لاحظنا أنك تحجب الإعلانات

واصل دعمك للصحافة اللائقة بتعطيل أدوات حجب الإعلانات

في حال وجود استفسار عن سبب ظهور هذه الرسالة ، اتصل بنا

حجم الخط

- Aa +

Thu 23 Jun 2016 09:46 AM

حجم الخط

- Aa +

كريستيان هورفاث: الرقي إلى مستوى الحدث

مع توجه أنظار العالم إلى دبي خلال فعاليات معرض إكسبو 2020، فإن الإمارة تواصل الاستعداد لإستضافة هذا الحدث الكبير الذي سيعود بفوائد تجارية واضحة عليها، بالإضافة إلى دوره في تعزيز البنى التحتية وغير ذلك الكثير.

كريستيان هورفاث: الرقي إلى مستوى الحدث
كريستيان هوفارث، مدير عام «كابيتال كلوب»

مع توجه أنظار العالم إلى دبي خلال فعاليات معرض إكسبو 2020، فإن الإمارة تواصل الاستعداد لإستضافة هذا الحدث الكبير الذي سيعود بفوائد تجارية واضحة عليها، بالإضافة إلى دوره في تعزيز البنى التحتية وغير ذلك الكثير.

 

يشارك الكثير من أعضاء «كابيتال كلوب» بدبي وبشكل مباشر في ضمان بروز إكسبو 2020 كمنصة ليس لجذب الاهتمام إلى المدينة خلال فترة المعرض فقط، بل سيؤسس وبقوة لاستحقاق وجدارة دبي على المدى الطويل كعاصمة للتجارة والصناعة لعدة سنوات مقبلة.
وعندما سألت كريستيان هوفارث، مدير عام «كابيتال كلوب» عن  الدور الذي يأمل «كابيتال كلوب» لعبه في معرض إكسبو 2020؟، قال: نحن نتوقع أن نرقى إلى مستوى الحدث من خلال برنامج من الفعاليات والأنشطة التي تشجع وتساعد رؤية حكومة دبي على النجاح، وأيضاً من خلال تقديم الدعم الكامل لمساهمة أعضائنا لهذه الفعالية. كما أن هناك العديد من الوسائل التي نرى خلالها مشاركة «كابيتال كلوب» في تقديم تجربة غنية وحيوية لزوار إكسبو 2020، بما في ذلك تقديم موقعنا ومنشآتنا لقادة الصناعة، وزيادة العضوية خلال هذه الفترة.

ما الدور الذي يلعبه «كابيتال كلوب» في صناعة الضيافة، وما هي خبرتكم في هذا المجال؟
يُعتبر «كابيتال كلوب» نادي العضوية الخاص الرائد في دبي، ويفخر بقائمة عضويته التي تضم نخبة من كبار المسؤولين الحكوميين القياديين، وقادة أعمال من المستوى الأول. ويتم الحصول على العضوية عن طريق الدعوة حصراً. وبات النادي في غضون فترة قصيرة البيت الثاني لنخبة من كبار الشخصيات القيادية في مجال تخصصاتهم. ومن هنا، يجب أن تتوافق عروض الضيافة مع توقعات هذا المستوى من العملاء وتتجاوزها.
وعلى الصعيد الشخصي، وبصفتي مديراً عاماً للنادي، فقد اكتسبت خبرة من العمل لعدة سنوات في قطاع الضيافة، شغلت خلالها مناصب إدارية في مجموعة من فنادق الخمسة نجوم ونوادي الأعضاء الخاصة، وبشكل رئيسي في المملكة المتحدة. وتشمل قائمة الفنادق كل من فنادق كلاريدج لندن، ودورتشستر، ووالدورف هيلتون، وهيلتون بارك لين، ورويال اتوموبايل كلوب، وفايف هيرتفورت ستريت، وماونت ووليسيلي هيلتون في إيرلندا.
وأتولى بصفتي مديراً عاماً لنادي «كابيتال كلوب» دبي كافة جوانب هذه المنشأة التي تمتد على مساحة 45,000 قدم مربعة. وتشمل قائمة المهام الإشراف على برامج العضوية والمبيعات، والمتابعة اليومية لأقسام التمويل، والموارد البشرية، وخدمات المأكولات والمشروبات، والتدبير المنزلي، والمساكن، وأقسام اللياقة البدنية، والحفلات الخاصة، والفعاليات. كما أسعى كمدير عام إلى ضمان تحقيق رؤية النادي، وتلبية حاجات وتوقعات الأعضاء وضيوفهم باستمرار ووفقاً لأعلى المعايير الممكنة.

كيف تُعرف المكانة المرموقة لنادي «كابيتال كلوب»؟ وما هي رؤيتكم، ورسالتكم، وإستراتيجيتكم؟
المكانة التي يحظى بها «كابيتال كلوب» دبي هي مكانة نادي أعضاء خاص نخبوي يقدم خدماته لنخبة أوساط الأعمال والقطاع العام في المدينة، وبالإضافة إلى تميزه في دبي، فإن «كابيتال كلوب» عضو في شبكة تضم أكثر من 250 من نوادي المدن حول العالم. أي أن العضوية في أي من هذه النوادي تؤهل حاملها لعضوية النوادي الخاصة الأخرى عند السفر إلى مختلف المدن حول العالم.
وتتمثل رؤيتنا ورسالتنا في تقديم مكان يجمع بين الناس المتشابهين في الميول والأفكار، ويتيح لهم الحوار البنّاء والمحفز، ويدفع بهم نحو التطور والنمو على الصعيدين الشخصي والمهني. ومن المهم أن يكون النادي موقعاً اجتماعياً، وأيضاً مكاناً نوعياً للتواصل العملي، لذلك فنحن نولي فعالياتنا وعروض المأكولات والمشروبات أهمية كبيرة. وبهدف التنافس مع توقعات الأعضاء وتجاوزها، والتميز عن بعض المطاعم والمواقع الاجتماعية الراقية الواقعة في دبي، فإن «كابيتال كلوب» يسعى على الدوام أن يبقى متفرداً في مستوى يفوق الجميع.
ونركز في العام 2016 على زيادة العضوية النسائية، ونتطلع إلى استقطاب الشرائح العمرية الشابة من المهنيين، في استراتيجية تنسجم مع فهمنا بأن دبي تمتلك سرعة أكبر في استقطاب حركة الأعضاء من بعض المدن العالمية الأخرى.
 
ما الذي يجعل من نادي «كابيتال كلوب» فريداً ومختلفاً عن المنافسين الآخرين؟
الانضمام إلى النادي ليس مجرد حالة للتواصل بين كبار المدراء، بل وأيضاً للاستفادة من قائمة عضويتنا التي تضم نخبة من الأفراد المميزين، وإيجاد روابط خاصة وعلاقات تتجاوز مجرد الروابط التجارية البسيطة.
نادي «كابيتال كلوب» ليس فقط لبناء علاقات الأعمال، بل وأيضاً للتواصل. بالطبع، نحن نأمل أن يتم بناء علاقات تجارية خلال التفاعل بين الأعضاء، ولكن المهم هنا بأن النادي ليس فقط لإيجاد تجمع بين الأفراد الباحثين عن تحقيق مبيعات وإجراء صفقات. من المهم بالنسبة لنا بأن نمنح أعضائنا الفرصة لبناء علاقات حقيقية، وعميقة، ودائمة مع أقرانهم ممن يتشابهون معهم في الميول والتفكير.
وبصفته نادي العضوية الخاص الريادي في المدينة، فإن الحصول على العضوية يتم عن طريق الدعوة حصراً، وبالتالي هناك خصوصية واضحة ومتعمدة في عروض العضوية مقارنة مع باقي المواقع والنوادي. فمعايير القبول لدينا مميزة جداً، ويمكن للأعضاء دعوة أصدقائهم وزملائهم ممن يجدونهم متوافقين مع روح وقيم النادي. ولدينا اعتقاد راسخ بأن هذه الطريقة صحية وهي الأفضل لتنمية قاعدة العضوية، على أساس التشابه والإنسجام بين شخصيات الأعضاء.
حدثنا عن جودة الخدمات المقدمة لأعضاء النادي وضيوفهم، بما في ذلك ردود الفعل والآراء الواردة منهم.

مع وجود نخبة من كبار المدراء والمسؤولين الحكوميين في عضوية النادي، نتوقع بأن يحافظ «كابيتال كلوب» على مستوى الخدمة الذي لا يُضاهى في مجال الضيافة، والمزايا الممنوحة للأعضاء. ويؤكد النمو في قاعدة العضوية حقيقة أننا نقدم منتجاً نوعياً متميزاً، ونواصل السعي لبلوغ آفاق أوسع، وتحسين عروض خدماتنا.
وفي العام 2015، قمنا باختيار فريق جديد بالكامل في قسم المأكولات والمشروبات لتقديم أرقى المعايير الدولية في عالم الضيافة، وقد سررنا بما تلقيناه من إشادة واستحسان من الأعضاء الذين أثنوا على الجهود التي بذلناها لتقديم خدمات من فئة الخمسة نجوم المتعارف عليها عالمياً. على سبيل المثال فإن فريق الطهاة وخدمة الزبائن يمتلكون خبرات سابقة وشغلوا مناصب رفيعة في نخبة من أرقى المطاعم والنوادي حول العالم.
كما سررنا بتلقي ردود فعل إيجابية ومشجعة من حضور سلسلة المحاضرات التي نقيمها بإنتظام، حيث أشاد الأعضاء بأهمية المعلومات المقدمة، ومواضيع الحوار التي تم تناولها خلال هذه الجلسات المسائية التي تُعقد بشكل دوري.

ما هي عوامل الجذب الرئيسية في «كابيتال كلوب»؟
بالإضافة إلى العديد من الفعاليات والأنشطة الاجتماعية، فإن سلسلة محاضرات وندوات الأعمال التي تُعقد بإنتظام في النادي بالنيابة عن الأعضاء تسعى إلى تثقيف وتشجيع الحوار حول بعض أهم القضايا الاجتماعية، والسياسية، والثقافية، والتجارية في العالم. وتستضيف هذه البرامج متحدثين ضيوف من مشاهير العالم، تتم دعوتهم لمناقشة قضايا مختلفة، مثل العمل الخيري للشركات، والفرص الاستثمارية الخاصة بكل بلد. كما أن البرنامج الشامل والمتكامل من الفعاليات الترفيهية والتعليمية يمثل أحد المزايا المقدمة للأعضاء.
ويُنظر إلى شبكتنا التي تضم 250 نادي مدينة خاص حول العالم كإحدى المزايا الرئيسية للأعضاء عند سفرهم وتجوالهم حول العالم. وللدخول إلى نخبة من أندية العضوية الخاصة الرائدة عالمياً والتي تتوزع في المدن الرئيسية حول العالم، فإننا نزود أعضائنا بإمكانية التواصل مع جهات من أرفع المستويات في عالم الأعمال والمجتمع في أي بلد يرغبون بزيارته لغرض السياحة أو ممارسة الأعمال التجارية.
ورغم أن في جعبتنا الكثير أيضاً من المزايا والامتيازات التي تُقدم للأعضاء، فإننا نتطلع دائماً إلى تحسين عروضنا وإضافة المزيد من الفعاليات الملائمة إلى برنامج أنشطتنا، ونقوم بذلك من خلال الاستفادة من خبرة فريقنا الإداري وعبر التشاور المتواصل، والمفتوح، والفعال مع كافة أعضائنا.