لاحظنا أنك تحجب الإعلانات

واصل دعمك للصحافة اللائقة بتعطيل أدوات حجب الإعلانات

في حال وجود استفسار عن سبب ظهور هذه الرسالة ، اتصل بنا

حجم الخط

- Aa +

Wed 7 Dec 2016 09:07 AM

حجم الخط

- Aa +

دراسة: 9 من كل 10 مدراء في دول "التعاون" يعتقدون أن الصحة والسلامة مفتاح للنجاح

حدد المدراء في دول مجلس التعاون الخليجي أن حماية العمال من الإصابات المهنية واعتلال صحتهم على أنه أمرٌ حيوي لحماية سمعة أعمالهم وتقديم المرونة وتحسين الإنتاجية، وفقاً لنتائج استقصاء جديد صدر اليوم.

دراسة: 9 من كل 10 مدراء في دول "التعاون" يعتقدون أن الصحة والسلامة مفتاح للنجاح
أحمد الحديد مدير فرع مؤسسة الصحة والسلامة المهنية في الإمارات

حدد المدراء في دول مجلس التعاون الخليجي أن حماية العمال من الإصابات المهنية واعتلال صحتهم على أنه أمرٌ حيوي لحماية سمعة أعمالهم وتقديم المرونة وتحسين الإنتاجية، وفقاً لنتائج استقصاء جديد صدر اليوم.

يعتقد تسعة من كل 10 كبار المدراء العاملين في منطقة الخليج أن قرارات الاستثمار التي يقدمونها في مجال الصحة والسلامة هي من الأعمال الهامة حيث يطرحها 85% منهم على رأس الأولويات على مستوى مجلس الإدارة، كما يعتقد 88% أن العاملين يلعبون دوراً في الوقاية من حوادث وإصابات العمل وأنها ليست حكراً على أخصائي الصحة والسلامة.
 
هذا وبحسب بيان صحفي وصل أريبيان بزنس، فقد شمل التقرير الذي أجرته مؤسسة الصحة والسلامة المهنية (IOSH)،إجاباتٍ من 250 من صنّاع القرار في دول مجلس التعاون الخليجي عن مقدار القيمة التي يولونها للصحة والسلامة في أماكن العمل.  وتكشف مؤسسة الصحة والسلامة المهنية (IOSH)، الكيان المعتمد للعاملين في مجالات الصحة والسلامة تزامناً مع مؤتمرها السنوي عن الصحة والسلامة في أبوظبي، والذي سيعرض أبرز التطورات ومنتجات التدريب المحدثة في محفظتها.

قال أحمد الحديدي، رئيس فرع مؤسسة الصحة والسلامة المهنية في الإمارات: " عند ذهاب الناس إلى عملهم، عليهم أن يكونوا على يقين أنهم سيعودون إلى بيوتهم سالمين دون تعرض صحتهم إلى أية إصابات أو مخاطر، ومع الأخذ بذلك بعين الاعتبار فإنه من المشجع جداً أن المسح التي أجرته مؤسسة الصحة والسلامة أظهر أن غالبية المنظمات تعتبر أن الصحة والسلامة في أولوياتها".

كما أضاف الحديدي: " ومن الجيد أن نرى أنهم يدركون أن الصحة والسلامة هي مسؤولية الجميع. حيث يلعب العاملين دوراً حيوياً في حال رأوا شيئاً غير آمنٍ، وتقع عليهم المسؤولية في تصحيح ذلك، ولكن بشرط أن يكون بأمان عند القيام بذلك، وأن يكونوا على دراية ومؤهلين بما فيه الكفاية لاتخاذ مثل هذه القرارت، وإلا فيتوجب عليهم الإبلاغ عنه".

شمل الاستطلاع كبار المدراء في تسعة قطاعات بما فيها: المقاولات، النفط والغاز، التعليم، الرياضة، الصحة، المالية، النقل، التقنية و الضيافة. في كلٍ من المملكة العربية السعودية ، الكويت، الإمارات العربية المتحدة، قطر، البحرين وسطنة عمان.

حيث وافق 91% منهم أن الاستثمار في صحة وسلامة القوى العاملة لديها أمرٌ ضروريٌ لضمان السمعة الجيدة لأعمالهم وتعود بالمرونة والإنتاجية فيما وافق بشدة 36% منهم.

وافق ستة وثلاثون بالمئة بشدة على أن صحة وسلامة العاملين لديهم هي أولوية قصوى على مستوى مجلس الإدارة، فيما وافق 50% بشدة على أن مسؤولية الصحة والسلامة تقع على جميع العاملين.

جرى هذا الاستطلاع بالتزامن مع عرض مؤسسة الصحة والسلامة المهنية – والتي تتخذ من المملكة المتحدة مقراً لها- للإصدارات الثلاث الجديدة لبرامجها: القيادة الآمنة والإدارة الآمنة والعمل بأمان.  
حيث تسهتدف هذه البرامج الغير متخصصين في الصحة والسلامة. وبالنظر إلى نتائج الاستقصاءات جعلت مؤسسة الصحة والسلامة المهنية هذه البرامج أكثر قابلية للتطبيق على العاملين في الشرق الأوسط، بما في ذلك إدخال احصائيات وقوانين من مختلف البلدان، وستطلق هذه البرامج في مطلع عام 2017.

اختارت مؤسسة الصحة والسلامة المهنية (IOSH) والتي لديها أكثر من 2000 عضواً يعملون في منطقة الخليج ، دولة الإمارات لتعرض محفطتها المحدّثة من إصدارات البرامج التدريبية حول الصحة والسلامة لديها ، لتعكس الإقبال المتزايد للدورات المتخصصة في كل بلد على حدى في حماية العمال.  

قالت دينا الخالدي، رئيسة ربط العملاء في مؤسسة الصحة والسلامة المهنية: " نعمل بجدٍ على مدى الـ12 شهراً الماضية لفهم احتياجات السوق، ونقوم بتشغيل 74 برنامجاً في دولٍ مختلفة ومن الواضح جداً أنه لدينا جمهور واسع في جميع أنحاء العالم. ونريد أن نستجيب لاحتياجاتهم وسعينا لتحقيق المرونة في البرامج حيث أضفنا محتوىً خاص في كل بلد".

وقال "باس هالين"، المدير الفني لـ جيه سي ديكوس في الشرق الأوسط والذي أخضع 30 من المدراء والمشرفين التابعين له في برنامج الإدارة الآمنة: " لقد زودهم هذا البرنامج بمستوى أعلى لفهم أدوارهم ومسؤولياتهم ووفر لهم الأدوات لإدارة الصحة والسلامة بشكل أفضل. إن لشيئ رائع تقديم مثل هذه البرامج من منظمات ذات صوت مسموع مثل مؤسسة الصحة والسلامة المهنية IOSH والمعترف بها دولياً. تساعدنا IOSH في قيادة التغيّر الثقافي في جميع أنحاء أعمالنا، الأمر الذي يعني أننا جميعاً نتحمل مسؤولية العمل بأمان. ورأيت ذلك بالفعل في زياراتي لموقع العمل".
 
لدى مؤسسة الصحة والسلامة المهنية ثلاثة فروع تتوزع في الإمارات وقطر وسلطنة عمان ولكن لديها أعضاء في دول أخرى من المنطقة.

يستضيف فرع الإمارات المؤتمر السنوي السادي في فندق شاطئ الراحة في أبوظبي ما بين الساعة 8:30 صباحاً إلى 4:30 مساءً في يوم الخميس 8 ديسمبر، كما سيعرض البرامج التدريبية الجديدة للمؤسسة بحضور وزارة التربية والتعليم، مركز أبو ظبي للسلامة والصحة المهنية، وبلدية دبي، لعرض مستجدات أنشطتهم.