لاحظنا أنك تحجب الإعلانات

واصل دعمك للصحافة اللائقة بتعطيل أدوات حجب الإعلانات

في حال وجود استفسار عن سبب ظهور هذه الرسالة ، اتصل بنا

حجم الخط

- Aa +

Sun 3 Jul 2016 05:44 AM

حجم الخط

- Aa +

قطر وإنشاء جيل جديد من صحفيي الإعلام السياحي

أكد خالد بن عبد الله الزيارة، رئيس مجلس إدارة مركز الدوحة للاعلام السياحي، أن المركز هدفه إنشاء جيل جديد من الصحفيين المتخصصين في مجال الاعلام السياحي بما يواكب طبيعة المرحلة، وأن المركز حاليا شركة محتضنة من قبل حاضنة قطر للأعمال في مجال الاعلام السياحي، واجتاز المراحل الاولى بنجاح، ويسعى المركز إلى إعادة السياحة البينية العربية من خلال التواصل الفاعل مع أعضاء المركز العربي للاعلام السياحي، وجعل السائح العربي يتجه لوجهات سياحية عربية ويكتشف جمال الطبيعة العربية.

قطر وإنشاء جيل جديد من صحفيي الإعلام السياحي
خالد بن عبد الله الزيارة، رئيس مجلس إدارة مركز الدوحة للاعلام السياحي

أكد خالد بن عبد الله الزيارة، رئيس مجلس إدارة مركز الدوحة للاعلام السياحي، أن المركز هدفه إنشاء جيل جديد من الصحفيين المتخصصين في مجال الاعلام السياحي بما يواكب طبيعة المرحلة، وأن المركز حاليا شركة محتضنة من قبل حاضنة قطر للأعمال في مجال الاعلام السياحي، واجتاز المراحل الاولى بنجاح، ويسعى المركز إلى إعادة السياحة البينية العربية من خلال التواصل الفاعل مع أعضاء المركز العربي للاعلام السياحي، وجعل السائح العربي يتجه لوجهات سياحية عربية ويكتشف جمال الطبيعة العربية.

أشار خالد الزيارة إلى أن أهم التحديات التي تواجه المركز حاليا، هو البحث عن مظلة حكومية تكون داعمة له لتحقيق أهدافه التي أنشئ من أجلها، خاصة وأن قطر مقبلة على أحداث عالمية كمونديال 2022 وغيره من الفعاليات وتحتاج صحفيين متخصصين في الاعلام السياحي، فإلى نص الحوار.  

كيف نشأة فكرة تأسيس مركز الدوحة للاعلام السياحي؟
بدأنا في الفكرة عندما لاحظنا أن هناك شحاً كبيرا في التغطية الصحفية السياحية، من هذا المنطلق قررنا تأسيس مركز متخصص في الاعلام االسياحي يساعد على إبراز المعالم السياحية لدولة قطر وتأسيس جيل جديد من الصحفيين المتخصصين في الاعلام السياحي لقيادة المرحلة القادمة وتحقيق رؤية قطر الوطنية 2030، ومواكبة المركز لتغطية الأحداث الفاعلة مثل مونديال 2022 وغيرها من الأحداث الرياضية والسياحية في قطر، حيث تقدمنا بالفكرة لهيئة السياحة ورحبت الهيئة كثيراً بالفكرة كونها تصب في خدمة توجهاتها العامة، فضلاً عن ذلك كانت هناك تزكية لهيئة السياحة القطرية من قبل المركز العربي للاعلام السياحي ومقره الرئيسي في دبي.

إنشاء مركز للاعلام السياحي ألا ينازع الهيئة في اختصاصها؟
على العكس تماماً فالمركز سيكون ذراعا إعلامية كبرى تروج للفعاليات السياحية في قطر، وتعكس حجم النشاط القائم في هذا المجال ودوره مكمل لدور الهيئة العامة للسياحة وليس منافساً لها، فالمركز منظمة أهلية تعكس مدى النشاط السياحي ويغطي كافة الفعاليات بموضوعيه ومهنية عالية، من خلال الصحفيين المحترفين في هذا المجال والذين سيقومون بتدريب الصحفيين القطريين العاملين في الاعلام، ليكونوا على أعلى مستوى في الاعلام السياحي.
وقد قامت الهيئة مشكورة بضمنا لحاضنة قطر للأعمال في مجال المشاريع الريادية، وبدورها قدمت لنا الحاضنة الدعم اللوجستي الكامل، ونحن بدورنا نقوم بالترويج للمشاريع السياحية القطرية عبر الأذرع الاعلامية للمركز العربي للاعلام السياحي، والذي ينضوي تحت لوائه أكثر من 60 صحفياً من 16 دولة مختلفة.

ما الاهداف الاستراتيجية للمركز والتي تسعون جاهدين إلى تحقيقها؟
نسعى إلى إنشاء مركز تدريب وعمل دورات تدريبية للصحفيين الراغبين في العمل بالاعلام السياحي، وسيكون مقر مركز التدريب في حاضنة قطر للأعمال مؤقتاً، حتى يتم تدشين مقر دائم لمركز الدوحة للاعلام السياحي، وبالطبع ستكون الدورات التدريبية داخل المركز، عندنا ورشة عمل لــ 10 صحفيين قطريين برعاية الهيئة العامة للسياحة، بحضور متخصصين في تدريب الاعلاميين والصحفيين الجدد، سواء لمن يريدون التخصص في الكتابة السياحية أو من يريدون دخول عالم الصحافة والاعلام بوجه عام. وهنا أحب أن أنوه أن جزء كبير من عملنا لا يعتمد على الربح المادي بقدر ما يعتمد على نشر الوعي الاعلامي بأهمية الاعلام السياحي وإيجاد جيل واعٍ من الصحفيين المحترفيين في مجال الاعلام السياحي.

وماذا عن الخطط المستقبلية للمركز؟
قمنا بعمل إنجازات عديدة منها ترشيح د. حمد بن عبد العزيز الكواري لنيل جائزة رجل التراث العربي لعام 2016 التابعة لمركز الاعلام السياحي في أبو ظبي وقد فاز بها بالفعل، وكان هناك شخصيات قوية منافسة للدكتور حمد الكواري من هؤلاء الشخصيات الامير متعب بن عبد الله بن عبد العزيز، والأميرة للا مريم شقيقة العاهل المغربي. ومع تقديرنا لكل من سبق، فقد رشحنا للجنة التصويت بجائزة أوسكار السياحة العربية، د.حمد الكواري كونه مرشح قطر لليونسكو، وله إسهامات كبيرة في خدمة الثقافة العربية والتراث الانساني، كما ساهم سعادته في ضم المجالس العربية والقهوة العربية إلى اليونسكو كونها من التراث الانساني.

لكن ماذا عن الدور المنوط بــ "المركز العربي للاعلام السياحي" في أبو ظبي؟
المركز العربي للاعلام السياحي هو منظمة أهلية، وينضوي تحت لوائها 60 صحفيا من 16 دولة عربية، وكانت هناك جهود حثيثة من جامعة الدول العربية أن ينضم هذا المركز تحت مظلتها، لكن أعضاء المركز رفضوا، لكي لا يكون هناك قيود تمارس عليهم وهم يمارسون عملهم الصحفي، أو قيود تمارس عليهم في منحهم الجوائز السنوية. وبالمناسبة الحفل الذي أقيم في أبو ظبي هو الحفل الثامن في تاريخ جوائز الاعلام السياحي، حيث فاز بها شخصيات بارزة منهم الشيخ سلطان القاسمي حاكم الشارقة، والشيخ فيصل بن قاسم آل ثاني، كما يحصل على الجوائز ملوك وحكام وأمراء وشخصيات حكومية، وأيضا شخصيات غير حكومية نظرا لدورهم في خدمة القطاع السياحي والتراث العربي.

ما الدور الذي تقومون به في قطر من خلال المركز العربي للاعلام السياحي؟
نقوم بالترويج الاعلامي وتغطية الفعاليات السياحية بقطر، كما قمنا بالتنسيق مع الهيئة العامة للسياحة في

قطر، بدعوة 16 صحفيا من أعضاءالمركز لزيارة قطر والاضطلاع على أشهر الاماكن السياحية فيها، بداية من (سوق واقف، والحي الثقافي كتارا، وأسباير، وختمنا الجولة السياحية بزيارة لمنتجع شاطيء سليين،ومنتجع جزيرة البنانا) وكانت من أمتع الرحلات السياحية، وقد أسفرت الرحلة عن الترويج لمعالم قطر السياحية عبر نشر العديد من الموضوعات السياحية في الصحف الخليجية والعربية من خلال تفاعل الاعضاء ونشاطهم في صحفهم المحلية بتغطية الزيارة السياحية، كما استقبلهم د.حمد الكواري وشكرهم على دعمهم له..لنيل جائزة رجل التراث العربي.
وأحب أن أشير هنا أثناء تواجدي في حفل بالاحساء من أجل ترشيحها لتكون ضمن التراث الانساني والعالمي التابع لليونسكو طالبت بدعم د.حمد الكواري في اليونسكو ولاقى مطلبي قبولا كبيرا من أهالي الاحساء، وتم دعوة دكتور حمد لحضور ندوة عن الاحساء بنادي الاحساء الادبي في المنطقة الشرقية.

 

 

هل تمتلك قطر مقومات سياحية عديدة مقارنة مع دول الجوار؟
بدأت قطر تتجه بقوة لصناعة السياحة، وقد أنشأت العديد من المقومات السياحية، وهناك الكثير من المشاريع االتي لاتزال تحت الانشاء، فالسياحة الآن أصبحت صناعة والمكان الوحيد الذي يجتذب إليه أكبر عدد من السياح في العالم موجود في أمريكا اسمه (تايم سكوير) حيث يجتذب 50 مليون سائح سنوياً، وهو عباره عن شوارع، لكن أمريكا نجحت أن تسوق له عبر آلة إعلامية ضخمة بأنه أفضل ميادين العالم، حيث يوجد به العديد من المقومات السياحية، وهنا دور الاعلام أن يسوق لأي مكان ويجعله وجهة سياحية.  
فقطر الآن تريد أن تكون وجهة سياحية على الاقل في منطقة الخليج وهي بالفعل عندها مقومات هذه الصناعة كونها وجهة سياحية عائلية بامتياز، وهي تستهدف السياح السعوديون كونهم أقرب إلى هذه الثقافة، كما تقوم هيئة السياحة بعمل مهرجانات في الاعياد والمناسبات الوطنية لاجتذاب السياح من وإلى قطر، وعندما نهتم بالاعلام السياحي فسوف يتضاعف العدد الذي يأتي إلى قطر عما هو عليه الآن.

هل الاعلام المحلي مقصر في تغطية الفعاليات السياحية أم لا ولماذا؟
إلى حدٍ ما الاعلام المحلي مقصر، لكن لا ننس أن قطر بدأت في صناعة السياحة مؤخرا، سواء في إنشاء المتاحف أو إيجاد وجهات جديدة مثل قلعة الزبارة، والمحميات الطبعية المختلفة، وسوق واقف، والاماكن الجديدة ودورنا نحن الترويج خارج قطر ودور الاعلام المحلي هو معالجة هذا التقصير، كما أننا نقوم بتأهيل كوادر وطنية مدربة على أعلى المستويات في الاعلام السياحي لتفادي هذا التقصير في المستقبل القريب.
هناك نقد من رجال الاعمال لهيئة السياحة والمستوى البطيء الذي تسير به في عمل المشاريع السياحية؟
نحن دورنا الترويج فقط للمشاريع السياحية، هناك مشروعات سياحية عديدة، لكن بعض هذه المشاريع مثل سياحة المنتجعات الشاطيئة لم تلق الرواج أو يكتب لها النجاح، وذلك بسبب ثقافة المجتمع التي من الصعب أن تتغير بسهولة، صحيح يجب أن تكون هناك سياحة الشواطئ المحافظة والمدن الترفيهية المميزة والآن تقوم المراكز التجارية بتبني هذه الثقافة بما يناسب الثقافة المحلية.

لكن دوركم كإعلام سياحي هو النقد بهدف التطور أم الترويج فقط لما هو قائم؟
دورنا في المركز أن نروج لمقومات السياحة الحالية وليس النقد أو ايجاد منشآت سياحية جديدة، قد ننوه لذلك في بعض كتاباتنا الصحفية، لكننا في المقام الاول نروج للمقومات السياحية الموجودة في قطر ، وقد جلسنا مع هيئة السياحة، وسألناهم عن رؤيتهم الاستراتيجية في السياحة المحلية بغية الترويج لتلك التوجهات، بحيث نكون جزء من الحملة الترويجية التي يقومون بها.
وقد نسقنا مع اللجنة الوطنية للاعلام الرياضي بهدف الترويج للفعاليات والمهرجانات الرياضية من المنظور السياحي، مثل افتتاح منشأة رياضية كبرى أو حضور شخصية عالمية في المجال الرياضي، فنروج لذلك الحدث من الجانب السياحي.واقترحت عليهم أن نسوي تؤأمة بيينا وبين الاعلام الرياضي، بحيث نروج لكل ما سبق من المنظور السياحي.نحن منوطين بالترويج للسياحة القطرية في الخارج، بصرف النظر عن الجهة التي نتعامل معها المهم هو الترويج السياحي هذا هدفنا أولا وأخيراً، نحن نروج للمنشآت السياحية  الحالية في قطر في المنقطة العربية والاقليمية.

كيف تنظرون لصناعة السياحة ودورها في الاقتصاد الغير كربوني؟
تشكل السياحة رافدا هاما في الاقتصاد الوطني، وقد تنبهت الجهات المعنية في الدولة لذلك جيدا وعلى رأسهم الهيئة العامة للسياحة ورؤساء الادارات المختلفة بها، ومن حسن الطالع قيام العديد من المشاريع التي تعزز صناعة السياحة في قطر، منها إنشاء مطار حمد الدولي وتعزيز أسطول الخطوط القطرية في وجهات السفر حول العالم من وإلى الدوحة، وإنشاء مشروع الريل وغيرهم من المشروعات الاستراتيجية في الدولة، والتي تسهم بشكل حثيث في تقدم هذه الصناعة.

ماذا عن الجانب التمويلي لديكم؟
نحن نفكر بجدية في اصدار مجلة في الاعلام السياحي، حيث تكون هذه المجلة الوجهة التي يتدرب فيها الصحفيون الجدد وتكون حاضنة لهم ويمارسون عملهم من خلالها يبدعون ويكتبون ما تعلموه، وعندما ننشيء مجلة ستكون مصدر جيد للتمويل، كما نبحث عن مصادر أخرى للتمويل، ولا ننسى الدعم الاساسي من الحاضنة، كما أننا نبحث عن طرق أخرى مبتكرة في مجال التمويل. ولا ننس أن مركز الدوحة للاعلام السياحي مازال وليدا ونحن نخطو بخطى ثابتة وهناك قطاعات هامة نحاول الدخول لها مثل الصحة والتعليم وكل ذلك يخدم رؤية قطر 2030،

ما أبرز التحديات التي تواجه المركز حالياً وتسعون للتغلب عليها؟
في تلك الفترة تحديدا هناك أحداث وتداعيات تلقى بظلها على المنطقة برمتها مثل انخفاض أسعار النفط، والتي جعلت معظم الدول ترشد إنفاقها خاصة في الاعلام والميديا و" البي آر" ونحن شركة تقدم خدمات، والشركات القائمة على تقديم الخدمات تتأثر كثيرا في تلك الفترات أكثر من غيرها. لا أريد أن يكون المركز مجرد مبادرة مني، ولكن أرجو أن تكون تحت مظلة حكومية أو جهة رسمية تدعم المركز للقيام بأهدافه التي أنشىء من أجلها، فمركز الدوحة للاعلام السياحي هو مستقبل واعد..فعندما يكون عندنا صحفي يعرف أن يفرق بين الخبر السياحي والخبر العادي هذا شيء مهم جدا، فخبر واحد لو كتب بشكل غير احترافي ممكن يلغى حجوزات عديدة، وهذا بالطبع له تأثير كبير على منظومة صناعة السياحة المحلية.

هل ممكن أن يتحول مقر المركز العربي للاعلام السياحي من الامارات إلى قطر؟
نسعى أن تكون الدوحة في العام القادم المقر الرئيسي للمركز العربي للاعلام السياحي، وإذا كان الامر كذلك، فإننا نحتاج إلى جهة رسمية تدعم المركز ليستطيع مباشرة عمله على أكمل وجه، فالمركز به 60 صحفيا من 16 دولة عربية.
كما أننا نحاول أن نعيد السياحة البينية بين الدول العربية لسابق عهدها، للأسف ملايين السياح العرب أصبحت وجهتهم الدول الاوروبية والغربية، والسائح العربي هو الأعلى إنفاقا في العالم، ومن ضمن التوجهات محاولة إبراز المقومات السياحية في الدول العربية، حتى نجذب السياح العرب إلى السفر للوجهات السياحية العربية والتعرف على جمال الطبيعة العربية، وتقليل السفر للوجهات الاخرى، فالاقتصاد العربي سيقوى إذا زادت السياحة العربية بين الدول مع بعضها البعض وهذا سيساهم بلا شك في دعم اقتصاد عربي قوي إذا تحقق ذلك.

الاحداث السياسة في العالم العربي تؤثرا كثيرا كبيرا على السياحة العربية كيف ترى ذلك؟
بالتأكيد وهذا شيء ملموس، لكننا نقول أن السياحة قطاع مختلف، وتحاول أن تصلح ما أفسدته السياسة، لا أعتقد أن الشعوب قد تتأثر بذلك، فهي تختلف عن الاحداث الجارية في المنطقة، لكن بالفعل بعض الدول الآن تمثل صعوبة للسياحية البينية العربية.

 

ما المشاريع الحالية التي يقوم بها المركز؟
قمنا بعمل قافلة اعلامية ترويجية لمعالم قطر السياحية من خلال استضافة أعضاء من المركز العربي للاعلام السياحي وتغطية هذه الزيارة في صحفهم، والمساهمة في الاصدارات الصحفية السياحية عبر المطبوعات المختلفة، كما سنقوم بعمل عروض ترويجية في مدينة جده والطائف والرياض بعد العيد، حيث نأخذ معنا مدراء التسويق بالفنادق القطرية من أجل الترويج للعروض السياحية في قطر، بهدف اجتذاب العائلات السعودية إلى قطر، وذلك بالتنسيق مع فرع المركز العربي للاعلام السياحي في السعودية، لكي تتعرف العائلات السعودية على البرامج التسويقية المختلفة بالفنادق القطرية، وأبرز العروض المطروحة عليهم خاصة للسائح السعودي.

هل لديكم شركاء في أروربا وأمريكا؟
بالفعل لدينا شركاء وهناك بعض الشركات الامريكية التي تستهدف اجتذاب السياح القطريين والطلاب بهدف التعرف على الثقافة الامريكية عن قرب، والتعرف من جهة أخرى على أشهر المعالم هناك في أمريكا، لكن في المقابل اشترطنا عليهم أن يحضروا وفودا سياحية أمريكية إلى قطر بحيث تكون المنفعة متبادلة.

ما دور المرأة دور في الاعلام السياحي؟
المرأة موجودة بالفعل من خلال إنشاء جيل واعد من الصحفيين والصحفيات القطريات، سيكون له دور مهم في الترويج للسياحة المحلية، كما أن المركز االعربي يدعم المرأة في مجال الاعلام السياحي على وجه خاص، وهناك حلقات وورش عمل مختلفة مع الجهات المعنية بالدولة بهدف إيجاد هذا الجيل الواعد من الصحفيين والصحفيات القطريات.