لاحظنا أنك تحجب الإعلانات

واصل دعمك للصحافة اللائقة بتعطيل أدوات حجب الإعلانات

في حال وجود استفسار عن سبب ظهور هذه الرسالة ، اتصل بنا

حجم الخط

- Aa +

Thu 12 May 2016 07:46 AM

حجم الخط

- Aa +

التسويق عبر البريد الإلكتروني أصبح أكثر صعوبة وتعقيداً

بالفعل هناك صعوبة متزايدة في تحقيق النجاح في جذب انتباه العملاء المستهدفين من خلال حملة إلكترونية وتحقيق استجابة فعالة من جهتهم دون أن تنتقص من قيمة العلامة التجارية.

التسويق عبر البريد الإلكتروني أصبح أكثر صعوبة وتعقيداً
بقلم: هينا باخت، نائب رئيس أم بي جي – ماركتينج برو- جانكشن.

بالفعل هناك صعوبة متزايدة في تحقيق النجاح في جذب انتباه العملاء المستهدفين من خلال حملة إلكترونية وتحقيق استجابة فعالة من جهتهم دون أن تنتقص من قيمة العلامة التجارية.


ومع ذلك، عندما تتم الحملة بالطريقة الصحيحة فإنها تظل أداة تسويق مباشر قوية وتمنح الشركات الصغيرة ومتوسطة الحجم إمكانية الوصول للسوق العالمية والتعريف بها.

التسويق من خلال البريد الإلكتروني كقناة ترويجية كان ثالث أكبر مصدر مفيد للمسوقين في عام 2013 محققا نسبة 13 % من عائد كل الحملات. ومن أجل تحقيق هذا المستوى من العائد على الاستثمار يتعين على المرء أن يدرس بكل عناية العوامل المختلفة وراء نجاح حملة تسويق إلكترونية.
إذاً ، كم مرة يجب أن نقوم بحملة عبر البريد الإلكتروني ولمن؟

إن الإجابة على هذا السؤال تتوقف على أهمية وقيمة ما يتم إرساله. هل هي أخبار، منتج وتحديث للخدمة، منشور دعائي، مسابقة، قسائم..؟
إذا كان منشور مبيعات، فالإجابة هي ألا نرسل مطلقاً أكثر من واحد أو اثنين خلال كل شهر من الحملة لأي علامة تجارية لنفس مجموعة القراء.

فهذا سوف يعظم الاستجابة ويمنح الشركات نسبة حوار أفضل فيما يتعلق بالمبيعات. ومع هذا القول، فإنه من المهم للغاية التعرف بشكل سليم على قطاعات سوقك وإعداد قائمة قطاعات البريد الإلكتروني الخاص بك وفقاً لذلك. لا يمكنك أن تبدي عدم اكتراث بمتطلبات عملائك وعليك أن تتمتع بفهم جيد لاهتماماتهم. لا شيء أسوأ من إطلاق حملة مكثفة على قاعدة بيانات غير معروفة. على الأرجح، نظراً للوضع الحالي لحملات التسويق عبر البريد الإلكتروني، فإنك لن تحصل على أكثر من 2 إلى 3 % من معدل الاستجابة لمثل هذه الحملات وهو معدل شديد الانخفاض».

إن التكرار ليس الاعتبار الوحيد الذي يجب وضعه في الحسبان، فالوسائل العلمية الصحيحة في التسويق والتعامل مع الإنترنت أمر أساسي في قياس نجاح الحملة الإلكترونية. «من المهم أن تمتلك البرامج الموصى بها الجديرة بالثقة لتحليل عادات الإستهلاك الرقمي للمتلقين (والتي تحدد الدفق الخاص بك من البريد الإلكتروني الموجه إليهم) تحدد نمطاً ثابتاً (على سبيل المثال يتوقع القراء عروضاً يومية خاصة تأتيهم كل يوم) البعث برسالة بريد إلكتروني فقط إذا كان لديك ما تود أن تطلع عليه عملاءك، أن تدرس عن كثب دورة الانطباعات، الأشخاص المتفردين الذين يفتحون الرسائل إلخ.

هناك إجراءات أخرى مثل تعظيم الفائدة من المحمول،  و وضع العناوين المناسبة للرسالة، و النسخ والعروض، وهذه الإجراءات تساعد على تحقيق نتائج أفضل. في الوقت نفسه، يجب منح المستخدمين الحق في زيادة أو خفض نسبة ورود رسائل البريد الإلكتروني. معدل تغذية الرسائل الإلكترونية تكون أقل تطفلاً واستهلاكاً وبالتالي نوصى بها. في النهاية دعونا لا ننسى أنه لا يمكن تحويل كل رسالة بريد إلكتروني إلى عمل تجاري. فأنت تفوز بالبعض، وتخسر البعض الآخر».