لاحظنا أنك تحجب الإعلانات

واصل دعمك للصحافة اللائقة بتعطيل أدوات حجب الإعلانات

في حال وجود استفسار عن سبب ظهور هذه الرسالة ، اتصل بنا

حجم الخط

- Aa +

Wed 26 Apr 2017 10:59 AM

حجم الخط

- Aa +

تاتا للاتصالات تنتقل بفايس ميديا إلى عصر جديد من نظم إدارة الوسائط الإعلامية

شبكة بسرعة فائقة تصل إلى 10 جيجابت في الثانية توفر الاتصال عبر الفيديو والتخزين السحابي الآمن ليتمكّن المنتجون والمحررون حول العالم من التعاون معًا وكأنهم في المكان ذاته

تاتا للاتصالات تنتقل بفايس ميديا إلى عصر جديد من نظم إدارة الوسائط الإعلامية

أعلنت تاتا للاتصالات اليوم أنها فازت باختيار شركة «فايس ميديا» (VICE Media) لها لإنشاء منصة سحابية كاملة عالية الأداء لإدارة جميع ممتلكات فايس ميديا الإعلامية، وتخزينها، وتوزيع المحتوى والمشاركة به. ويوفر الحل الذي تقدمه تاتا للاتصالات جلب المحتوى من أي مكان في العالم، وتوفيره مباشرة لمئات المحررين في مراكز الإنتاج الإعلامي للشركة في مدن نيوورك ولوس أنجلوس وواشنطن العاصمة وتورنتو ولندن، للنشر والبث عبر قنوات «فايس ميديا.»

وتستند المنصة الجديدة على المنظومة الإعلامية التي طورتها تاتا للاتصالات، وهي توفّر لشركة ««فايس ميديا» مجموعة كاملة من الحلول الإعلامية تشمل خدمة الربط الفيديوي «فيديو كونّيكت،» التي تتكامل مع شبكة «فايس ميديا» المحلية لتوفر للشركة شبكة عالمية من التعاون عبر الفيديو والاتصال عبر بروتوكول إنترنت. وهي تعمل بسرعات تصل إلى 10 جيجابت في الثانية، لتتيح نقل ملفات الفيديو بسرعة والتعاون عن بعد بين فرق عمل ««فايس ميديا»» المنتشرة في مناطق جغرافية مختلفة وكأنهم في مكان واحد.

وتشمل المنظومة الإعلامية أيضًا نظام التخزين السحابي «إيزو كلاود ستوريج» من تاتا للاتصالات، وهو يوفًر لشركة ««فايس ميديا»» نظام تخزين سريعًا وعالية الاعتمادية على السحابة من أجل عمليات الحفظ ملفات الفيديو الضخمة واسترجاعها وأرشفتها. وكانت الشركة تعتمد سابقًا لحفظ بعض من تلك الملفات على نظم تخزين مركبّة ضمن مكاتبها مما زاد من صعوبة العمل الجماعي عليها بين استوديوهات الشركة المختلفة. أما من خلال الحل الجديد فإن جميع ملفات «فايس ميديا،» والتي تشمل مقاطع الفيديو المسجلة بهيئات عالية الوضوح و4 كي وفائقة الوضوح، تنسخ الآن بصورة متكررة وتحدّث لحظيًا في العديد من مواقع التخزين السحابي الخاص حول العالم من أجل عمليات النسخ الاحتياطي والتعافي من الكوارث. بالإضافة إلى ذلك، دمجت تاتا للاتصالات أدوات إدارة الوسائط الإعلامية وأدوات تسريع الملفات من «فايس ميديا» في منصة جديدة معدّة خصيصًا لها، لتنتج حلًا شاملًا يلبي احتياجات نحو 5 آلاف محترف يعملون لدى «فايس ميديا» في جميع أنحاء العالم.

وبحسب بيان صحفي وصل أريبيان بزنس، تملك شركة «فايس ميديا» مجموعة من القنوات التلفازية التي تبث عبر الأقمار الاصطناعية أو شبكات الكبل مثل فايس نيوز و فايس سبورتس و نويزي (للموسيقى) ومذربورد (للتقنية والعلوم)، وبرودلي (لاهتمامات المرأة) و آي-دي (للأزياء) وتونيك (للصحة واللياقة البدنية)، والعديد غيرها . ويتضمن محتوى هذه القنوات التقارير الإخبارية، والأحداث الحية والمسجلة، والأفلام الوثائقية ومجموعة واسعة من التقارير المصورة والبرامج الأخرى.

وقال آرييل روبيو، نائب رئيس تقنية المعلومات في فايس ميديا «نحتاج إلى القدرة على البث بسلاسة على جميع المنصات لنصل إلى بالمحتوى الذي ننتجه إلى الجمهور العالمي، وكي نتمكن من تحقيق ذلك، لا بد لنا من الاعتماد على منصة قويّة جيدة الاتصالات تمكننا من التعاون وكأننا معًا في الموقع ذاته. ولهذا اخترنا نظم تاتا للاتصالات، التي وفرّت لنا مزايا الشبكة المحلية لكن على مستوى شبكة واسعة النطاق من خلال دعم شبكتها العالمية للاتصالات.»

وقال بريان موريس، نائب الرئيس والمدير العام للخدمات العالمية لقطاع الترفيه والإعلام في تاتا للاتصالات «تمثّل احتياجات فايس ميديا اتجاهًا متناميًا في عالم وسائل الإعلام والترفيه، فهي تتنافس على اكتساب جمهور أكبر من خلال نقل الأحداث المباشرة الكبيرة منها والصغيرة حول العالم، بالإضافة إلى اجتذاب المشاهدين من خلال تقديم جودة أعلى للصورة مثل 4 كي، أو البث فائق الوضوح. وفي هذه البيئة الضاغطة جدًا التي تعتمد على التقنيات الرقمية، تحتاج إلى بنية تحتية متكاملة تمامًا تشمل إدارة المواد الإعلامية وتخزينها وتسهيل التشارك بالمحتوى الإعلامي وتوزيعه. وهذا ما نبنيه لشركة فايس ميديا، بهدف تمكينها من الاستمرار في مسار النمو الهائل في هذا السوق المتغير سريعًا.»

وتدعم الخدمات الإعلامية والسحابية لتاتا للاتصالات أكبر شبكة ألياف ضوئية تحت سطح البحر في العالم وأحدثها، لتخلق حلًا متكاملًا شاملًا من الألف إلى الياء لشركة «فايس ميديا».  وتمر اليوم أكثر من 25% من مسارات الإنترنت في العالم عبر شبكة شركة تاتا للاتصالات، وهي الشركة الوحيدة التي تعدّ مزودًا للطبقة الأولى من اتصالات شبكات بروتوكول الإنترنت بين أول خمسة مقدمي خدمات اتصالات من ناحية المسارات في القارات الخمس.