع غير المقيمين لدى البنوك العاملة بالدولة شهدت نمواً ملحوظاً وارتفعت بنهاية مايو/أيار الماضي إلى 117.17 مليار درهم، مقابل 89.72 مليار درهم بنهاية مايو من عام 2010، بنمو سنوي بلغ حوالي 30.6 بالمائة.

واستقطبت البنوك ودائع من خارج الدولة بلغت نحو 27.45 مليار درهم على مدى عام، في حين كان حجم ودائع غير المقيمين بنهاية عام 2007 عند تطبيق النظام الجديد 64.68 مليار درهم.

وبيّنت المصادر أن سعر الفائدة المرتفع نسبياً على شهادات إيداع المصرف المركزي يدفع المصارف لتوظيف فوائض السيولة لديها في شهادات الإيداع التي تتميز بالخلو من المخاطر ودرجة الأمان العالية مع إمكانية تسيلها في أي وقت، وهذه ميزات تفوق ما تجنيه المصارف من عمليات الإقراض المصرفي.