لاحظنا أنك تحجب الإعلانات

واصل دعمك للصحافة اللائقة بتعطيل أدوات حجب الإعلانات

في حال وجود استفسار عن سبب ظهور هذه الرسالة ، اتصل بنا

حجم الخط

- Aa +

Sun 22 May 2011 11:22 AM

حجم الخط

- Aa +

إندونيسيا تريد 800 ريال راتب شهري للخادمات في السعودية

تريد إندونيسيا التفاوض حول شروط إرسال العمالة المنزلية للسعودية، بعد أن وضعت عقداً من جانبها لم يلق قبولاً لدى السعودية.

إندونيسيا تريد 800 ريال راتب شهري للخادمات في السعودية

ذكر تقرير اليوم الأحد أن إندونيسيا تريد التفاوض حول شروط إرسال العمالة المنزلية إلى السعودية، بعد أن وضعت عقداً من جانبها لم يلق قبولاً لدى الجانب السعودي، حدد راتب 800 ريال للخادمة وألف ريال للسائق، إضافة لحد أدنى لراتب صاحب العمل.

ووفقاً لصحيفة "الوطن" السعودية، أكده مصدر رسمي في السفارة الإندونيسية في الرياض أن وزارة الخارجية الإندونيسية طالبت نظيرتها في السعودية بترتيب لقاء في مدينة الرياض بين وزارتي العمل السعودية والإندونيسية لوضع آلية مشتركة للتفاوض حول شروط إرسال العمالة المنزلية إلى المملكة.

ولم يخف المصدر الإندونيسي نية مفاوضة الجانب الرسمي السعودي في العقد الذي وضعته السفارة من جانبها فقط، حيث أشار إلى أن بعض الشروط يمكن إلغاؤها أو المفاوضة عليها، مضيفاً "أن شروط عقد العمل للعمالة المنزلية وضعت لحمايتها".

وأكد المصدر الذي طلب عدم ذكر اسمه أن من شروط العقد لاستقدام عاملة منزلية أن يكون راتب صاحب العمل لا يقل عن 6 آلاف ريال، وأما إذا أراد استقدام سائق فلا بد أن يكون راتب صاحب العمل لا يقل عن 8 آلاف ريال، في حين إذا أراد استقدام سائق وعاملة منزلية زوجين فلا بد أن لا يقل الراتب عن 12 ألف ريال، مبيناً أن راتب العاملة 800 ريال والسائق ألف ريال.

من جانب آخر، استاءت اللجنة الوطنية السعودية للاستقدام من الشروط التي وضعتها الحكومة الإندونيسية لاستقدام عمالتها إلى المملكة؛ مما دفعها إلى مطالبة المواطنين بعدم استخراج تأشيرات عمل للعمالة المنزلية من إندونيسيا لحين التزام الجانب الإندونيسي بالاتفاقية.

وأوضح رئيس اللجنة الوطنية للاستقدام بالغرفة التجارية بالرياض سعد البداح أن الشروط التي وضعت من قبل اتحاد العمال الإندونيسي مرفوضة ولن تقبل، مؤكداً على ضرورة إلغاء شروطهم إذا أرادوا الاستمرار في الاستقدام، قائلاً "إذا أصروا على شروطهم فإنهم لا يلزموننا".

ووفقاً لدراسة نشرت نتائجها في ديسمبر/كانون الأول 2010، فإن 89 في المائة من منازل الأسر السعودية توجد فيها خادمة واحدة على الأقل، كما أوضحت الدراسة أن 79 في المائة من الخادمات غير عربيات.