لاحظنا أنك تحجب الإعلانات

واصل دعمك للصحافة اللائقة بتعطيل أدوات حجب الإعلانات

في حال وجود استفسار عن سبب ظهور هذه الرسالة ، اتصل بنا

حجم الخط

- Aa +

Sun 8 May 2016 05:54 AM

حجم الخط

- Aa +

الغنية السمراء!

يقال أنه "إذا عُرف السبب، بَطُل العجب".  فالنيجيرية فلورنيشو ألاكيجا البالغة من العمر 64 عاما، والتي كونت ثروتها بنفسها، من الاحتفاظ بلقب أغنى امراة سمراء في العالم

الغنية السمراء!
أنيس ديوب

يقال أنه "إذا عُرف السبب، بَطُل العجب".


فهل هذا المثل ينطبق على الطريقة التي يتم فيها تكديس وجمع الثروات في بعض الأحيان؟.
لدي هنا قصة ظريفة عن أغنى إمرأة سمراء في العالم،  وها أنذا أسردها إليكم.

 

 

فلقد تمكنت النيجيرية فلورنيشو ألاكيجا البالغة من العمر 64 عاما، والتي كونت ثروتها بنفسها، من الاحتفاظ بلقب أغنى امراة سمراء في العالم، وهي واحدة من اثنتين من السيدات الثريات في أفريقيا والتي تقدر ثروتها بمليارات الدولارات.
لقد استطاعات ألاكيجا تأسيس شركتها المعروفة باسم "فامفا" للنفط بعدما حصلت على رخصة مزاولة نشاطها التجاري في العام 1993، وهي تمتلك الان حصة قدرها 60 % من مربع للنفط في ما يدعى حقل 127-OML الواقع قبالة الساحل، النيجيري، والذي ينتج 200.000 برميل من النفط يومياً.
وتقدر قيمة تلك الحصة بمبلغ 7.3 مليار دولار وهي بتلك الثروة أزاحت مقدمة البرامج الأميركية الشهيرة أوبرا وينفري، عن عرشها كأغنى سيدة أعمال سمراء في العالم.

 

لهذه السيدة ألاكيجا جوانب إيجابية كثيرة في شخصيتها. فقد أسست مؤسسة خيرية أطلقت عليها اسم "روز شارون" تعنى بالأعمال الخيرية على نطاق واسع في بلادها، كما تترأس "لجنة الفنون" في الحكومة النيجيرية، التي عينتها في منصب وزيرة الثقافة والسياحة.
وقد عرف عن ألاكيجا حبها لأسرتها ووصفت بأنها سيدة الأسرة. فهي تزوجت في نوفمبر عام 1976، وأنجبت أربعة من الأبناء الذكور.
وقد احتلت ألاكيجا المرتبة الأولى من بين الـ 87 امرأة الأكثر نفوذاً في العالم خلال العام الماضي حسب تصنيف مجلة فوربس الأميركية.

وعلى أية حال فإن ألاكيجا، لم تقفز دفعة واحدة من براثن الفقر، إلى مملكة الثراء. فقد ولدت في عائلة ثرية متعددة الزيجات في العام 1951، وقاد والدها شؤون العائلة، وكانت لجدها 8 زوجات أنجبن له 52 من الأبناء والبنات.
وأكملت ألاكيجا تعليمها الابتدائي في بريطانيا، قبل أن تعود إلى نيجيريا، حيث استكملت دراستها الثانوية لتعود بعدها مجددا الى بريطانيا لدراسة السكرتارية في كلية "بيتمان سنترال" في العاصمة لندن، وتدرس بعدها تصميم الأزياء، إلا أنها رفضت اكمال دراستها الجامعية، واكتفت بدراسة السكرتارية وتصميم الأزياء فقط.
وعملت "الغنية السمراء" كما تُلقب، فور عودتها الى نيجيريا كسكرتيرة في البنك التجاري الدولي في نيجيريا، وكان ذلك في منتصف العام 1970، ولكنها في العام 1980 قدمت استقالتها من عملها في البنك، وسافرت مرة ثانية إلى بريطانيا لدراسة تصميم الأزياء، لتعود بعدها وتؤسس شركتها المتخصصة في الحياكة المعروفة باسم سوبريم ستيتشز (Supreme Stitches).
وقد اهتمت بتطوير الزي النيجيري وكانت المصممة الأولى لزوجة الرئيس النيجيري السابق إبراهيم بابانجيدا، السيدة مريم بابانجيدا، وكان لذلك القرب من السلطة مفعوله الكبير، الذي مكنها من الحصول على رخصة للتنقيب عن النفط. وهنا بيت القصيد الذي زادها غنى على غنى.

فمن خلال تلك الرخصة، تمكنت من تكوين وجمع ثروتها الطائلة، على الرغم من أنها لم تخطط مسبقا للانخراط في مجال الاستثمار النفطي، وفقا لمجلة "فيتشرز" الأفريقية للأعمال.
وها هي ألاكيجا تمتلك الآن 100 مليون دولار على الأقل في قطاع العقارات، كما أن لديها طائرة خاصة يزيد ثمنها عن 46 مليون دولار. وفوق كل ذلك، فهي واحدة من الأثرياء الذين يملكون شقة سكنية في بناية "وان هايد بارك" بوسط لندن، وتعتبر أسعار الشقق في تلك البناية الأعلى في العالم، وتبلغ قيمة شقتها السكنية نحو 117 مليون دولار.مرة أخرى أقول "إذا عُرف السبب، بَطُل العجب". أليس كذلك؟!  .