لاحظنا أنك تحجب الإعلانات

واصل دعمك للصحافة اللائقة بتعطيل أدوات حجب الإعلانات

في حال وجود استفسار عن سبب ظهور هذه الرسالة ، اتصل بنا

حجم الخط

- Aa +

Thu 14 Jul 2016 11:56 AM

حجم الخط

- Aa +

ما سبب اهتمام سكان الخليج بالتجارة الإلكترونية؟

يتجه سكان دول مجلس التعاون الخليجي نحو التجارة عبر الانترنت بشكل متزايد مع مرور الزمن. إلا أن مواقع التسوق الإلكتروني ليست الوحيدة في هذا المجال، بل تقابلها منصات أخرى على الانترنت تعمل بالتجارة الإلكترونية كذلك ولكن من خلال ما يُعرف بمواقع التواصل الاجتماعي.  

ما سبب اهتمام سكان الخليج بالتجارة الإلكترونية؟

توقعت شركة بيفورت، والتي أصدرت مؤخراً تقريرها السنوي حول "مؤشرات صناعة المدفوعات الإلكترونية في العالم العربي لعام 2016" بأن تتزايد عمليات الدفع الإلكترونية في المنطقة العربية لتصل إلى 69 مليار دولار في عام 2020؛ أي نحو 3 أضعاف المستويات الحالية تقريباً.


هذا ويتجه سكان دول مجلس التعاون الخليجي نحو التجارة عبر الانترنت بشكل متزايد مع مرور الزمن. إلا أن مواقع التسوق الإلكتروني ليست الوحيدة في هذا المجال، بل تقابلها منصات أخرى على الانترنت تعمل بالتجارة الإلكترونية كذلك ولكن من خلال ما يُعرف بمواقع التواصل الاجتماعي.
وبالنظر إلى الأرقام والإحصائيات فإنها تشير إلى نمو اعتماد سكان المنطقة على الانترنت بشكل أكبر وتحول معظم توجهاتهم الحياتية إلى العالم الافتراضي. فبدلا من أن يقوم المستهلكين اليوم بعمليات الشراء بالطرق التقليدية فإنهم يحبذون شيئاً مختلفاً يكون أكثر توفيراً للمال والوقت وحتى جهد الخروج من المنزل.

وكما أشرنا فإن المنطقة تشهد اهتماما ملحوظاً بالتسوق الإلكتروني بكافة جوانبه، أي أن اعتماد المستهلكين لا يقتصر على مواقع التسوق الإلكتروني الكبرى وحسب، بل هناك توجه في العالم الافتراضي نحو الطلب والشراء عبر منصات على مواقع التواصل الاجتماعي من مثل "كنزة" وغيرها من الشركات.

توفر صفحة "كنزة" Kanze.h التابعة لشركة كونتينيوم للتجارة منتجات فريدة من نوعها وهي تحظى بإقبال غير مسبوق من الزبائن في دول المنطقة. فمنذ تأسيس الصفحة على انستغرام وهي تتزايد في الانتشار بين المستخدمين وخصيصاً في السعودية والإمارات.

تنفرد "كنزة" بأنها تسمح للمتسوق نفسه أن يحدد ما يريد شراءه، حيث يمكن تصميم السلعة بشكل كامل، أو أن يقوم المستخدم باختيار التصميم المتوفر على الصفحة، ومن ثم تحديد قياس ونوع ولون السلعة ليتم توصيلها في غضون فترة وجيزة لأي مكان في دول مجلس التعاون الخليجي.
هذا وتمتاز الكثير من السلع المعروضة بأنها تحتوي على عبارات تدخل فيها جمالية فن التخطيط العربي إلى عالم الأزياء الرجالية والنسائية على حد سواء، وكثيراً ما تحتوي هذه العبارات على معانٍ مضحكة أو غير مفهومة للوهلة الأولى.

 

جدير بالذكر أن "كنزة" بدأت أعمالها مع مطلع العام الجاري 2016، ولكن في غضون بضعة أشهر حظيت باهتمام آلاف المتابعين على صفحتها الرسمية على منصة انستغرام التي تمارس عليها أعمالها.

هذا النوع من المعطيات يؤكد أن التجارة الإلكترونية في المنطقة تسير في الطريق الصحيح إلى المزيد من النمو والتوسع. وبالنظر إلى الأرقام بشكل أعمق فإن تقرير فقد “مؤشرات صناعة المدفوعات الإلكترونية في العالم العربي لعام 2016” يؤكد على صدارة الإمارات والسعودية كأسرع الأسواق نموا في استخدام المتسوقين لعمليات الدفع الإلكتروني.
وحسب التقرير فقد شهدت الأسواق العربية الرئيسية في هذا المجال نمو عمليات الدفع إلكترونيا بنسبة 23% خلال عام 2015، وذلك بفضل النمو الذي حققه السوق السعودي بنسبة 40% والسوق بدولة الإمارات العربية المتحدة بنسبة 24%.

ختاماً فإن التقرير يؤكد أن العالم العربي قد شهد في عام 2015 نموا قويا في عمليات التسوق الإلكتروني، بقطاعات تجارية وخدمية مختلفة، وذلك بالمقارنة مع العام السابق، حيث شهد قطاع حجز تذاكر الطيران نموا نسبته 18%، والسياحة 39%، والتجارة الإلكترونية 31%، وصناعة الترفيه 34%.

وقد قادت أكبر أسواق المنطقة وهي مصر والسعودية والإمارات عملية النمو في المنطقة سواء من حيث عدد عمليات الدفع الإلكتروني، ومعدل النمو السنوي، وذلك باستثناء قطاع الترفيه في الإمارات الذي سجل طفرة نمو في عدد عمليات الدفع الإلكتروني عام 2015، أكبر بنحو 10 مرات تقريبا بالمقارنة مع مثيله لدى أقرب الدول في الترتيب.