لاحظنا أنك تحجب الإعلانات

واصل دعمك للصحافة اللائقة بتعطيل أدوات حجب الإعلانات

في حال وجود استفسار عن سبب ظهور هذه الرسالة ، اتصل بنا

حجم الخط

- Aa +

Wed 26 Apr 2017 09:46 AM

حجم الخط

- Aa +

مسافرو الإمارات ينفقون أكثر من 100 دولار على الخدمات الإضافية "لتشخيص" خدمات رحلاتهم

وجدت دراسة أعدتها شركة تكنولوجيا السفر العالمية الرائدة "سبير" أن مسافري الإمارات العربية المتحدة مستعدون لإنفاق نحو 107 دولارات (370 درهم) على الخدمات الإضافية لإضفاء الطابع الشخصي على رحلاتهم.

مسافرو الإمارات ينفقون أكثر من 100 دولار على الخدمات الإضافية "لتشخيص" خدمات رحلاتهم

وجدت دراسة أعدتها شركة تكنولوجيا السفر العالمية الرائدة "سبير" أن مسافري الإمارات العربية المتحدة مستعدون لإنفاق نحو 107 دولارات (370 درهم) على الخدمات الإضافية لإضفاء الطابع الشخصي على رحلاتهم.

ووجدت الدراسة أيضاً، التي قامت بإجراء مسح لمسافري الأعمال والسائحين من الإمارات العربية المتحدة من أجل التعرف على سلوكياتهم ودوافعهم وتوقعاتهم، أن ما يقرب من 50% من المسافرين في دولة الإمارات العربية المتحدة هم أكثر ولاءً لشركة طيران معينة أو فندق ما  إذا ما تلقوا خدمة مخصصة لهم وتتسم بالشخصية بشكل أكبر.

أبرزت نتائج الدراسة فرصة تجزئة ذهبية لقطاع السفر، فخلال الدراسة قال 29% أنهم مستعدون لإنفاق أكثر من 136 دولار (500 درهم) على الخدمات الإضافية المعاونة لشركات الطيران، بينما قال 25% أنهم مستعدون لإنفاق على الأقل نفس المبلغ من أجل الخدمات الإضافية في الفنادق. يعد الاستعداد للإنفاق على الخدمات الإضافية في الإمارات العربية المتحدة أعلى من معدلات الإنفاق المماثلة في العديد من المناطق الأخرى. حيث وجدت أبحاث سابقة أجرتها شركة "سيبر" أن متوسط الرقم العالمي الذي يمكن للمسافرين إنفاقه على الخدمات الإضافية بلغ 98 دولار (360 درهم)، فيما بلغ فقط 85 دولار (312 درهم) في أوروبا.

وبحسب بيان صحفي وصل أريبيان بزنس فقد وجد البحث أن الرغبة في تشخيص وتخصيص الخدمات لا ترتبط بأية عوامل ديموغرافية معينة للمسافرين. حيث يظهر 45% من جيل الألفية (بداية الثمانينات إلى مطلع القرن 21) ولائهم لشركات الطيران والفنادق مقابل الخدمات المصممة لهم خصيصاً، وذلك مقارنة بـ 60% بأفراد الجيل إكس (أوائل الستينات إلى أوائل الثمانينات). وعلاوة على ذلك، فإن 30% من جيل الألفية على استعداد لمشاركة مواقعهم وبعض التفاصيل الشخصية الأساسية في مقابل العروض التي يتم تخصيصها لتلبية احتياجاتهم الفردية، وذلك مقارنة بـ 27% فقط من أفراد الجيل إكس.

ومن جهته قال دانيال نوموفيتش الرئيس التنفيذي لشركة "سيبر" للسفر الشرق الأوسط: "لم يعد التخصيص وتشخيص الخدمات اتجاه يقوده مجموعة معينة من الناس"، وأضاف: "بغض النظر عن الموقع والعمر ونوع الجنس، يتوقع جميع المسافرون ويطالبون بالمزيد من العروض والخدمات التي تتسم بالشخصية، وذلك في مقابل ولائهم ومشاركة معلوماتهم مع مقدمي خدمات السفر. فإذا ما حصلوا على خدمات مصممة لهم خصيصاً، سوف ينفقون مبلغاً جيداً إضافياً من المال. تعد التكنولوجيا عنصراً حاسماً من أجل تقديم صناعة السفر مع فهم احتياجات كل مسافر على حده. فبواسطة التكنولوجيا المناسبة، يمكن لشركات السفر تسخير واستغلال البيانات بشكل فعال وخلق مناخ إيجابي من التفاعلات ذات الصلة مع الأفراد المسافرين في العديد من النقاط المختلفة والمتعددة طوال رحلاتهم، وهو ما يمنحهم الفرص لجني المزيد من العوائد".

أشار الاستطلاع إلى أن المسافرون يتوقعون نفس مستوى تخصيص وتشخيص الخدمات في رحلات الأعمال الخاصة بهم مثل رحلات السفر السياحية. ويشار إلى أن 64% من المستطلعين مستعدون لتمديد رحلات أعمالهم لأغراض الترفيه، وكانت غالبيتهم من جيل الألفية والجيل إكس.

سلط البحث الضوء أيضاً على أحدث الاتجاهات في استخدام الهواتف أثناء تسوق السفر والحجز، حيث يستخدم 41% من المسافرين في الإمارات العربية المتحدة هواتفهم الذكية في الحجز، في حين يفضل 47% استخدام الحاسوب المحمول (لابتوب) لنفس العملية، فيما يستخدم 15% فقط الأجهزة اللوحية (تابلت). وانعكاساً لحاجة أكثر من جهاز للبحث والشراء في صناعة السفر، يستخدم واحداً من كل خمسة مسافرين في الإمارات الآن أكثر من جهاز إلكتروني واحد للبحث والحجز على الانترنت من أجل السفر.