لاحظنا أنك تحجب الإعلانات

واصل دعمك للصحافة اللائقة بتعطيل أدوات حجب الإعلانات

في حال وجود استفسار عن سبب ظهور هذه الرسالة ، اتصل بنا

حجم الخط

- Aa +

Wed 9 Mar 2016 08:42 AM

حجم الخط

- Aa +

ما هي "أفضل 20 شركة للعمل" في دولة الإمارات؟

ما هي "أفضل 20 شركة للعمل" في دولة الإمارات العربية المتحدة للعام 2016؟

ما هي "أفضل 20 شركة للعمل" في دولة الإمارات؟

كشفت "غريت بليس تو وورك" - المؤسسة المتخصصة في مجال الأبحاث والتدريب والاستشارات والتي تقيّم أفضل أماكن العمل فيما يزيد عن 50 بلداً حول العالم - عن قائمة "أفضل الشركات للعمل" في دولة الإمارات العربية المتحدة.

 

وقال بيان تلقى أريبيان بزنس نسخة منه "وبينما تدخل حالياً عامها السادس، تسلّط القائمة الضوء على أفضل 20 شركة في الإمارات، وما تتمتع به من ثقافات عمل متميّزة في مختلف أوجهها".

 

واستقطبت "غريت بليس تو وورك" هذه السنة مستوى قياسياً من المشاركة في دولة الإمارات العربية المتحدة، مما أدى إلى زيادة عدد الشركات التي استحقت وبجدارة أن تكون ضمن قائمة "أفضل الشركات للعمل". وتنسب "غريت بليس تو وورك" هذه الزيادة إلى القيمة الجوهرية التي تلمسها الشركات في تحسين ثقافاتها المؤسسية داخل بيئة العمل، ما يجعلها تصنّـف كعلامة مفضّلة من قبل الموظفين.

 

وقالت مها الزعتري، المدير العام لمؤسسة "غريت بليس تو وورك" في الإمارات "يدرك قادة الأعمال في الإمارات وعلى نحو متزايد أن الثقافة المؤسسية داخل بيئة العمل أصبحت ميزة تنافسية لجذب أفضل المواهب والكفاءات، والاحتفاظ بها. وفي سياق ذلك، ترصد الشركات الرائدة في مجالاتها باستمرار التجارب التي يخوضها موظفوها في أماكن العمل، ويسعون دائماً لإرساء طرق مبتكرة في سبيل إحداث التحسينات بصورة تدريجية".

 

قائمة 2016

 

احتفظت "دي إتش إل" بصدارتها في المرتبة الأولى على قائمة "أفضل 20 شركة للعمل في دولة الإمارات العربية المتحدة"، وذلك للسنة الثالثة على التوالي. واستناداً إلى قيمها الأساسية، تُعطي شركة الخدمات اللوجستية لأسلوب المعيشة أولوية قصوى، وتهتم بتنمية موظفيها، وبإنشاء بيئة عمل تسودها المودة والبهجة، إلى جانب التحلّي بالشفافية والإنصات بعناية إلى الموظفين، وأخذ انطباعاتهم ومقترحاتهم على محمل الجد، وأيضاً الاحتفال بما تحققه من نجاحات. وتضع "دي إتش إل" مبادراتها في مكان العمل على رأس خططها الإستراتيجية، وتحرص على أن الإدارة تقضي مقداراً من الوقت مع الموظفين في مختلف الأقسام. ويشمل ذلك حضور توصيلات الطرود ومكالمات خدمة العملاء، وبالتالي التأكد من أن الموظفين يدركون دورهم الرئيسي في نجاح الشركة وعملائها.

 

وجاءت "ذا ون" في المرتبة الثانية هذه السنة بعدما تقدّمت مركزين عن قائمة العام 2015، تلتها "أمنيكوم ميديا جروب" التي احتفظت بترتيبها في المركز الثالث. وفي أولى مشاركاتها في القائمة، حصدت شركة "سبلاش" المركز الرابع، في حين حلّت مجموعة "شركات إستي لودر" في المرتبة الخامسة بعدما ارتقت مركزاً واحداً عن قائمة 2015.

 

وفي المراكز من السادس إلى العاشر، جاءت على التوالي كلٌ من: "إي إم سي"، و"ويبر شاندويك"، و"هيلتي الإمارات"، و"هيلتون"، و"فيديكس". أما المراكز العشرة التالية على القائمة، فقد تضمّنت على التوالي أيضاً "دبليو إس بي | بارسونز برينكرهوف"، و"حياة"، و"أسترازينيكا الخليج"، ومجموعة الكندي للسيارات، و"لمينار"، و"دلسكو"، ومجموعة إيروس، ومجموعة أباريل، و"ثري إم"، والإمارات للصرافة.

 

وقالت مها الزعتري "ينبغي لهذه الشركات المميزة بالفعل أن تفتخر بإنجازاتها العظيمة. لقد سررنا برؤية عددٍ من الشركات الجديدة ومن مختلف القطاعات، وهي تُحقق ترتيباً متقـدّماً. وفي الواقع، إنها المرة الأولى التي تدخل فيها شركة للسيارات ضمن قائمة غريت بليس تو وورك بدولة الإمارات. ولا بد من الإشادة أيضاً بالشركات المُدرجة في القائمة السابقة، والتي نجحت في الحفاظ على مراكزها، أو إحراز تقدّم مستحق في قائمة هذا العام. إن تحقيق ذلك، خاصة في خضم المنافسة الحادة، يعتبر دليلاً ناصعاً على الثقة الكبيرة التي تتمتع بها هذه الشركات بثقافاتها المؤسسية، والتزامها الدؤوب والفعلي نحو التحسّن المستمر".

 

وأكّدت "غريت بليس تو وورك" أن التركيز المتزايد للشركات العاملة في دولة الإمارات العربية المتحدة على مسألة الثقافة المؤسسية يأتي في مرحلة حاسمة للغاية بالنسبة إلى البلاد.

 

وأفادت الزعتري أن السنوات العشر المقبلة ستشهد تحوّل الإمارات لمرحلة ما بعد النفط، لا سيما وأن الحكومة قد شدّدت وبوضوح على أهمية تنمية وجذب أفضل المواهب والكفاءات، والاحتفاظ بها من أجل تحقيق النمو المستدام. وأضافت "نحتاج إلى المزيد من الشركات لكي تساهم في بلوغ هذه الغاية، وذلك عبر إرساء ثقافات عمل من شأنها أن تنمّي قدرات الموظفين، وتثري حياتهم ورفاهتهم. لقد برهن هذا التركيز على الثروة البشرية أنه يُحسّن من سعادة الناس، بل إنه يقدّم أيضاً مساهمة كبيرة لمساعدة الإمارات على تحقيق طموحاتها الرامية لأن تكون الدولة الأفضل للحياة والعمل".

 

وتقيس هذه الدراسة السنوية مستويات المصداقية، والاحترام، والإنصاف، والفخر، وحُسن العلاقة بين زملاء العمل داخل الشركة، وهي تمثل جزءاً من أكبر دراسة استطلاعية للموظفين في العالم. ويستند ثلثا مجموع النقاط الذي تحرزه كل شركة إلى نتائج مؤشر الثقة السرية لموظفيها، فيما تُستنبط النسبة المتبقية للنقاط من عملية تدقيق للإجراءات الإدارية ولممارسات الموارد البشرية.

 

وقد مثّـلت الشركات المُدرجة على قائمة "أفضل 20 شركة للعمل في دولة الإمارات العربية المتحدة" مجموعة واسعة من قطاعات الأعمال، اشتملت على الخدمات اللوجستية، والتكنولوجيا، والتمويل، والإعلام، والتجزئة، والضيافة، والسيارات، والصناعات الدوائية، والتصنيع. أما الأسماء الجديدة التي برزت ضمن تصنيف أفضل 20 شركة في 2016، فتضم: سبلاش، وهيلتون، وهيلتي الإمارات، ومجموعة الكندي للسيارات، ومجموعة إيروس، وأسترازينيكا الخليج، وثري إم، والإمارات للصرافة.

 

وبحسب البيان، فإن أفضل 20 شركة للعمل في دولة الإمارات العربية المتحدة هي:

 

 

1- دي إتش إل (الخدمات اللوجيستية):

 

يمكن وصف الثقافة المؤسسية لشركة "دي إتش إل" بإيجاز بأنها الأفراد الأكثر تحفيزاً الذين يحظون بأفضل أيامهم كل يوم. وهذا ما يجعلها مكاناً رائعاً للعمل - الاحترام الذي ينبع من قيمها الأساسية، والحرص على تطوير المسار المهني لموظفيها، وإنشاء بيئة عمل تسودها المودة والبهجة، والتحلّي بالشفافية، والإنصات بعناية إلى الموظفين، وأخذ انطباعاتهم ومقترحاتهم على محمل الجد، وأيضاً الاحتفال بما تحققه من نجاحات. ومعاً، ومن خلال طرح المزيد من المبادرات الطموحة مثل برنامج "المتخصص الدولي المعتمد"، وبرنامج دي إتش إل العالمي للمواهب، ومركز اللياقة البدنية والرفاهة في المكتب، إلى جانب الوقت الذي يقضيه فريق الإدارة مع الموظفين في مختلف الأقسام (في توصيلات الطرود/ ومكالمات خدمة العملاء)، تضمن "دي إتش إل" أن موظفيها يدركون في كل خطوة أنهم ركن رئيسي في مشوار النجاح التي تحققه الشركة وعملاؤها. ويكمن وجه الاختلاف هنا في أن "دي إتش إل" تقوم بذلك باستمرار، ودائماً ما تبحث عن سبل التحسين في كل سنة. وتؤمن "دي إتش إل" أن نجاحها في أن تكون أحد أفضل أماكن العمل يتمثّل في تركيزها المتواصل للارتقاء من الجيد إلى الأروع. وتترسّخ هذه النزعة في عقلية "دي إتش إل" وثقافتها، وذلك عبر نهجها الواضح "كل فرد، كل يوم، وفي كل مكان.. أفضل قليلاً". فمن لا يرغب في العمل بشركة حيث يحظى بكل الدعم والتمكين لإحداث فرق في حياة الزملاء، ومستقبل الشركة، وأيضاً العملاء. إضافة إلى ذلك، فإن أمامهم فرصة للعطاء ورد الجميل - إذ يدير الموظفون الذين يتحلون بالشغف والرغبة في إلهام من حولهم لإحداث فرق مستدام، برنامج المسؤولية الاجتماعية "روح العلامة ذات اللون الأصفر". وقد ساهم ذلك في أن تتفوّق "دي إتش إل" وأن تصبح شركة مفضّلة، وهي تستمر في تحفيز أعلى مستويات المشاركة والاندماج بين صفوف الموظفين.

 

2- ذا ون (التجزئة):

 

تتجذّر الثقافة الفريدة لشركة "ذا ون" في رسالتها الأساسية السامية، والتي ترمي إلى التآزر من أجل تغيير العالم، وذلك عبر نشاطاتها المتنوعة للمسؤولية الاجتماعية، بما في ذلك التعاقد مع موظفين يتمتعون بحس التحدي. وتنضح هذه الروح التعاونية في مختلف جوانب بيئة العمل، حيث يشعر الموظفون بأن كلاً منهم يُحدث فرقاً ما كجزء من مهامهم اليومية. وتتجلى نتائج ذلك في تحفيز الموظفين وجعلهم أكثر اندماجاً ومشاركة، وفي الوقت نفسه ترسيخ العاطفة العائلية الداعمة للشركة.

 

3- أمنيكوم ميديا جروب (إعلام)

 

كونها شركة متخصصة في استشارات الأعمال وقطاع الخدمات، يعتبر موظفو "أمنيكوم ميديا جروب مينا" بمثابة أهم الأصول بالنسبة إلى الشركة. إنهم من يضعون الشركة في منزلة مرموقة بعيداً عن منافسيها. ولهذا السبب، تركز الشركة المتخصصة في الاتصال الإعلامي كثيراً على جوانب التنمية المستمرة والرفاهة. وقد أصبح ذلك ميزة معروفة للغاية لثقافتها المؤسسية في مكان العمل؛ ومن خلال إضافة هدف للمهام المنوطة بموظفيها؛ وتحفيزهم على النمو عبر أكاديمية شاملة للتطوير والتعلم؛ وأيضاً منحهم نمط حياة صحي أكثر مع برنامجها للرفاهة المؤسسية. وفي العام 2015، تم اعتماد جهود الشركة في مجالات الاستدامة والحوكمة والممارسات الأخلاقية، وفقاً لتعليمات G4 لمبادرة إعداد التقارير العالمية. ومن بين أحدث المبادرات التي طرحتها الشركة، برنامج التسارع الرقمي للتدريب، وحركة أسبوع البيئة للتوعية، ونظام مشاركة السيارات للتنقل، وإطلاق بوابة لمكان العمل على هيئة تطبيق على الهواتف الذكية.

 

4- سبلاش (الأزياء)

 

تتمتع سبلاش بشغف واضح تجاه موظفيها، وتحرص على إبقائهم في صميم أعمالها واستراتيجياتها. وتكمن مواطن القوة لدى الرئيس التنفيذي لشركة سبلاش في دعم الموظفين اللامحدود من خلال تسخير قدر كبير من الوقت للإنصات إلى انطباعاتهم، وإحداث التغيير المطلوب. ومع برامج مثل "لقاء مع الرئيس التنفيذي"، و "يوم موظفي التجزئة"، وبرنامج IIM لتنمية القيادة، و "مرحباً بالموارد البشرية"، و "جول 360"، و "سبوت لايت"، تمكنّت سبلاش من غرس رابط عاطفي، يعزز من جوانب الاحترام والإنصاف والفخر والصداقة بين موظفيها والشركة. ولعل التركيز الرئيسي لها يتمثّل في بناء حياة مهنية خصبة، وتمكين فريق العمل من التفوق والنجاح.  

 

5- شركات إستي لودر (الصحة والجمال)

 

استحقت شركات "استي لودر" هذا التقدير كواحدة من أفضل أماكن العمل للسنة الثالثة على التوالي. وهي تفخر بتنوعها الثقافي، وفرعها الديناميكي والمتنامي الذي يتخذ من دبي مقراً له. وتؤمن شركات "استي لودر" الشرق الأوسط أن نجاحها يعود قلباً وقالباً إلى الفريق الرائع والمذهل من الموظفين الذين يعملون في مكاتبها الفرعية بالشرق الأوسط. علاوة على ذلك، دائماً ما تتطلّع شركات "استي لودر" الشرق الأوسط إلى طرق جديدة وأساليب مبتكرة لتوفير أفضل مكان للعمل على الإطلاق لموظفيها، سواء كان ذلك عبر فريقها للمسؤولية المؤسسية الذي يديره الموظفون بأنفسهم، أو ممارسات العمل المرنة، أو الجلسات المفتوحة باستمرار مع الموظفين، والتي تحفّز الحوار الهام بين الموظفين والإدارة.

 

6- إي إم سي (تقنية المعلومات)

 

تتسم منظومة العمل "إي إم سي" بمقومات الإبداع والشغف والنجاح. إنها تقود "إي إم سي" كل يوم، بل تتجلّى بوضوح في روح فريق العمل. وفي صميمها، تنبثق مكامن القوة في "إي إم سي" من موظفيها الذي يساعدون الشركة على تسخير قدراتها التكنولوجية بنجاح في مشوار التحوّل التقني من أجل تلبية احتياجات مستقبل جديد كلياً. وكانت سنة 2015 عظيمة بالنسبة إلى "إي إم سي"، حيث أصبح لدى موظفيها منصة لرد الجميل للمجتمع. وتغرس الشركة شعور الفخر في موظفيها وتحرص على تنمية مستويات الاندماج والمشاركة، من خلال برامجها وحملاتها للمسؤولية الاجتماعية "العطاء من إي إم سي" التي نالت إعجاب قيادات الشركة على المستوى العالمي، وأيضاً عبر فيديوهات "إي إم سي" التي تستعرض إنجازات الموظفين.

 

7- ويبر شاندويك (الاتصال الإعلامي)

 

تزخر "ويبر شاندويك" بفريق متنوع من مستشاري العلاقات العامة المبدعين والبارعين والمتعاونين، والحائزين على جوائز. ويصف الموظفون بيئة عملهم بأنها مشجّعة ومواتية وتحفيزية، وعلى مستوى عال من المهنية. وتوفر الوكالة جلسات مجانية لليوغا، ولقاءات اجتماعية لحضور مباريات كرة القدم، وعصائر طازجة في الصباح، وورش عمل للرفاهة، وفحوصات طبية، وغيرها الكثير من المبادرات المتنوعة بهدف التشجيع على اتباع نمط حياة صحي أكثر. ويحظى الموظفون على فرص للتطوير الذاتي بانتظام، وذلك عبر جلسات دورية للغداء والتعلم، والنفاذ إلى البوابات الإلكترونية الرائدة للتعلم، بالإضافة إلى دورات فردية للتدريب. وتنظّم الشركة أيضاً سحوبات سنوية تمنح من خلالها أيام إضافية للأجازة، فضلاً عن جوائزها الداخلية الخاصة، والمشاركة في الأعمال الخيرية العامة، وإجراء مسابقة تنافسية جداً لملابس الهالووين.

 

8- هيلتي الإمارات (تقنية المعلومات)

 

تعتبر النزاهة والشجاعة والعمل الجماعي والتفاني من القيم القوية التي يعيشها الموظفون كل يوم تحت مظلة "هيلتي الإمارات". وتقدّر "هيلتي الإمارات" كل موظف لديها، لذا يحظى كل واحد منهم بفرصة مشاركة وجهات نظرهم، وأفكارهم، وإعطائنا انطباعاتهم حول بيئة العمل عبر إقامة مآدب الفطور والغداء بانتظام، ومعسكرات الموظفين، وفعاليات متنوعة، حفلات العشاء لفريق العمل، وأيضاً عبر استطلاع "هيلتي الإمارات" الرسمي والسنوي للمشاركة والذي يسمّى بـ "الاستطلاع العالمي لآراء الموظفين". علاوة على ذلك، لديهم واحدة من منصات التطوير المهني الأكثر شمولية، والتي تسمح لفريق الإدارة الخاص بهم بالنظر سنوياً إلى أداء كل موظف على حدة، ونقاط القوة، ومجالات التطوير، وتحديد أين تكمن قدراتهم ومهاراتهم، وطموحاتهم المهنية التي تتماشى على أفضل نحو مع المتطلبات المؤسسية لشركة "هيلتي الإمارات". إن المزيج الفريد بين الاهتمام بموظفيها والمجتمع الذي يعيشون فيه، والحافز الدائم للتفوق في الأداء، يجعل من "هيلتي الإمارات" شركة مميزة ورائعة للعمل فيها.

 

9- هيلتون العالمية (الضيافة/ الفنادق/ المنتجعات)

 

نظراً لأنهم متخصصون مميّزون في مجال الضيافة، فهم يعملون معاً لجعل "هيلتون العالمية" مكاناً رائعاً للعمل، ومن أجل بناء حياة مهنية محفّزة للجميع. وتهتم "هيلتون" بطموحات التطوّر المهني لأعضاء فريق العمل لديها، حيث توفر فرص للتعلم والتطوير مثل النفاذ إلى جامعة "هيلتون العالمية"، وهي عبارة عن بوابة إلكترونية غنية تزخر بأكثر من 2,500 برنامج للتعلم لأعضاء فريق العمل، ويتم تقديمها بأساليب متنوعة، تشمل التعلم الإلكتروني، والندوات عبر الويب، والكتب الإلكترونية، والمقالات. ولدى "هيلتون" أيضاً شغف كبير تجاه تقدير المساهمة الجوهرية لأعضاء فريق العمل، وتصفهم بأنهم "قلب هيلتون". ويتضمن ذلك "أسبوع تقدير أعضاء فريق العمل"، والذي يتيح الفرصة لتقدير أعضاء فريق العمل حول العالم، والاحتفال بهم وشكرهم لملء الأرض بالنور والدفء الذي تنضح به صناعة الضيافة. ففي دولة الإمارات العربية المتحدة على سبيل المثال، أقام منتجع شاطئ وغولف هيلتون الحمرا خلال هذا الأسبوع من العام الماضي، حفلاً لتكريم أعضاء فريق العمل وإسهاماتهم البارزة مع توزيع قوالب الكيك المكوّب، في حين نظّم فندق "دبل تري من هيلتون دبي - شاطئ جميرا" جلسات يوغا لفريق العمل، من أجل منحهم الوقت للاسترخاء بعد يوم عمل مزدحم. بالإضافة إلى ذلك، يحظى أعضاء فريق العمل بالفرصة لإحداث أثر في مجتمعاتهم المحلية، وذلك من خلال المشاركة في شهر الخدمة العالمي، وهو الاحتفال العالمي للشركة على مدار شهر كامل، حيث تحتفي بجهودها في سياق تلبية المتطلبات الاجتماعية والاقتصادية والبيئية حول العالم. وفي العام الماضي، تضافرت جهود أعضاء الفريق العمل للمشاركة في 4,145 مشروع، ساهمت فيما يزيد عن 213,000 ساعة تطوعية في 92 دولة. وشارك في نشاطات شهر الخدمة العالمي بدولة الإمارات العربية المتحدة أكثر من 100 عضو من فريق العمل في "هيلتون العالمية" من كافة فنادق الشركة السبعة في دبي، حيث انضموا إلى الأطفال من مدرسة القرهود الوطنية للحصول على تدريب حول إعادة تدوير الصابون كجزء من مبادرة Soap for Hope.

 

10- فيديكس (الخدمات اللوجستية)

 

تتمتع فيديكس ببيئة عمل متنوعة وشمولية، مع كل أوجه الدعم اللازمة. فمن برامج تطوير المهارات القيادية لإعداد وتأهيل مدراء المستقبل، إلى نظام مساعدة الموظفين في تسديد الدفعات الدراسية، وضعت فيديكس مسألة تنمية موظفيها في صميم ثقافتها المؤسسية. إن سياستها الفعّالة للحوار المفتوح تسمح للموظفين بالتحدث مباشرة إلى إداراتهم حول مسائل عامة دون الخوف من التمييز. ويأتي موظفو فيديكس من نواحي مختلفة من الحياة، لذا تساهم خبراتهم وتجاربهم المختلفة، وأيضاً ورؤاهم المتباينة في خدمة قاعدة عملاء ذات طابع عالمي، إلى جانب إثراء حياتهم العملية، وجعلهم أقوى لمستقبل أفضل.

 

11- دبليو إس بي - بارسونز برينكرهوف (الهندسة، الخدمات المهنية المتخصصة)

 

يقول موظفو "دبليو إس بي | بارسونز برينكرهوف" أن شركتهم من أفضل أماكن العمل لأنها ترحّب بالأفراد إلى مجتمعها، وإلى بيئة يعمل فيها الأفراد فعلاً كرجل واحد، ويشعرون بالفخر تجاه المشاريع التي ينجزونها معاً. ولدى "دبليو إس بي | بارسونز برينكرهوف" بيئة عمل مفتوحة، وتُسخّر أحدث التقنيات المتاحة لتمكين الموظفين من التعاون والإبداع والمشاركة بسهولة - سواء وجهاً لوجه أو افتراضياً عبر المؤتمرات الفيديوية أو برنامج سكايب للأعمال. ويخبرنا موظفوهم أنهم يحبون نمط بيئة العمل المفتوحة لأنها تعني إمكانية التواصل والوصول إلى مدراء "دبليو إس بي | بارسونز برينكرهوف" في جميع الأوقات، مما يعكس ثقافة الشفافية التي يسعون لإرسائها داخل الشركة. ومع أسلوبهم المتبع في تغيير أماكن الجلوس داخل الشركة، يمكن لأحد الموظفين أن يجلس بجانب المدير العام في أحد الأيام، وإلى جانب شخص آخر من بلد مختلف أو وحدة أعمال مختلفة في اليوم التالي. وأكثر ما يُقدّره الموظفون تلك المرونة العالية التي تنتهجها الشركة، وخاصة فيما يتعلق بالعمل من المنزل، أو ساعات العمل المرنة. كما توفر "دبليو إس بي | بارسونز برينكرهوف" طاولات المكتب الخاصة بثلاث شاشات وتجهيزاتها للأفراد الذين يرغبون في العمل من المنزل إذا أرادوا ذلك - هذه هي الأمور الصغيرة التي تُحدث فرقاً كبيراً.

 

12- حياة (الضيافة)

 

يمكن لموظفي فنادق "حياة" في الإمارات أن يتواصلوا مع زملائهم بمستوى يشعرون من خلاله بالتميّـز عن البقية، وخاصة في سوق دولة الإمارات العربية المتحدة. لقد حققوا ذلك من خلال الجهود الواسعة التي تبذلها الشركة لكي تضمن أن جميع زملاء العمل يجسّدون أهداف "حياة" بوضوح في كافة أعمالهم ومهامهم اليومية. وتقدم "حياة" مجموعة لا تُضاهى من المزايا للموظفين، مما يجعلها شركة محبوبة ومفضلة في دولة الإمارات العربية المتحدة، ويشمل ذلك أماكن إقامة ممتازة ومفروشة بالكامل ومخصصة لسكن زملاء العمل، إلى جانب مرافق ترفيهية، فضلاً عن إتاحة خيارات الاستفادة من الإقامة المجانية كل سنة في فنادقها حول العالم. وبرزت فلسفة "حياة" للنمو عبر نشاطاتها العديدة للتعلم والتطوير، وأيضاً عبر المئات من الاختيارات والتعيينات التي تقوم بها كل سنة في فنادقها في دولة الإمارات العربية المتحدة. بالإضافة إلى ذلك، تمتاز بأنها عبارة مكان عمل متنوع مع أكثر من 75 جنسية يعملون حالياً لديها، يُضاف إلى ذلك تركيزهم الكبير على الإبداع الباهر وإيجاد طرق جديدة للتفكير ضمن مجتمع الزملاء، ناهيك عن استحداث الفرص لهم في هذه البيئة الديناميكية والسريعة، والبقاء في الوقت نفسه في طليعة الآخرين.

 

13- أسترازينيكا الخليج (الصناعات الدوائية)

 

تبذل "أسترازينيكا" جهوداً عظيمة لإرساء ثقافة قوية تنبض بالتنوع والإبداع والمهنية، من أجل إحداث أثر إيجابي في كافة جوانب الشركة، وعلى جميع الموظفين. وتحقق ذلك من خلال التأكد من مشاركة موظفيها واندماجهم يومياً ضمن برامج مستهدفة ومنصات تواصل مختلفة، ونشاطات عديدة تركّز على تطوير الموظفين والتقدّم المهني. وقد بنت أسترازينيكا" ثقافة تزخر بقيم راسخة، تعزّز من مقومات الفضول العلمين والأداء العالي، والرشاقة، وبما يهدف إلى اجتذاب الكفاءات وتطويرها، والاحتفاظ بها - مع ضمان أنهم يحظون بميزة تنافسية في السوق، وأيضاً في القطاع بحد ذاته. وعملت "أسترازينيكا" على الحد من التعقيدات، بل بادرت بتسريع عملية اتخاذ القرار من أجل تعزيز وتيرة الابتكار وتحسين الإنتاجية. وفي هذا السياق، تتبنّى الشركة بيئة تعاونية وروح الفريق والمخاطرة الذكية، حيث يمكن للموظفين العمل بأعلى معايير المساءلة والمهنية. وأخيراً وليس آخراً، تفتخر "أسترازينيكا" بمبادراتها المستمرة على الصعيد الاجتماعي ورفاهة الموظفين، حيث تتيح لهم فرصاً عديدة للتركيز على سلامتهم البدنية والعاطفية والصحية.

 

14- مجموعة الكندي للسيارات (السيارات)

 

نشأت ثقافة فريدة في مجموعة الكندي للسيارات، مع بيئة عمل رائعة وطاقة إيجابية، يشعر فيها الموظفون بأنها ليست مجرّد وظيفة، ولكن جزءاً من العائلة الكبيرة. وهناك سياسة فعلية للحوار المفتوح، إذ يمكن لجميع الموظفين وعلى كافة المستويات مشاركة أفكارهم بحرية، ومقترحاتهم، وانطباعاتهم مع فريق الإدارة. ويتجلّى التنوع الثقافي في الملّاك والإدارة والموظفين الذين ينحدرون من 35 جنسية مختلفة، ويشاركون بفاعلية معاً في العديد من المهرجانات السنوية، وأيضاً في النشاطات الدورية لبناء فرق العمل، وأيام العائلات، وسباقات الماراثون، والأنشطة الرياضية، ومسابقات المواهب، والتي يتم تنظيمها كل سنة. وتم تنفيذ برنامج شامل للتدريب، بحيث يساعد الشركة على تحقيق أعلى معايير الأداء، والخبرة، ومستويات الخدمة، وفي الوقت نفسه دعم موظفيها لبلوغ أهدافهم المهنية. ومن خلال اتباع نظام شفاف للتدرج الوظيفي، والمراجعات السنوية للرواتب، والنظام الممتاز للمكافآت لكل موظف، استطاعت المجموعة الاحتفاظ بأعلى مستويات اندماج الموظفين ومشاركتهم، ومعدلات منخفضة للغاية من الاستقالات.

 

15- لمينار (الصناعات)

 

حيوية.. مثيرة.. محفّزة.. ثلاث كلمات تتسم بها ثقافة العمل في شركة "لمينار للتكييف". وتوظّف "لمينار" الأفراد الذين ينسجمون مع ثقافتها، وتعمل على تطويرهم منذ اليوم الأول وطوال مشوارهم المهني عبر مبادرة "برنامج التوجيه المهني"، إذ يتم تعيين موجّه لكل موظف جديد للمساعدة على التأقلم مع المهام الجديدة، وربما البلد الجديد أيضاً. إن الاحتفال بالنجاح وتقدير المواهب يجعلان من مشوار العمل في الشركة أكثر امتاعاً، ويعتبر عيد "لمينار" دليلاً واضحاً  على ذلك. ومن خلال تحفيز اندماج الموظفين، تزخر أجندة الفعاليات السنوية لشركة "لمينار" بنشاطات بناء فرق العمل، والبطولات الرياضية، والفعاليات التي تكرّم الموظفين مثل جوائز اختيار الأفراد، وأيضاً برامج التدريب المتخصصة التي تعزز من النمو المهني. وتلعب انطباعات الموظفين التي يتم جمعها عبر قنوات إلكترونية وصناديق الاقتراح دوراً رئيسياً في التحسين المستمر لمكان العمل. وتحتفل "لمينار" بأعياد ميلاد المواليد الجدد للموظفين، وتقلل من ساعات العمل في المكتب للأمهات الجديدة لدعم التنمية المبكرة لأطفالهم حديثي الولادة، وتعطي أجازات تعاطفية للموظفين الذين فقدوا أشخاص أعزاء عليهم. وتنبض "لمينار" بتنوع ثقافي غني، ويتم الاحتفال بكل مناسبة للأعياد بكل مظاهر الفرح والبهجة. وترسّخ النشاطات الدورية للمسؤولية الاجتماعية دور موظفي "لمينار" كأعضاء مساهمين في مجتمع الإمارات.

 

16- ناسكو (الموارد البشرية والخدمات الصناعية)

 

تتمحور الفلسفة الأساسية للسياسات والممارسات والمبادرات في بيئة العمل لدى "دلسكو" حول إنجاز كافة الأمور من خلال تمكين الموظفين من التطوّر، وبالتالي تحقيق النمو  للشركة. من هنا، تسعى القيادة بلا هوادة لإنشاء علاقات موثوقة جداً مع الموظفين، وذلك عن طريق توفير إجراءات فريدة من نوعها للأفراد. ومن بين ممارسات الموارد البشرية، يعمل منتدى "دلسكو" الذي يضم ممثلين عن الموظفين، مع الإدارة وقسم الموارد البشرية لإطلاق مبادرات مبتكرة مثل "أفكار دلسكو"، و "المرح في العمل"، و "شكراً ماغنيتس"، وأجازات الأبوة. وتشمل ممارسات الجودة والصحة والسلامة والبيئة، الأسبوع السنوي للجودة والصحة والسلامة والبيئة، وحملات دورية للتنظيف، ومعسكرات صحية، وتحديات للياقة البدنية للموظفين للحصول على مزيج صحي للجسم والذهن. ويعتبر احتساء القهوة مع رئيس مجلس الإدارة والمدير العام وسيلة ضمن نظام الجوائز والتقدير. ويوفر نادي دلسكو "توستماسترز" تجربة تعليمية لتنمية مهارات التواصل والقيادة. وتتضمن الممارسات الأخرى نشاطات مستمرة للمسؤولية الاجتماعية مثل اتحاد دلسكو مع مركز النور للتدريب وبناء المدارس في نيبال، وحملات إعادة التدوير، والفعاليات الترفيهية الدورية للموظفين، والنشاطات الرياضية، والمساعدة في تنظيم رحلات الحج/ العمرة، وجلسات الحوار المفتوح مع الموظفين.

 

17- مجموعة إيروس (تقنية المعلومات)

 

تربط مجموعة إيروس أركان المؤسسة عبر مزيج فريد من برامج التقدير والتحفيز والتسلية والرفاهة لأعضاء فريق العمل لديها. وبتسخير منتديات الحوار المفتوح مثل "الفطور مع الرئيس التنفيذي"، وبرنامج التبليغ السري "ماي إيروس"، استثمرت الشركة في بناء ثقافة من الثقة، والشفافية، والنزاهة. وقد تم تصميم برامج مثل "آي دو" لمساعدة موظفي الياقات الزرقاء على صقل مهاراتهم، والارتقاء بالسلم المهني داخل المؤسسة؛ في حين يقدّم برنامج "إي-لايف" لأعضاء فريق العمل توجيهات حول اتباع نمط حياة صحي أكثر. ويجتمع أعضاء فريق العمل في شتى أنحاء الإمارات مرتين كل سنة للمشاركة في "يوم إيروس الرياضي"، وبرنامج المواهب "إيروس جوت تالنت"، واللذان يشكلان منصّتان رائعتان للاستمتاع سوياً، وأيضاً تعزيز جوانب الترابط بين قوى العمل. وتكرّم "إيروس" أيضاً أداء موظفيها من خلال برنامجها الشهري والفصلي للتكريم، دون أن تنسى منح قلادات "لمن أحدث فرقاً" كتكريم فوري للموظفين.

 

18- مجموعة أباريل (التجزئة)

 

تؤمن مجوعة أباريل بروح ريادة الأعمال، حيث يتلقى كل عضو من فريق العمل تدريباً ليتصرّف كقائد للفريق. ولدى المجموعة موظفين عملوا لفترات طويلة، وبالتالي تركز الإدارة على الاحتفاظ بالموظفين من أصحاب الأداء العالي. ويتم تشجيع الموظفين لمشاركة أفكارهم الإبداعية خلال التواصل مع مدرائهم وقاداتهم. كما يتم منح أقارب الموظفين غير المقتدرين ما يلزمهم من مساعدات مالية للتعليم والرعاية الطبية. وتحتضن المجموعة القادة الشباب عبر برامج عديدة للقيادة على الصعيدين الداخلي والخارجي.

 

19- ثري إم (التصنيع)

 

"ثري إم" هي شركة قائمة على أساس علمي، وتتمتع بثقافة التعاون الخلّاق التي تُلهم التقنيات القوية، مما يجعل الحياة أفضل. وفي شتى أنحاء العالم، تسعى "ثري إم" وراء الإبداع والارتقاء بالإجراءات، وفي الوقت نفسه المساهمة في التنمية المستدامة على الصعيد العالمي، وذلك عبر حماية البيئة، والمسؤولية الاجتماعية، والتقدم الاقتصادي. ومع مبيعات تناهز 32 مليار دولار أميركي، يطبّق موظفو "ثري إم" البالغ عددهم 90,000 موظف تطبيقات العلوم والإبداع لإحداث أثر حقيقي في حياة كل شخص حول العالم. وتجتذب الشركة أفضل المواهب من خلال ترسيخ سمعتها كوجهة للقادة، وعبر مبادرات عديدة مثل برنامجها "تحدي الابتكار في المستقبل الجديد"، لتخريج الطلبة. وتطوّر "ثري إم" القيادة عبر برامج مبتكرة وفعّالة تستند إلى الموهبة، حيث تضع أمامهم تحديات وتكرّمهم مع مكافآت وتعويضات مميزة على مستوى المنطقة. وكفريق واحد، تبني الشركة بيئة عمل محفّزة، تدعو موظفيها للتعبير عن ذاتهم، وبذل أفضل ما لديهم، وإحداث فرق كل يوم على الصعيدين الداخلي والخارجي، عبر برامج المسؤولية الاجتماعية. وتمضي جهود تنمية الشركة وموظفيها على قدم المساواة؛ فالطريقة التي تتبناها "ثري إم" لصقل وتطوير مواهبها وقياداتها، وتعزيز مستوى مشاركتهم واندماجهم، انعكس بآثار إيجابية على عملاء الشركة، وشركائها الرئيسيين، وحياة الأشخاص التي تحسّنت مع تقنيات "ثري إم".

 

20- الإمارات للصرافة (تمويل)

 

تؤمن شركة الإمارات للصرافة إيماناً قوياً بأن الموظفين السعداء يقدّمون تجربة عملاء سعيدة. لذا، فإنها تستثمر في التواصل بفاعلية مع موظفيها الذين يشاركون بحيوية في تحديد الاتجاه الذي تمضي فيه الشركة، وأيضاً إجراءاتها. وفي هذا السياق، يتم إطلاق مبادرات تحفيزية على مدار السنة عبر برنامج "تحدّى إمكاناتك". وتهدف المبادرات التفاعلية العديدة إلى تعزيز الروح المعنوية، وزيادة الطاقة الإيجابية، ودفع الأداء لكل الموظفين. كما تم إنشاء منصات متنوعة للموظفين مثل دوائر القيادة، لإيصال أفكارهم ومقترحاتهم إلى الإدارة. وأدى ذلك كله إلى زيادة الأعمال المكرّرة، وتحقيق ارتفاع سنوي في مستويات رضا الموظفين، وبرامج عديدة للتقدير والتكريم. وكانت مبادرات شركة الإمارات للصرافة قد حصدت التقدير عبر "جوائز الأعمال الإيجابية" من كلية روس للأعمال بجامعة ميشيغن، وغيرها الكثير.

 

نبذة عن "غريت بليس تو وورك"

 

تُعد "غريت بليس تو وورك" مؤسسة للأبحاث والتدريب والاستشارات العالمية، وتقوم بتصنيف أفضل أماكن العمل في أكثر من 50 دولة حول العالم، وتقدم مجموعة شاملة ومميزة من الخدمات الاستشارية والتجارية. وتتمثل رسالتها في تحسين حياة الأفراد والمجتمع من خلال تطوير بيئة العمل. وتأسست "غريت بليس تو وورك" في العام 1991 لتقديم منهجية سهلة ترتكز على البحث، بحيث يمكن استخدامها على نطاق واسع لفهم المؤسسات وتقييمها. إن استطلاعها الذاتي لآراء الموظفين وإجراءاتها لتقييم سياسات الموارد البشرية يشكّلان الأساس الجوهري للخدمات البحثية والاستشارية التي توفرها المؤسسة، وقد استخدمتها شركات من جميع أنحاء العالم لإرساء ثقافات قوية في أماكن العمل استناداً إلى علاقات الثقة. وتؤمن "غريت بليس تو وورك" بأن الموظفين في مكان عمل ممتاز، يشعرون بالاحترام والاعتزاز، ويثقون بأن الإدارة تلتزم بـ "فعل الشيء الصحيح".

 

واستجابة للطلب المتزايد من دول مجلس التعاون الخليجي على خدماتها لتقييم أماكن العمل، توسّعت "غريت بليس تو وورك" إلى دولة الإمارات العربية المتحدة في مارس 2010، لتفتتح مكتباً مرخّصاً وتابعاً لمجموعة "بست كومبانيز". ويعمل فرع المؤسسة في الإمارات كمقر إقليمي لمنطقة الشرق الأوسط، مع تعيين استشاريين وموظفين للمبيعات في كل سوق على حدة.

 

نبذة عن قائمة "أفضل الشركات للعمل في دولة الإمارات"

 

يمكن لأية شركة تعمل في دولة الإمارات العربية المتحدة، وتضمّ 50 موظفاً أو أكثر، المشاركة في هذا البرنامج القائم على الرسوم. ويتم اختيار الشركات لإدراجها على القائمة استناداً إلى إفادات موظفيها، وإجاباتهم على مؤشر الثقة الخاص بمؤسسة "غريت بليس تو وورك"، وهو استطلاع ذاتي للموظفين تضعه المؤسسة بنفسها. إضافة إلى ذلك، تقيّم "غريت بليس تو وورك" المواد التي تقدمها الشركات المشاركة في البرنامج، والتي تشمل إفادات الشركة فيما يتعلق باستطلاع مراجعة ثقافة مكان العمل، وأية مواد أخرى، فضلاً عن معلومات يتم جمعها من مصادر موثوقة أخرى مثل أخبار الشركة في وسائل الإعلام. ويمكن للشركات تقديم طلبات التسجيل من الآن وحتى شهر أكتوبر 2016، للمشاركة في قائمة أفضل الشركات لعام 2017.

 

وطال البيان الشركات الراغبة في التقدم لدخول قائمة أفضل الشركات للعام 2016، التواصل مع أماني محمد على البريد الإلكتروني: amany.mohamed@greatplacetowork.com.