لاحظنا أنك تحجب الإعلانات

واصل دعمك للصحافة اللائقة بتعطيل أدوات حجب الإعلانات

في حال وجود استفسار عن سبب ظهور هذه الرسالة ، اتصل بنا

حجم الخط

- Aa +

Sun 28 Feb 2016 06:33 AM

حجم الخط

- Aa +

السباق المستمر: دخول الشركات الأجنبية أسواق المنطقة

من خلال الجمع بين الذكاء والفطنة التجارية في الاستشارات القانونية الشاملة، تقوم مجموعة «لينكس جروب» بالارتباط باتفاقيات شراكة مع الشركات، لحمايتها وتمكينها من الحصول على الملكية ذات المنفعة والسيطرة على أعمالها في منطقة الخليج العربي. وفي هذا الحوار يوضح جون مارتن سانت فالري، الشريك المؤسس في لينكس جروب، كيف تعمل المجموعة على ضمان أن تحظى مصالح وأصول الطرف الأجنبي بحماية كاملة، مع الحرص والالتزام بحقوق الشركاء المحليين المعنيين في كل من دولة قطر والإمارات العربية المتحدة.

السباق المستمر: دخول الشركات الأجنبية أسواق المنطقة
جون مارتن سانت فالري، الشريك المؤسس في لينكس جروب

من خلال الجمع بين الذكاء والفطنة التجارية في الاستشارات القانونية الشاملة، تقوم مجموعة «لينكس جروب» بالارتباط باتفاقيات شراكة مع الشركات، لحمايتها وتمكينها من الحصول على الملكية ذات المنفعة والسيطرة على أعمالها في منطقة الخليج العربي. وفي هذا الحوار يوضح جون مارتن سانت فالري، الشريك المؤسس في لينكس جروب، كيف تعمل المجموعة على ضمان أن تحظى مصالح وأصول الطرف الأجنبي بحماية كاملة، مع الحرص والالتزام بحقوق الشركاء المحليين المعنيين في كل من دولة قطر والإمارات العربية المتحدة.

 

منذ سنوات عديدة والشركات الأجنبية ترسي الكثير من أعمالها إلى المنطقة في ظل الوتيرة السريعة لنمو العديد من القطاعات في كل من دولتي الإمارات العربية المتحدة وقطر، وعلى رأسها المشاريع الإنشائية بأنواعها المتنوعة. ومن هذا الباب تقوم «لينكس جروب»، كما يحدثنا جون مارتن سانت فالري، الشريك المؤسس للمجموعة، بالعمل على تقديم الاستشارات القانونية ومساعدة الشركات الأجنبية على دخول السوق وتحقيق النجاح المطلوب من خلال الاستفادة من خبرات وخدمات المجموعة. فإلى نص الحوار:

ما هي الأسواق التي تعمل فيها الشركة حالياً، وهل هناك خطط للتوسع؟
تزاول «لينكس جروب» أعمالها حالياً في قطر والإمارات والمملكة المتحدة. وفي الآونة الأخيرة، افتتح فريق العمل مكتباً في مركز دبي المالي العالمي، حيث يمكننا الآن إعداد هيكل شركة ذات غرض خاص تحت نظام مركز دبي المالي العالمي المرتكز على القانون الإنكليزي العام، لمساعدة الشركات في صفقات الدمج والاستحواذ، وغيرها من المعاملات المالية الأخرى.

متى توسّعت «لينكس» نحو قطر، ولماذا؟
توسّعت «لينكس جروب» في العام 2006 إلى قطر، حيث كان دخول السوق بمثابة خطوة بديهية ومنطقية في ظل الوتيرة السريعة للأعمال وتطوّر السوق هناك. وباعتبارها واحدة من أبرز أسواق المشاريع الواعدة، إلى جانب الضغط الذي تفرضه المُهلة المحددة استعداداً لاستضافة مونديال كأس العالم 2022، فإن البلاد حالياً في خضم طفرة هائلة من المشروعات الإنشائية، وتتخذ خطوات كبيرة لجذب الاستثمارات والخبرات الأجنبية من أجل دعم جهودها للتنويع الاقتصادي، وبما يواكب الاستراتيجية الاقتصادية لرؤيتها الوطنية 2030. وبناءاً على ذلك، بذلت البلاد جهوداً مضنية لتقليل اعتمادها على العائدات التي تجنيها من قطاع النفط والغاز.
ما هي أوجه التشابه/الاختلاف بالنسبة إلى العمل في قطر ودولة الإمارات العربية المتحدة؟
إن قوانين الشركات التجارية متشابهة إلى حد كبير في كلا البلدين - إذ يُشترط وجود شريك محلي يمتلك أغلبية الحصص من أجل تأسيس شركة ذات مسؤولية محدودة، وهو الهيكل القانوني الأكثر رواجاً في دولة قطر. ومع ذلك، فإن الأعمال المنوطة بفرع شركة أجنبية في قطر تقتصر فقط على المشاريع الحكومية، بحيث يُمنح مشروع واحد فقط لكل رخصة فرع.

ماذا يميّز «لينكس جروب» عن غيرها من الشركات الاستشارية؟
تتعاون «لينكس جروب» مع أهم الخبراء وأكثرهم دراية وخبرة بالشؤون التجارية والقانونية في المنطقة، وذلك لتوفير خدمات مخصصة لتخطيط تناقل الملكيات وتوارثها، وضمان الملكية ذات المنفعة للعملاء، وسيطرتهم على أعمالهم. ومن خلال توظيف الكفاءات والعقول النيّرة من أصحاب الذكاء والفطنة التجارية في المنطقة، وأيضاً الشراكة مع أفضل الخبراء القانونيين، يحظى عملاؤنا بفرصة الوصول إلى مستوى فريد من الخدمات.
وتتيح «لينكس جروب» منافع جمّة لكافة أنواع العملاء؛ سواء الشركات القائمة، أو في القطاع العام أو الخاص، أو التجّار الأفراد، أو التكتلات المؤسسية، وذلك عبر ثروة من الخبرات والمعارف المحلية المتخصصة من الشركات المرتبطة باتفاقيات شراكة بمجموعة «لينكس جروب». كما أننا نوفر فرصاً للنفاذ إلى طيف مخصص من الأنظمة والإجراءات الإدارية.
والفرق في «لينكس جروب» هو أن الشركات الأجنبية تعمل مع جهة مرموقة ومنظّمة للغاية كشريك محلي لها، بدلاً من التعامل مع أفراد غير معروفين. ونتعهّد بدورنا بجميع المهام المتعلقة بتأسيس الشركة نيابةً عن عملائنا، وبالتالي توفير إجراءات سلسة ومربحة دون أي ضغوطات أو إجهاد من أجل تأسيس الحضور التجاري في دولة الإمارات العربية المتحدة وقطر.
وفي العام 2014، وسّعت «لينكس جروب» من خدماتها لحماية الملكية ذات المنفعة، مع إطلاق الحلول العالمية. وتسمح الخدمة الائتمانية الخارجية الجديدة للشركات الأجنبية المسجّلة في دولة الإمارات العربية المتحدة أو قطر بحماية حصصهم البالغة 49% في شركاتهم عن طريق تأسيس شركة قابضة في جزر «فيرجين آيلاندز» البريطانية.
إن مهمة الشركة تتسم بالبساطة، وتتمثّل في: أن ترتبط باتفاقيات شراكة مع الشركات، وبالتالي حمايتها وتمكينها من الحصول على الملكية ذات المنفعة والسيطرة على أعمالها في منطقة الخليج العربي، وأن تحظى بتقدير من العملاء، والعملاء المحتملين، والموظفين، والمنافسين كأفضل شركة في مجال عملها.

من هم العملاء الأبرز لديكم؟
تتمتع «لينكس جروب» بسجل حافل وناصع مع أكثر من 300 شركة تحقق فيما بينها عوائد سنوية مجمّعة تتجاوز 5 مليارات دولار أميركي بالنسبة إلى اقتصاداتها المعنية. وبدورنا، فإننا نمثّل طيفاً عريضاً من العملاء، سواء من حيث المقرات الرئيسية التي تتخذها الشركات، وأيضاً من حيث قطاعات الأعمال التي تزاول نشاطاتها فيها.
وفي الوقت الجاري، فإن ثلث الشركات لدينا تتخذ من المملكة المتحدة مقراً رئيسياً لها، في حين أن ثلثي الشركات متواجدة في بقية أنحاء العالم - في أوروبا، وأميركا الجنوبية والشمالية، وأستراليا. وتنشط هذه الشركات في عدد متنوّع وواسع من القطاعات، منها: الإنشاءات، والضيافة، والخدمات المهنية، والتعليم.

ما هي الأمثلة الهامة (لغاية اليوم) التي تؤكد على نجاح «لينكس جروب»؟
قبل إنشاء المناطق الحرة، كان يتوجب على جميع الشركات الأجنبية أن يكون لديها شريك محلي يمتلك على الأقل 51% من رأس المال في الشركة. وكان هذا الأمر يشكّل هاجساً لأصحاب الشركات الذين يرغبون في دخول الأسواق، ولكن دون السيطرة على أغلبية الحصص في شركاتهم.
وقد تأسست «لينكس جروب» لكي تُبسّط عملية الدخول إلى السوق أمام الشركات الأجنبية - لقد عملنا على تغيير هيكل الشراكة، وقمنا بإرساء ممارسات تُبسّط هذه العملية، بحيث تضمن أن يكون لديهم ملكية ذات منفعة لشركاتهم، بغض النظر على قوانين الملكية.
وعلى وجه التحديد، فإن برنامج «لينكس جروب» المؤسسي لتزكية الشراكات المحلية، والذي ابتكره فريق العمل في سابقة ريادية منذ 12 عاماً، يسمح للشركات المملوكة لطرف أجنبي بالعمل مع جهة مرموقة ومنظّمة للغاية كشريك محلي لها، بدلاً من التعامل مع أفراد غير معروفين.
وتوفر هذه الهيكلية للشركات الأجنبية كياناً مؤسسياً يعمل حسب التزكية كشريك محلي أو مساهم أو كفيل بنسبة 51%، مما يقلل من المخاطر المرتبطة بتعيين فرد مرشّح غير معروف، وفي الوقت نفسه يُلبّي متطلبات حوكمة الشركات.

أين ترون «لينكس جروب» بعد 5 سنوات من الآن؟
نرغب في مواصلة نموّنا، ودعم الكيانات الأجنبية، وزيادة محفظتنا من الخدمات، والاستمرار في النجاح. ويعكس هذا هدفنا، والذي سنحققه من خلال إضفاء جوانب إبداعية على خدماتنا، والمحافظة على مكانتنا السوقية بتقديم خدمات نوعية للشركات الأجنبية التي تتطلع للاحتفاظ بملكيتها وسيطرتها الإدارية، والشركاء المحليين الذين لا يريدون تحمّل مخاطر لا داعي لها.