لاحظنا أنك تحجب الإعلانات

واصل دعمك للصحافة اللائقة بتعطيل أدوات حجب الإعلانات

في حال وجود استفسار عن سبب ظهور هذه الرسالة ، اتصل بنا

حجم الخط

- Aa +

Sun 23 Oct 2011 10:13 AM

حجم الخط

- Aa +

البنوك الإماراتية غير متخوفة من سحب مفاجئ للودائع

قلل خبراء من تأثير لتراجع "الإيبور" على أداء البنوك الإماراتية، في الوقت الذي لم تبدِ فيه هذه المصارف تخوفاً مما وصلت إليه أسعار الفائدة فيما بينها، وتأثيرها في الودائع.  

البنوك الإماراتية غير متخوفة من سحب مفاجئ للودائع

قلل خبراء من تأثير لتراجع "الإيبور" على أداء البنوك الإماراتية، في الوقت الذي لم تبدِ فيه هذه المصارف تخوفاً مما وصلت إليه أسعار الفائدة فيما بينها، وتأثيرها في الودائع، وفقاً لصحيفة "الرؤية الاقتصادية".

 

ورأى الخبراء أن الفوائد الحالية على الودائع متدنية وغير محفزة، مشيرين إلى أن القنوات الاستثمارية الأخرى مازالت غير متوافرة، فضلاً عن مخاطرها الكبيرة في حال توافرها، كما أن لأي بنك الحصول على السيولة، في أي وقت، بأسعار منخفضة.

 

وأكدوا أن البنوك تمتلك من السيولة ما يزيد على حاجتها، الأمر الذي أوصل أسعار الفائدة إلى ما وصلت إليه اليوم، مقللين من تأثيرات للودائع التي سحبت خلال الأشهر الماضية، معتبرين أنها أموال ساخنة تم سحبها لأسباب تتعلق بأزمة الديون الأوروبية، ولسعي المستثمرين إلى تغطية بعض المراكز.

 

وكانت أسعار الفائدة بين البنوك "الإيبور" قد تراجعت إلى أدنى مستوياتها، ولاتزال تشهد تراجعاً حتى وصلت إلى 1.48 لأجل ثلاثة أشهر حالياً، مقارنة مع مستواها الذي وصل إلى أكثر من 4.7 بالمائة في بداية الأزمة المالية العالمية بنهاية 2008، ما دفع بدوره إلى تراجع أسعار الفائدة المقدمة على الودائع من مستويات قياسية تجاوزت 6 بالمائة إلى مستوى لا يصل إلى 3 بالمائة.

 

وكان مصرفيون عدة أشاروا إلى أن أسعار الفائدة متدنية وغير مشجعة على الإيداع، ومن أبرزهم "عبد العزيز الغرير" الرئيس التنفيذي لبنك المشرق، الذي قال: "إن أسعار الفائدة لا تشجع العملاء والمستثمرين على الإيداع في البنوك، وذلك في الوقت الذي لا يوجد لديهم بدائل أخرى، ونحن نريد أن يتوجه الجمهور إلى التوفير، لا أن نعود مرة أخرى إلى الموضوع الاستهلاكي، فهذا أمر خطير".