لاحظنا أنك تحجب الإعلانات

واصل دعمك للصحافة اللائقة بتعطيل أدوات حجب الإعلانات

في حال وجود استفسار عن سبب ظهور هذه الرسالة ، اتصل بنا

حجم الخط

- Aa +

Sun 17 Apr 2016 06:53 AM

حجم الخط

- Aa +

مفاتيح يحتاجها الرؤساء التنفيذيون ورجال الأعمال هذا العام

تمكنت دولة الإمارات العربية المتحدة من إثبات انها موقع تجاري مركزي لا يربط الشرق بالغرب فحسب، بل يتميز أيضاَ بسهولة وسلاسة  تأسيس الأعمال.

مفاتيح يحتاجها الرؤساء التنفيذيون ورجال الأعمال هذا العام
بقلم: مرتضَى خان، شريك في فراجومين

تمكنت دولة الإمارات العربية المتحدة من إثبات انها موقع تجاري مركزي لا يربط الشرق بالغرب فحسب، بل يتميز أيضاَ بسهولة وسلاسة  تأسيس الأعمال.

وسواءً ما إذا كانت شركة متعددة الجنسيات أو مؤسسة محلية صغيرة أو كبيرة،  فالعامل المشترك بين مختلف انواع و أحجام الأعمال التجارية يبقى واحداً :الناس. فما هي المفاتيح التي يحتاجها الرؤساء التنفيذيين وكبار رجال الأعمال في السنة الجديدة عندما يتعلق الأمر بالهجرة وإدارة الأفراد؟.
نعتقد كخبراء في الهجرة أن هناك العديد من التغييرات هذا العام التي ستؤثر على الطريقة التي تعمل بها الشركات، كما ستغير أيضاً الطريقة التي تتفاعل فيها مع الموظفين. ويمكن تلخيص هذه التغيرات على النحو التالي: الشفافية والابداع والتنقل.

الشفافية: تمكين أكبر للموظفين
أصدرت وزارة العمل في دولة الإمارات العربية المتحدة 3 قرارات جديدة دخلت حيز التنفيذ ابتداءً من شهر يناير 2016، هادفة الى تعزيز تنظيم تصاريح العمل وهيكلية عقد العمل وشروط إنهاء الخدمة. هذه التغييرات تعني تقديم المزيد من الشفافية والأمان، وقد تسهّل على الموظفين البحث في سوق العمل عن عروض توظيف أكثر تنافسية، وبالتالي زيادة التنافس على المواهب. وبالإضافة إلى التطورات التي قامت بها السلطات المسؤولة عن العمل، فإن حكومة دولة الإمارات تعمل على تنفيذ تعديلات قانون الهجرة الذي قدم لأول مرة في العام 2014 تعديلاً يسمح لزوار الدولة إكمال إجراءات الإقامة دون الاضطرار إلى مغادرة الدولة.
ولذلك فإن العام 2016 سيكون عام تمكين الموظفين وإعطائهم حرية أكثر بالتنقل، حيث تستوجب القوانين أن يكون كلا الطرفين من أصحاب العمل أو الموظفين على معرفة كاملة بما سيتوقعونه من أي عقد عمل يقومون بالتوقيع عليه.

الإبداع : كفاءة شركة أكبر
مع تطلعات الشركات إلى خفض التكاليف التشغيلية في العام 2016، فالعمالة المهاجرة تعتبر نقطة يجب التفكير فيها بطريقة أكثر استراتيجية، ويمكن للتطور في مجال التكنولوجيا أن يساعد الشركات على القيام بذلك. ونرى توجهاً جديداً حيث أصبحت التكتلات الكبيرة والشركات العائلية والشركات القابضة في المنطقة معروفة عالمياً على نحو متزايد وبحاجة كبيرة للتواصل. تعتبر المعالجة الداخلية لجميع طلبات الاقامة و تأشيرات الزيارة عملية طويلة ومكلفة دون أن تقدم أي قيمة إضافية للشركة، مثل المعرفة. وقد تمكنت الشركات التي قررت توظيف الخبرات المناسبة والسماح بوضع خطة عمل ونظام لتقنية معلومات واضحين لخدمة احتياجات الهجرة، من امتلاك ميزة تنافسية عالية كما زادت من كفاءة وربحية عملياتها على المدى الطويل.
يتم اعتماد مبدأ الإبداع في معالجة طلبات الهجرة المختلفة على المستوى الوطني. وعادة ما تكون النماذج الورقية لدولة الإمارات العربية المتحدة اختيارية، ويشجٌع الأفراد على تقديم طلباتهم للحصول على التأشيرة عن طريق البوابات الإلكترونية. وقد أصبحت المعاملات الإلكترونية الآن إلزامية للشركات في معظم الدوائر الحكومية في الدولة ومن بينها وزارة العمل التي قدمت منذ فترة طويلة إمكانية تقديم هذه الطلبات عبر الإنترنت، والآن تنتقل الوزارة نحو تقديم هذه الخدمة عن طريق تطبيقات الجوال التفاعلية التي تسمح لك بإدارة طلبك أين ما شئت.

حرية التنقل: أمن أكبر وعلاقات أقوى مع الاتحاد الأوروبي
من أهم العوامل المؤدية لنجاح الشركات هي قدرة موظفيها على التحرك بسهولة والسفر عند الحاجة. وقد تم اعتماد بعض التغييرات في سياسة الهجرة لمواطني دولة الإمارات العربية المتحدة والمقيمين فيها، لتخفيف شروط الحصول على تأشيرة السفر وتحسين تجهيز الإجراءات والأطر الزمنية في بعض البلدان الرئيسية.
أدت العلاقة القوية وطويلة الأمد بين المملكة المتحدة ودولة الإمارات العربية المتحدة إلى إعفاء مواطني دولة الإمارات من شرط الحصول على تأشيرة الدخول السياحية للمملكة المتحدة منذ بداية العام 2014.
ويجب على المواطنين الآن التقديم للحصول على التأشيرة الإلكترونية عبر الإنترنت قبل السفر، بدلا من الذهاب إلى القنصلية البريطانية. وفي مايو 2015، سمح البرلمان الأوروبي للمواطنين الإماراتيين السفر إلى دول شنغن لأغراض التجارية أو السياحة أو الزيارات العائلية دون الحاجة لتأشيرة دخول، ليصبح بإمكان مواطني دولة الإمارات والشركات فيها السفر إلى 26 دولة عضواً و7 دول أخرى ملزمة قانونياً بالانضمام لهذا الاتفاق أو تمتلك حدوداً مفتوحة.
كما قدمت حكومة المملكة المتحدة خدمة جديدة العام الماضي لتسهيل السفر للشركات المسجلة لديها في دولة الإمارات، و التي تحتاج لإرسال موظفيها إلى المملكة المتحدة بشكل دائم. يوفر البرنامج الجديد خدمة تأشيرة مبسطة إضافة إلى وجود مدير حساب مخصص للعمل على هذه الطلبات من مكتب التأشيرات والهجرة في المملكة المتحدة.
ويجدر الذكر بأن أحد اهم العوامل المساهمة في تسهيل التنقل والسفر يكمن بسعي دولة الإمارات الدائم للحفاظ على أمن واستقرار الدولة الداخلي ما جعلها واحدة من أكثر الأماكن أماناً والتي تجذب الأشخاص والمواهب من جميع أنحاء العالم للزيارة والعيش والعمل.
ولهذا السبب فلا بد من أن تكون الاستراتيجية الأساسية لدولة الامارات هي الحفاظ على هذه المعايير العالية من الأمن، والذي غالباً ما يتطلب الإمعان في تدقيق معاملات الوافدين و الزوار وبالتالي بعض التأخير في إعطاء التأشيرات. ولهذا السبب ننصح أصحاب العمل التعاون مع السلطات من خلال تقديم المستندات اللازمة والمعلومات الإضافية للسماح بمراجعة طلبات التأشيرة ضمن إطار زمني مناسب.

معلومات جانبية:    
بعض التغييرات الرئيسية الأخيرة التي طرأت على عملية طلب تصريح العمل والإقامة
1. يتوجب على الشركات تقديم جميع عروض العمل الموقعة بحسب الصيغة الرسمية الجديدة المعتمدة من قبل وزارة العمل ، و إبرازها كمستند عند طلب تصريح العمل للعمال الجدد.
2. تم تعديل شروط منح تصاريح عمل جديدة للأفراد المقيمين و العاملين في دولة الإمارات حيث خُفِض الحد الأدنى للسماح الموظف بتغيير كفالة شركته إلى كفالة شركة جديدة من سنتين إلى ستة أشهر.
3. يتطلب تجديد تصريح العمل من الآن فصاعداً توقيع الموظف على عقد التجديد لإثبات موافقة  الطرفان على تجديد العقد.
4. لم يعد الأفراد الذين يحملون تأشيرات الزيارة لدولة الإمارات (بما في ذلك التأشيرات السياحية) بحاجة الى مغادرة الدولة لتعديل وضعهم كوافدين بهدف العمل أو الإقامة، ساهم هذا التعديل بالحد من الأعباء الإدارية والمالية وأي من النتائج المترتبة عليها.