لاحظنا أنك تحجب الإعلانات

واصل دعمك للصحافة اللائقة بتعطيل أدوات حجب الإعلانات

في حال وجود استفسار عن سبب ظهور هذه الرسالة ، اتصل بنا

حجم الخط

- Aa +

Sun 8 May 2016 06:27 AM

حجم الخط

- Aa +

مايكل بيتري : شغف النجاح!

بتاريخ 22 يونيو/ حزيران 2015، أعلنت شركة تومي القابضة، عن تعيين مايكل بيتري في منصب مدير الابداع الفني. وقبل انضمامه إلى تومي، شغل بيتري منصب النائب الأول للرئيس ومدير الابداع الفني في شركة «ذي فراي» (The Frye) منذ عام 2007.

مايكل بيتري : شغف النجاح!
مايكل بيتري

بتاريخ 22 يونيو/ حزيران 2015، أعلنت شركة تومي القابضة، عن تعيين مايكل بيتري في منصب مدير الابداع الفني. وقبل انضمامه إلى تومي، شغل بيتري منصب النائب الأول للرئيس ومدير الابداع الفني في شركة «ذي فراي» (The Frye) منذ عام 2007.

 


يشتهر مايكل بيتري بأنه أحد أكثر مدراء الابداع الفني الشباب والرواد الموهوبين، مع سجل حافل ومثبت من النجاحات التجارية والابداعية. فخلال عمله السابق في شركة «ذي فراي»، استطاع بيتري تنمية العلامة التجارية، محولاً «ذي فراي» خلال فترة عمله فيها إلى اسم رائد في السوق العالمي، مع بلوغ العلامة التجارية أعلى مستوى لها على الإطلاق في صناعة الأحذية، وحقائب اليد والإكسسوارات.
وقد خلف بيتري مدير الابداع الفني الاستشاري في تومي، جورج إسكيفيل الذي انضم إلى شركة أكسسوارات السفر وأسلوب الحياة الراقية في عام 2013 . أريبيان بزنس التقت مدير الإبداع الجديد فكان هذا الحوار.

 

 

 

أنت أحد مدراء الابداع الفنيين الأكثر شباباً، والأكثر نجاحاً وموهبة. كيف استطعت تحقيق كل ذلك؟
اعتقد أن الشغف، التفاني، التقدير والثقة المتواضعة بالنفس في ما أنت قادر على تحقيقه هو أمر مهم للنجاح، بغض النظر عن المكان الذي تحملك إليه مهنتك. في الوقت الذي يختلف دوري في تومي عن المناصب السابقة التي تولّيتها، تعلّمت أنه في أي عمل تزاوله، من الضروري الانغماس في ثقافة الشركة والالتزام بالكامل بالعلامة التجارية والأشخاص الذين تعمل معهم.
في هذه الحالة، تشير «الثقافة» إلى الطريقة التي نصمم بها، مفسحين المجال لمنتدى مفتوح لكل شخص لكي يعبّر عمّا يدور في فكره أو فكرها مع دفع لعملية الابداع. من المهم أن تكون أجواء العمل أكثر انفتاحاً وديناميكية، بالتالي محوّلين عملية التصميم إلى عملٍ جماعي أكثر وإلى تعاون دائم، ما يؤدي في آخر المطاف إلى نجاح أكبر بشكل عام.

كيف انطلقت رحلتك في التصميم؟ في أي عمر وأية سنة؟
بدأتُ مسيرتي المهنية بالعمل لدى أديداس، وهو كان أول مغامرة لي في صناعة الأحذية. جبت العالم مصمماً الأحذية لأفضل الرياضيين، ما منحني شرف حضور أحداث رياضية متعددة ومشهورة عالمياً من بينها بطولات كأس العالم. تركت أديداس لأنضم إلى رالف لورين، حيث حصلت على أول تذوّق للموضة والأزياء الراقية. هذا العمل منحني الحريّة لصنع كل أنواع الأحذية الموجودة – وتمتد من السنيكرز والأحذية من دون كعب (loafers) إلى أحذية البروغ (brogues) والصنادل. عقب السنوات الخمس لدى رالف لورين، شرعت في أعلى فخامة خلال مسيرتي المهنية لدى برادا.
في ذلك الوقت، كانت مجموعة Linnea Rossa من «برادا»ٍ قد بدأت للتو اكتساب زخم، وكانت الشركة تتطلع إلى تعزيزها بلمسة تكون أميركية أكثر. هذه المقاربة الجديدة والمنعشة دفعت إلى مزيد من توسع شعبية العلامة التجارية خلال وجودي فيها. بعد برادا وبفترة وجيزة، التحقت بشركة «فراي» (Frye) حيث كنت قادراً على تضمين الخبرات التي اكتسبتها من شركاتي المتعدد السابقة. والآن، في تومي، أنا متحمس لأكون هنا ولأكون جزءاً من فريق رائع من المصممين والمبدعين، الذين كانوا يعيدون تحديد فضاء الفخامة في السفر لأكثر من 40 سنة.

كيف تنجح بأن تتمتع بهذا المستوى من الابداع والابتكار في مثل هذه الفئة من الأعمال شديدة التوجيه (مثلاً أكسسوارات السفر)؟
أعتقد أنه من أجل أن تكون مصمماً عظيماً، خصوصاً في عمل/فضاء للفخامة، عليك ان تفهم الاحتياجات متعددة الأوجه للزبائن الذين تصمم المنتج لهم. للقيام بذلك بشكل حسن، أبتَكر من خلال تجربة الحياة وإشراك نفسي في جميع نواحي العلامة التجارية. لا أفكر فقط بالطريقة التي أسافر فيها، كذلك أبحث باستمرار عن الطريقة التي يسافر فيها الأشخاص وعمّا يحملون معهم في سفرهم – سواء كنت في المطار، أتجوّل عبر شوارع المدينة أو أزور بعض الأماكن الجديدة. عملنا هو أن نجعل رحلات زبائننا كاملة.
أجد أيضاً الإلهام خلال حياتي اليومية. عليك أن تكون دائماً مدركاً وعلى اطلاع بكل الأحداث وهذا هو جمال الحياة الإبداعية وأحد الأسباب التي دفعتني إلى هذا العمل. لا يوجد يومان متشابهان، وستكون محظوظاً إن وُجدِت ساعتان متشابهتان. لكن لو تبقي عينيك دائماً مفتوحتين، محاولاً دائماً التعديل والقيام بعملٍ أفضل والتفكير عمّا يكون التحدي التالي للعلامة التجارية من وجهة نظر إبداعية، فسوف تجد الإلهام.

المنتجات التي تنتجها هي ذات جودة عالية – كيف تنعكس هذه الجودة على الأسعار؟
تشتهر منتجاتنا بحرفيتها الدقيقة والبارعة، تفوّق أدائها الوظيفي وتميّزها في التصميم، وهو السبب في جعل تومي العلامة التجارية الرائدة عالمياً لأكسسوارات الأعمال وأسلوب الحياة الراقية للسفر العالمي. نقدم تشكيلة كاملة من منتجات أسلوب الحياة الراقية، والتي تتضمن مجموعات للنساء، الرجال، الأعمال والسفر، في معدّلات أسعارنا الأساسية والعالية على حد سواء.
بعد هذا القول، نحن في تومي لا نصمم وفق مستوى الأسعار، لكن وفق المكوّنات بدلاً من ذلك. اهتمامنا كلّه ينصبّ على المكوَنات، وصولاً إلى استخدام أفضل الخيوط، أعلى عدد من الدرزات كما أن مسكات السحابات عليها أن تتخطى اختبار تحمّل وزن 250 رطلاً قبل أن تنكسر. المسألة هي مدى القوة، الأداء العملي والجمال الذين تتمتع بهم منتجاتنا، لا عن رأينا بقيمة سعرها.

هل تخطط لصنع أية مجموعات إقليمية مخصصة للمستهلكين في الشرق الأوسط؟
ستواصل تومي إطلاق منتجات ومبادرات جديدة، مدهشة وملائمة لتلبية رغبات الزبائن في المنطقة، وسوف نزوّد المستهلكين دائماً بتصاميم، جودة وابتكارات استثنائية للمنتجات لدعم الاحتياجات المتنامية لزبائننا.

كمدير الابداع الفني للعلامة التجارية، كيف تنوي الإشراف على التسويق البصري للعلامة التجارية والمتاجر؟
هدفي لتومي هو مواصلة السير قدماً وبصورة ثابتة: تطوير جماليات العلامة التجارية من خلال الاستمرار بتقديم تعاونات ومجموعات جديدة، والضمان في كل الأوقات البقاء أوفياء لجوهر العلامة التجارية وملتزمين به. نواصل الارتقاء بالحدود مع مفاهيم جديدة للتصميم والسعي نحو الكمال في المواد التي نستخدمها. ومع عملية التطوير والتحسين لكل مجموعة، نضمن أن هذه الابتكارات يتم قدر المستطاع نقلها إلى العديد من المجموعات في المستقبل في محاولة لتقديم أفضل منتج إلى جميع زبائننا.
نريد نقل العلامة التجارية من علامة تجارية خاصة بالسفر كما يراها الناس – لكنها ليست الطريقة التي تُدار فيها الأعمال حالياً. تشكل حقائب السفر 40 % فقط من أعمالنا، وأعتقد أن الناس هم دائماً متفاجؤون بذلك، لكن ذلك يعني أن 60 % من أعمالنا ليس حقائب للسفر، إذ أننا نصنع حقائب للنهار، ملابس خارجية وإلكترونيات.
سنواصل أيضاً التوسع بقاعدة مستهلكينا لتتضمن أفراداً أكثر شباباً وأكثر تركيزاً على الموضة من خلال منتجات أعلى تقنية وبطابع غير رسمي أكثر، في حين نضمن أن المزايا الرائعة والأساسية التي يبحث عنها زبائن تومي تبقى سليمة من دون مساس وأنها أصبحت أفضل من أي وقت مضى.
في ما يتعلق بتصميم المتجر، سوف نتطلّع إلى تعزيز «مفهومنا لمتجر ماديسون» – حيث ستتضمن المتاجر تجهيزات أعيد تصميمها، عمليات تحسين رقمية، وتصميماً أكثر توجهاً وراحة للمستهلك يهدف إلى زيادة المدة التي يقضيها المستهلك في التسوّق.

ما هي ردود فعل الزبائن/العملاء على مجموعات تومي؟ كيف ينظر زبائنكم إلى العلامة التجارية؟
تأتي فرادة تومي من القيم الأساسية التي تأسست عليها العلامة التجارية – الجودة العالية، الأناقة، الأداء العملي والتصميم المميز – مع الحرص الشديد على قدرة أية قطعة من تومي على التلاؤم مع أساليب الحياة المتعددة لزبائننا. جماليات تومي هي عصرية لكنها مع ذلك كلاسيكية، مع رقي مطلق يحظى بتقدير الأشخاص كثيري التجوال والعمل. تُعرف العلامة التجارية بالجودة والمتانة الفائقتين لمنتجاتها، والأشكال الكلاسيكية التي لا تبطل أبداً موضتها.
نُعرف أيضاً بوضع زبائننا في المقام الأول. نقدم خدمة عملاء على مستوى عالمي، في المتاجر وعلى الإنترنت على حد سواء، بالإضافة إلى مراكز الخدمة والتصليح، لنضمن أن زبائننا يحصلون على أفضل تجربة للعلامة التجارية. كذلك، نقدم خدمة الختم يدوياً لأول أحرف الاسم (monogramming) إلى زبائننا لكي يضعوا لمستهم على أغراضهم ويعكسوا أناقتهم الشخصية.

هل هناك توجهات جديدة في عالم التصميم؟ وما هي؟
في حين أن مشهد السفر في فخامة عالية يواصل التطور، يبحث المستهلكون في كل أنحاء العالم عن التفوّق، الأداء العملي، الابتكار والأناقة للمنتجات – وهي حقاً كذلك – وهذا سوف نقدمه لهم. تتحول الأمتعة والقطع الكبيرة للسفر أكثر إلى أكسسوارات الأناقة والحياة الراقية. الراحة والأناقة هي المزايا الرئيسية التي يأخذها الزبائن بعين الاعتبار، بالتالي، تلعب هذه المزايا دوراً رئيسياً في تصاميمنا. احتياجات الزبون هي على نفس الدرجة من الأهمية للعناصر العملية في منتجاتنا.
سوف نواصل النظر إلى ما تحتاجه منّا أسواقنا العالمية كعلامة تجارية ونستجيب له. الابتكار هو السمة المميزة للعلامة التجارية وهو ما يحدد ويميّز تومي عن منافسيها.