لاحظنا أنك تحجب الإعلانات

واصل دعمك للصحافة اللائقة بتعطيل أدوات حجب الإعلانات

في حال وجود استفسار عن سبب ظهور هذه الرسالة ، اتصل بنا

حجم الخط

- Aa +

Mon 27 Feb 2017 06:34 AM

حجم الخط

- Aa +

ايدكس 2017: مبيعات السلاح في القمة

بلغ الإنفاق العالمي على القدرات الدفاعية 1.57 تريليون دولار في العام 2016 ، وبحسب شركة الخدمات المالية HIS Markit سيستمر هذا الانفاق في الارتفاع خلال العقد القادم، كما من المتوقع أن يسجل الإنفاق على قطاعي الطيران والدفاع نمواً قوياً بدءأً من العام 2017.

ايدكس 2017: مبيعات السلاح في القمة

بلغ الإنفاق العالمي على القدرات الدفاعية 1.57 تريليون دولار في العام 2016 ، وبحسب شركة الخدمات المالية HIS Markit سيستمر هذا الانفاق في الارتفاع خلال العقد القادم، كما من المتوقع أن يسجل الإنفاق على قطاعي الطيران والدفاع نمواً قوياً بدءأً من العام 2017.

 

إختتمت في أبوظبي الأسبوع الماضي فعاليات معرض ومؤتمر الدفاع الدولي «آيدكس» في دورته الــ 13 ومعرض الدفاع البحري «نافدكس 2017» بعقود بلغت عدة مليارات من الدولارات. وشهد صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي وصاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة مراسم الافتتاح الرسمي لفعاليات المعرض على أرض مركز أبوظبي الوطني للمعارض.
وجاء انعقاد المعرض بالتزامن مع وصول مبيعات السلاح عالمياً إلى أعلى مستوياتها وبخاصة بسبب ما تشهده قارة آسيا ومنطقة الشرق الأوسط من أحداث. فقد قفزت مبيعات الأسلحة في العالم إلى أعلى مستوى لها منذ أيام الحرب الباردة، خلال السنوات الخمس الأخيرة، وتحديدا بسبب ارتفاع الطلب في الشرق الأوسط وآسيا. وذكر المعهد الدولي لأبحاث السلام في استوكهولم، أن منطقة آسيا وأوقيانوسيا استحوذت على 43 في المئة من الواردات العالمية للأسلحة التقليدية من ناحية الحجم، ما بين 2012 و2016.
وارتفعت واردات دول الشرق الأوسط ودول الخليج العربي من 17  في المئة إلى 29  في المئة، متقدمة بفارق كبير على أوروبا التي شهدت تراجعا بمقدار 7 نقاط. وقال الباحث في المعهد بيتر ويزمان، إن أغلب دول الشرق الأوسط اتجهت أولا الى الولايات المتحدة وأوروبا في بحثها المتسارع عن حيازة قدرات عسكرية متطورة، خلال السنوات الخمس الماضية.

أمريكا وروسيا
واحتفظت الولايات المتحدة بالمرتبة الأولى في تصدير الأسلحة، بـ 33 في المئة من السوق، مسجلة زيادة قدرها 3 نقاط، تليها روسيا بـ23 في المئة من السوق، ثم الصين 6.2 في المئة وفرنسا 6 في المئة، بينما بلغت حصة ألمانيا من السوق 5.6 في المئة. وتستحوذ هذه الدول الخمس على نحو 75  في المئة من صادرات الأسلحة الثقيلة في العالم، وفق ما نقلت فرانس برس. وتصدرت الهند مستوردي السلاح في العالم، بحكم اعتمادها على الخارج، ووصلت حصتها من إجمالي المشتريات إلى 13 في المئة. وتزود الولايات المتحدة وفرنسا الشرق الأوسط بالحصة الأكبر من الأسلحة، فيما تعد الصين وروسيا من أكبر مزودي آسيا.

دول الخليج تبقي على إنفاقها
وجاء في تقرير لوكالة أنباء «رويترز» أن الدول الخليجية العربية تعتزم الاستمرار في الإنفاق على الدفاع رغم أسعار النفط المنخفضة التي سببت عجزا حادا في ميزانياتها. وقالت شركة تيل جروب للتحليل الدفاعي ومقرها الولايات المتحدة، إن ميزانية الدفاع المتوقعة في السعودية بلغت 82 مليار دولار في عام 2016 وسترتفع باضطراد إلى 87 مليار دولار في عام 2020 في حين يتوقع أن تبلغ في الإمارات 15.1 مليار دولار عام 2016 تصل إلى 17 مليارا في 2020. كما توقعت الشركة زيادة الإنفاق في الكويت وقطر وسلطنة عمان والبحرين.
وقال ريتشارد أبو العافية نائب رئيس شركة تيل جروب «الإنفاق الدفاعي مرتبط بالأمن القومي والمخاطر المحتملة وليس بأسعار الموارد.» وأضاف «حتى وإن تسببت أسعار النفط المنخفضة في تعقيد توقيت صفقات الدفاع فإن هذا ليست له علاقة تذكر بإجمالي حجم المبيعات على المدى المتوسط والطويل». وقال معهد ستوكهولم الدولي لأبحاث السلام إن الإنفاق الدفاعي للسعودية والإمارات هو الأعلى في العالم بالنسبة إلى الناتج المحلي الإجمالي.
وقد شهد آيدكس عقد صفقات كبيرة، ومن العقود الكبيرة طلب الإمارات شراء ما يصل إلى 60 مقاتلة. والمحادثات مستمرة مع شركة داسو للطيران الفرنسية وشركة (بي.إيه.إي سيستمز) البريطانية.
كما أن السعودية دخلت في محادثات لشراء نظامي يوروفايتر وإف-15 إلا أن من المنتظر الانتهاء من المحادثات بحلول عام 2019 وبعد ذلك ستحتاج البلاد لمزيد من المقاتلات لتحقيق أهدافها الطموح الخاصة بهيكل قواتها.
وطلبت الكويت 28 طائرة من طراز بوينغ إف/إيه-18 إي/إف سوبر هورنت مع خيار شراء إجمالي 40 طائرة. أما البحرين فأبدت اهتماما بالمقاتلة إف-16 التي تنتجها شركة لوكهيد مارتن. وإضافة إلى المقاتلات تسعى دول بالمنطقة إلى تطوير أنظمتها الصاروخية وشراء طائرات هليكوبتر ودبابات وطائرات بلا طيار وغيرها لتعزيز أمنها في الداخل والخارج.

اتفاقات بـ 5 مليارات دولار
وفي معرض 2015 أعلنت الإمارات اتفاقات حجمها 5 مليارات دولار بزيادة وصلت إلى 30 بالمئة عن حجم الصفقات في عام 2013. وقال مسؤول عسكري إماراتي كبير لرويترز إنه سواء كانت أسعار النفط مرتفعة أو منخفضة، فإن الدفاع والأمن أمران لا يمكن الاستغناء عنهما ولا يمكن التهاون فيهما. وقد شاركت نحو 1235 شركة من 57 دولة في أكبر معرض من نوعه في المنطقة. وأكدت القوات المسلحة الإماراتية، أنها عقدت صفقات بقيمة 4.3 مليار درهم (1.2 مليار دولار)، في أول يوم لافتتاح معرض الدفاع الدولي «آيدكس 2017»؛ وذلك عبر 23 شركة، أغلبها إماراتية.

«نمر» تكشف عن فئة جديدة من سيارات التدخل السريع
وخلال المعرض كشفت «نمر للسيارات، وهي شركة إماراتية متخصصة في تصنيع الآليات العسكرية، وتتبع شركة الإمارات للصناعات العسكرية، النقاب عن فئة جديدة من آليات التدخل السريع، وعند الكشف عن الآلية الجديدة، قال الدكتور فهد سيف هرهرة، الرئيس التنفيذي لـ ’نمر للسيارات‘: «تأتي الآلية الجديدة استجابة لمتطلبات العمليات الخاصة، إذْ تتميز هذه الآلية ذات الدفع الرباعي بوزنها الخفيف وسرعتها العالية، بحيث تلبي متطلبات عمليات التدخل السريع المختلفة. وتعد آلية التدخل السريع NIMR RIV المنصة الأحدث في مجال آليات التدخل السريع.
وقد أدت الظروف المتغيرة في الميادين القتالية الحديثة، إلى بروز متطلبات جديدة في مجال التدخل السريع والعمليات الخاصة، وهو ما فرض الحاجة إلى آليات تتميز بالقدرات اللازمة لتتناسب مع ظروف المهام الجديدة. وقد نجحت ’نمر للسيارات‘ في تلبية هذه المتطلبات المستجدة من خلال آليتها الرائدة NIMR RIV، الى جانب آلية عجبان للعمليات الخاصة بعيدة المدىAJBAN LRSOV، وهي آلية رباعية الدفع ذات سقف مكشوف تُستخدم لأغراض الاستطلاع، وقد كشفت شركة نمر عنها خلال معرض ’أيدكس 2015‘، والتي دخلت الخدمة لدى القوات المسلحة لدولة الإمارات العربية المتحدة.   
وتتمتع آلية التدخل السريع NIMR RIV وآلية عجبان للعمليات الخاصة بعيدة المدى AJBAN LRSOV إلى جانب مختلف منتجات ’مر للسيارات بمواصفات متقدمة تتيح لهما التلاؤم مع متطلبات الأسواق المحلية والإقليمية والدولية.

إنترناشيونال جولدن جروب توقع عدة اتفاقيات
وأعلنت شركة «انترناشيونال جولدن جروب» عن توقيع عددا من الاتفاقيات والعقود في اليوم الأول من معرض ومؤتمر الدفاع الدولي آيدكس 2017 أحدها مع شركة «Rheinmetall Denel Munition RF»  الجنوب أفريقية لتوريد ذخائر من عيارات مختلفة وقذائف مدفعية بالإضافة إلى آليات تفكيك الألغام. كما تم توقيع مذكرة تفاهم مع شركة  «Safran»  للالكترونيات ومعدات الدفاع الفرنسية لتوريد أنظمة دقيقة منها أنظمة الملاحة التي تدخل في تحديد الأهداف بدقة  ويمكن مواءمتها وتركيبها على الآليات والمركبات العسكرية.
وأعلنت  كذلك عن توقيع اتفاقية توزيع حصرية مع شركة «Profense» الأمريكية لترويج منتجاتها منها رشاشات عالية السرعة حيث تطلق 3000 طلقة في الدقيقة والأنظمة الدفاعية، بالإضافة إلى توقيع اتفاقية تعاون مع «Pt Pal» الاندونيسية لتسويق منتجاتها.
وخلال المعرض فازت شركة «هاريس كوربوريشن» بعقد قيمته 694 مليون درهم إماراتي (189 مليون دولار أمريكي) لمدة عامين، تقوم بموجبه توفير نظام متكامل لإدارة المعارك الحربية لصالح القوات المسلحة لدولة الإمارات العربية المتحدة. وقد اسلمت الشركة العقد خلال الربع الأول من السنة المالية 2017.
وسيوفر النظام الذي طورته «هاريس» قدرات عملياتية مبدئية (IOC) لدولة الإمارات في إطار سعيها لتطبيق حلول معززة لإدارة ساحات المعارك الحربية. وجرى إصدار العقد في إطار برنامج الإمارات لنظام القيادة والسيطرة (ECCS) والنظام التعبوي البري (ELTS) والذي يُعد برنامجاً رئيسياً يجمع بين مجالات القيادة والسيطرة والاتصالات والحاسب الآلي والاستخبارات والمراقبة والاستطلاع (C4ISR) ويهدف إلى دمج وتنسيق وتحقيق أقصى قدر من الفعالية المشتركة لأصول القوات المسلحة لدولة الإمارات العربية المتحدة.   
وقال إد زويس، رئيس «هاريس للأنظمة الإلكترونية»: «يُمثل مشروع النظام التعبوي البري  (ELTS)حدثا هاما في ما يتعلق بتطور قدرات إدارة المعارك ووظائف الجنود ضمن القوات المسلحة لدولة الإمارات العربية المتحدة. وسيساعد هذا المشروع على ضمان جاهزية ألوية القوات البرية لدولة الإمارات العربية المتحدة لتحقيق النجاح في ساحة المعركة.»

«تسليح» تشارك بمعدات دفاعية حديثة وأسلحة متطورة
وقد عرضت شركة «تسليح»  الاماراتية معدات دفاعية متطورة واسلحة تنتجها شركات تعمل في قطاع التصنيع العسكري والتقنية الدفاعية من الولايات المتحدة الامريكية وأوروبا. وأكد سالم المطروشي المؤسس والرئيس التنفيذي لشركة تسليح وأضاف المطروشي أن المعرض يعتبر فرصة هامة بالنسبة لنا لتقديم شركاءنا الاستراتيجيين وعرض منتجاتهم من الأسلحة والذخائر وصناعة ميادين الرماية العسكرية والشرطية، أمام كبار المسؤولين وصناع القرار.
من جانبها أطلقت «أطلس للاتصالات» أنظمة مراقبة وحماية السواحل للسلطات الأمنية في دولة الإمارات ودول مجلس التعاون  الخليجي، ومجموعة من الحلول الجديدة التي تدعم الاستراتيجية البحرية وجيل جديد من جهاز «إي-باسبورت» يزود السلطات البحرية بحل متطور لتعقب السفن بواسطة نظام «تيترا» وتقنية «التطور طويل الأمد.
وقال راشد المطوع، نائب رئيس مجموعة شركات «أطلس»: أتاح لنا معرض هذا العام الفرصة لإطلاق نظامنا الجديد للتعرف على السفن والتعريف بمزاياه. ويؤكد إطلاقنا لهذه المجموعة الجديدة من الحلول على التزامنا بتوفير حل فعال ورفيع المستوى لدعم السلطات الأمنية في دولة الإمارات، لاسيما في ما يتعلق بجهودها لحماية الحدود البحرية. ويعد الجيل الجديد من نظام «إي-باسبورت» أكثر من مجرد جهاز للتعقب، إذ يعتبر أداة لإنقاذ الأرواح في حالات الطوارئ حيث يزود فرق الإنقاذ بالإحداثيات الدقيقة مسبقاً، ما يساعد على تحسين آلية الاستجابة وعمليات الإنقاذ».

حضور مميز للمنتجات الروسية  
وشهد معرض هذا العام حضورا مميزا للمنتجات الروسية في القطاع العسكري، إذ عرضت شركة روستيك نماذج حديثة من القنابل المحمولة على الطائرات ذات السعة التفجيرية الكبيرة بي إم في 500 – أو دي أيه بي، والتي تختلف بشكل كبير عن المعايير الحالية، بالإضافة إلى عرض مدفع المركبات البرمائية الآلية «آ دي إس» من عيار 5.45 مم، والذي يستخدم في إطلاق النيران تحت الماء، بالإضافة إلى المروحيات المقاتلة وأسلحة الاشتباك المدنية والحربية والدبابات ومدافع الهاون وبطاريات الدفاع الجوي ووسائل الاتصال وتحديد المواقع في الحرب والكثير غيرها.
وصرح سيرجي شيميزوف، المدير العام للشركة الروسية «روستيك»: «تحتل روسيا مكانًا رائدًا في مجال الصناعات الحربية، لذا يحرص جميع العاملين في القسم الروسي في معرض آيديكس 2017 على إذهال الحضور من خلال تقديم أحدث التقنيات والمعدات الحربية المتطورة والفريدة وليس لها مثيل في العالم أجمع». وضمن إطار فعاليات المعرض تم كشف الستار ولأول مرة عن منظومة نظام القيادة والسيطرة  «بالينا – دي 4 إم 1» الخاص بشبكة الدفاع الجوي.

 

نورثروب جرومان تعرض قمرة طائرة بلاك هوك  
وضمن مشاركتها في المعرض عرضت شركة نورثروب جرومان قدراتها العالمية في أنظمة الدفاع والأمن بما فيها حلول القيادة والسيطرة «C4ISR» بالإضافة إلى الأمن السيبراني والخدمات اللوجستية، وقال المهندس وليد بن عبد المجيد أبوخالد، الرئيس التنفيذي لشركة نورثروب جرومان في الشرق الأوسط: «تعتبر مشاركتنا في معرض «أيدكس» فرصة لإظهار تقنياتنا الدفاعية والأمنية الرائدة عالميا وتأكيد التزامنا الراسخ لشركائنا في المنطقة وبناء علاقات جديدة وكذلك إبراز خبراتنا في تقديم الابتكار المطلوب لمواجهة التحديات الأمنية الحاسمة في المنطقة».
وعرض نورثروب جرومان قمرة طائرات بلاك هوك المعدلة والمستوحاة من برنامج الجيش الأمريكي UH-60V بلاك هوك، ويتيح هذا الحل للعملاء الحصول على مجموعة متكاملة من أنظمة إلكترونيات الطيران الرقمية.
وأرست القوات البحرية الإماراتية صفقة تجارية مباشرة كبيرة على شركة «ريثيون»، لشراء كمية غير معلنة من صواريخ «Rolling Airframe Missiles (RAMs) Block 2» فضلاً عن المعدات والتدريب والدعم الفني المصاحبين لها.
وتعد صواريخ «رام» «RAM» من أفضل أسلحة الدفاع الذاتي في السفن في فئتها. وتتميز بأنها أسرع من الصوت وخفيفة الوزن وسرعة رد الفعل، وقادرة على التوجيه الذاتي، ومصممة لحماية السفن ضد الصواريخ المضادة للسفن وطائرات الهليكوبتر والطائرات والطائرات السطحية.

إنترناشيونال جولدن جروب توقع 5 عقود
وفي هذا السياق، قال كريستوفر ديفيس، رئيس «ريثيون الدولية» في دولة الإمارات العربية المتحدة: «تود دولة الإمارات حماية استثمارها في قواتها البحرية، وهذا ما ستقوم صواريخ «RAM» بتوفيره».
كما أبرمت إنترناشيونال جولدن جروب 5 عقود واتفاقيات تعاون استراتيجية مع شركات دفاع عالمية، حيث وقعت المجموعة اتفاقية تعاون مع شركة «ليوناردو» لتنفيذ حلول متطورة للأمن الالكتروني من ضمنها مراكز العمليات الأمنية في دولة الإمارات بهدف تطوير الحلول وتقديم خبرة مجموعة «انترناشيونال جولدن جروب» التي ستكون المقاول المحلي الرئيسي والتي توفر حلول أمنية للجهات المختصة بالدولة بالتعاون، مع شركة «ليوناردو» وإقامة شراكة استراتيجية طويلة المدى.
ونظرا لتأكيد دولة الإمارات في الأعوام الماضية على أهمية الأمن الالكتروني وعلى أنه عامل رئيسي في تنمية الدولة و تطوير البنية التحتية، تعاونت مجموعة « انترناشيونال جولدن جروب» مع شركة «ليوناردو» التي تتمتع بقدرات كبيرة في إنشاء مراكز متخصصة لرصد المعلومات و تطوير بيانات البنية التحتية لتحديد و منع التهديدات الالكترونية وللحفاظ على بيانات و معلومات الهيئات والدوائر الحكومة والمؤسسات الرسمية بالدولة .

باراماونت جلبت أحدث الابتكارات
وأعلنت مجموعة باراماونت، الشركة العالمية الرائدة في مجال الدفاع والطيران ومقرها أفريقيا عن مشاركتها في معرض أيدكس 2017 في أبوظبي بأحدث ابتكاراتها من تقنيات الدفاع البرية والبحرية والجوية، وذلك استجابةً للطلب المتزايد على الحاجة للقدرات الدفاعية في منطقة الشرق الأوسط.
وأبرز ما تحمله محفظة باراماونت هذا العام طائرة MWARI، وهي النسخة العسكرية من طائرة AHRLAC التي تنتجها مجموعة باراماونت أيضاً والمجهزة بنفس تقنيات المراقبة والاستهداف التي تحملها الطائرات ذات الحجم الأكبر والسعر ونفقات التشغيل الأعلى. وتوفر طائرة MWARI نظام مراقبة بدقة عالية على ارتفاع 30,000 قدم، وتجمع بين عناصر تقنية وتصميمية لكل من الطائرة المروحية وطائرة الاستطلاع.

حالة عدم يقين جيوسياسية
وفي هذا السياق، قال آيفور إيشيكويتز المؤسس والرئيس التنفيذي لمجموعة باراماونت: «لقد سجّل الإنفاق على تقنيات الدفاع تزايداً كبيراً خلال السنة الماضية وبالتأكيد سيستمر في النمو مستقبلاً، ومع استمرار حالة عدم اليقين الجيوسياسية التي تعيشها المنطقة وسعي الدول لحماية حدودها نتيجةً لذلك، تبرز أهمية توجّه الحكومات لتوفير الأمن والاستقرار لمواطنيها واقتصادها أكثر من أي وقتٍ مضى. ونتيجة لتحوّل منطقة الشرق الأوسط من منطقة ذات إنفاق عالٍ إلى منطقة تقدّم تتبنى الابتكار، أصبح الشرق الأوسط يشكّل قوةً صناعية كبيرة من خلال تزايد الاستثمار في القطاع الصناعي وتسهيل الوصول إلى التقنيات الرقمية، وعلى هذه الأساس تعمل شركات الدفاع في الإمارات على توسعة وتعزيز العقود الدولية وبناء الشراكات مع اللاعبين الدوليين على غرار مجموعة باراماونت.»

وخلال المعرض أعلنت شركة «أبوظبي لبناء السفن» الرائدة في مجال بناء وصيانة وإعادة تأهيل السفن العسكرية والتجارية، عن تدشين زورق إنزال عسكري لصالح وزارة الدفاع الكويتية بطول 42 متراً، وذلك ضمن طلبية لشراء 8 قطع بحرية لتعزيز القدرات العسكرية لدولة الكويت الشقيقة.
كما عرضت سهام الخليج للتكنولوجيا الإماراتية، وليوناردو وإم بي دي أيه سلاحاً مضاداً جديداً سطح - جو في آيدكس 2017، نظام سلاح مبتكر وذو تكلفة معتدلة يحمل اسم «سهام3»، حيث يوفر هذا السلاح قدرات شاملة وقائمة بذاتها مضادة للطائرات ومضادة لجميع أنواع السفن الحربية التي تبحر على سطح الماء.
وقد وقع مجلس التوازن الاقتصادي مذكرة تفاهم مع بيلاروسيا هدف تعزيز التعاون خلال الفترة المقبلة في مجال الدفاع من أجل وضع خارطة طريق لاستشراف آفاق العمل المشترك في المجالات ذات الاهتمام للجانبين. وسيثمر هذا التعاون ما بين الجانبين عن إقامة مشاريع متعلقة بتصنيع المركبات المخصصة للاستخدامات الثقيلة ومعدات دفاع جوي والمعدات الراديوية والالكترونية. وتتضمن هذه المذكرة التي تم الاعلان عنها على هامش معرض ومؤتمر الدفاع الدولي (آيدكس) 2017 انتاج وتحديث وتعمير وتوفير مواد الطيران والأسلحة ومواد الدفاع الجوي والأدوات البصرية وأجهزة الليزر والأدوات المستخدمة في أغراض خاصة.
وعرضت شركة تسليح الاماراتية معدات دفاعية متطورة واسلحة تنتجها شركات تعمل في قطاع التصنيع العسكري والتقنية الدفاعية من الولايات المتحدة الامريكية وأوروبا، وشهد جناح تسليح تدشين المسدس الرشاش SMG  عيار 9  ملم لأول مرة في منطقة الخليج.
كما عرضت أحدث انواع الأسلحة والذخائر ومتطلبات صناعة ميادين الرماية العسكرية والشرطية, اللازمة لاستخدامات القوات المسلحة في الامارات ودول التعاون.