لاحظنا أنك تحجب الإعلانات

واصل دعمك للصحافة اللائقة بتعطيل أدوات حجب الإعلانات

في حال وجود استفسار عن سبب ظهور هذه الرسالة ، اتصل بنا

حجم الخط

- Aa +

Sun 9 Oct 2011 12:50 PM

حجم الخط

- Aa +

إرنست ويونغ تنظم جلسات حوارية حول الاحتيال والرشاوى المؤسسية

 نظمت شركة "إرنست ويونغ" عدداً من الجلسات الحوارية في أبوظبي ودبي لاستعراض أحدث المعلومات المتعلقة بعمليات الاحتيال والرشاوى المؤسسية.

إرنست ويونغ تنظم جلسات حوارية حول الاحتيال والرشاوى المؤسسية

 نظمت شركة "إرنست ويونغ" عدداً من الجلسات الحوارية في أبوظبي ودبي لاستعراض أحدث المعلومات المتعلقة بعمليات الاحتيال والرشاوى المؤسسية.

 

وأوضح بيان صحفي تلقت "أريبيان بزنس" نسخة منه، أن هذه الجلسات تهدف إلى إطلاع الحضور على أحدث المستجدات حول التطورات والقضايا المتعلقة بعمليات الاحتيال والرشاوى المؤسسية، بالإضافة إلى استعراض قانون الرشاوى في المملكة المتحدة.

 

وأكد "مايكل أدلم"، الشريك في خدمات التحقيق والمنازعات في إرنست ويونغ الشرق الأوسط وشمال إفريقيا، أن تنشيط تطبيق قانون ممارسات الفساد الأمريكية والأجنبية مؤخراً أدى إلى فرض غرامات بملايين الدولارات على العديد من الشركات، حتى وإن كانت مقراتها في أغلب الأحيان تقع خارج الولايات المتحدة.

 

وأضاف أن هذا الأمر يساعد على محاربة الابتزاز في الدول التي تتغلغل فيها ظاهرة الرشوة، إذ تحول تركيز المحققين إلى ملاحقة قضايا الفساد بشكل استباقي والتحقيق في الخارج، دون انتظار أن تتقدم الشركات بتقارير حول سوء الإدارة، ما يترتب على هذا الأمر آثار عديدة على الشركات العالمية والحكومات الإقليمية.

 

من جهته، قدم "دارن مولينز" المدير المسؤول في قسم تكنولوجيا التحقيقات والاكتشاف في إرنست ويونغ الشرق الأوسط وشمال إفريقيا، موجزاً حول خدمات تحليل البيانات الجديدة المستخدمة للمساعدة في اكتشاف ومنع عمليات الاحتيال.

 

كما تولى البروفسور جيل مهمة تقديم العروض الرئيسية حول "فهم الاحتيال من وجهة نظر المحتالين"، حيث قام بمشاركة بحثين شملا مقابلات مع محتالين في السجون البريطانية.

 

وختم "أدلم" حديثه بالقول: "تلتزم إرنست ويونغ بتوفير الأدوات والتقنيات اللازمة لمنع الاحتيال والتحقيق في الرشاوى، والتعاون مع المؤسسات بهدف تعزيز فهم القطاع المحلي لهذه القضايا والآثار المترتبة عليها".