لاحظنا أنك تحجب الإعلانات

واصل دعمك للصحافة اللائقة بتعطيل أدوات حجب الإعلانات

في حال وجود استفسار عن سبب ظهور هذه الرسالة ، اتصل بنا

حجم الخط

- Aa +

Thu 25 Jun 2015 06:53 AM

حجم الخط

- Aa +

معرض "صنع في قطر".. دفعة إلى العالمية

على مدار خمسة أيام أنهى معرض "صنع في قطر" دورته الرابعة بنجاح كبير، حيث حظي المعرض برعاية صاحب السمو الشيخ تميم بن حمد آل ثاني أمير البلاد، والذي افتتحه معالي الشيخ عبدالله بن ناصر آل ثاني رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية في مركز الدوحة للمعارض، بحضور عدد من الوزراء والمسئولين ورجال الأعمال والصناعيين، ونظم المعرض غرفة تجارة وصناعة قطر بالتعاون مع وزارة الطاقة والصناعة، وشارك فيه أكثر من 217 شركة محلية إلى جانب 200 أسرة من الأسر المنتجة، واستمرت فعاليات المعرض حتى يوم 23 مايو، بناء على طلب العارضين حيث تم تمديد يوم آخر للمعرض، فاستجابت الجهات الرسمية لطلبهم.

معرض "صنع في قطر".. دفعة إلى العالمية

على مدار خمسة أيام أنهى معرض "صنع في قطر" دورته الرابعة بنجاح كبير، حيث حظي المعرض برعاية صاحب السمو الشيخ تميم بن حمد آل ثاني أمير البلاد، والذي افتتحه معالي الشيخ عبدالله بن ناصر آل ثاني رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية في مركز الدوحة للمعارض، بحضور عدد من الوزراء والمسئولين ورجال الأعمال والصناعيين، ونظم المعرض غرفة تجارة وصناعة قطر بالتعاون مع وزارة الطاقة والصناعة، وشارك فيه أكثر من 217 شركة محلية إلى جانب 200 أسرة من الأسر المنتجة، واستمرت فعاليات المعرض حتى يوم 23 مايو، بناء على طلب العارضين حيث تم تمديد يوم آخر للمعرض، فاستجابت الجهات الرسمية لطلبهم.

 

لعل أهم ما يميز المعرض هذا العام هو البازار التجاري المخصص للأسر المنتجة والذي شهد إقبالا كبيرا من الجمهور والإشادة به، والحث على تطوير تلك المنتجات لتكون في طليعة المنتجات السياحية، وبالفعل استجابت الجهات المعنية في الدولة لهذه المطالبات وتبنت هذا التوجه. فقد قال عيسى المهندي رئيس الهيئة العامة للسياحة أن الهيئة تبذل جهوداً حثيثة في حث الأسر المنتجة والجهات ذات العلاقة والمصنعين القطريين على تطوير هذه المنتجات لتكون منتجا سياحياً بامتياز، بما يشجع على رواج هذه النوعية من المنتجات السياحية، والتي تشجع في نهاية المطاف السياحة المحلية واستقطاب السياح إلى قطر.

البازارات تخفف الضغط على المعارض التجارية
يقول المهندي أن هذه النوعية من البارزات تخفف الضغط على المعارض التجارية موضحا عندما تتطور هذه البازارات، فإنها ستجتذب عدد كبير من السياح لأنها من الأشياء التي يقبلون عليها لاقتنائها. مشيرا إلى أن بعض الدول لديها بازارات معروفة مثل بازار الفنار في المغرب وغيرها من الدول ذات الطبيعة السياحية. مستطرداً: "أصبح لدينا قاعدة بيانات للأسرة المنتجة من خلال مشاركتهم في معرض "صنع في قطر" وسيكون هناك تواصل معهم لتطوير منتجاتهم على النحو المطلوب، بما يعزز السياحة القطرية مناشداً القطريين الذين لديهم أفكاراً مميزة ويريدون أن يكون لديهم بازارا في المستقبل أن يطورون من منتجاتهم خاصة أصحاب الحرف اليدوية وأن يتواصلون مع هيئة السياحة".

انخفاض أسعار البترول وتنوع مصادر الدخل
من جانبه قال الشيخ خليفة بن جاسم بن محمد آل ثاني، رئيس غرفة قطر، أن معرض صنع في قطر يؤكد على الأهمية الإستراتيجية للمنتجات الوطنية وتنويع مصادر الدخل وعدم الاعتماد على البترول والغاز، وتوجه الحكومة لجعل المشروعات الصغيرة والمتوسطة الداعم الأبرز في تنمية الاقتصاد الوطني، حيث يعد المعرض ملتقى لرواد الصناعة وتبادل الخبرات والمعرفة وعقد الصفقات.
ويضيف الشيخ خليفة أن توقيت انعقاد المؤتمر يشكل أهمية بالغة نظرا لانخفاض أسعار البترول وما له من تأثيرات مختلفة تلقى بظلالها على الخطط التنموية للدول المنتجة، فالبحث عن بدائل لتنويع مصادر الدخل الوطني في تلك الدول بات ضرورة ملحة في الوقت الراهن أكثر من أي وقت مضى، حيث تعد الصناعات الصغيرة والمتوسطة ركيزة أساسية من ركائز التنمية الاقتصادية لأي دولة. مشيرا أن الغرفة تبذل جهودا حثيثة في التعريف بالصناعات الوطنية وحث القطاعات الاقتصادية المحلية على تطوير منتجاتهم، بما يتناسب مع قوة السوق القطري والذي بات من أهم اقتصادات المنطقة والعالم، وفتح مجالات مختلفة للشركات القطرية للترويج لمنتجاتها المحلية على نطاق واسع وتعريف زوّار المعرض بالمنتجات الوطنية المختلفة.

المعرض يروج للمنتجات القطرية
أوضح الشيخ خليفة أن الغرفة تقوم بدورها في تشجيع رجال الأعمال والمستثمرين المحليين على الخوض في المشروعات الصناعية. مبيناً أن المعرض يهدف الترويج للمنتجات القطرية وإحلالها محل المنتجات المستوردة من الخارج.وعرّج الشيخ خليفة على الدورات الثلاث للمعرض، وقال: "أنها دورات ناجحة وتعكس عمق الشراكة الحقيقية بين القطاع العام والخاص من منطلق العلاقة التكاملية بين القطاعين". وذكر أن نجاح المعرض يرجع إلى التنسيق المتكامل بين الغرفة ووزارة الطاقة والصناعة، بحيث يخرج المعرض على نحو يرضي الجميع، كما أن رعاية الشركات الوطنية للمعرض يعكس عمق الانتماء الوطني والحرص على دعم مسيرة التنمية الوطنية وخص بالشكر كل من بنك قطر للتنمية والهيئة العامة للسياحة وجميع الشركات الراعية والداعمة، لأنهم شركاء النجاح حيث كان لدعمهم المادي والمعنوي الفضل الكبير في نجاح المعرض.
الشركات العارضة ومزايا المعرض
وفي ردهم على سؤالٍ لنا حول أبرز المزايا التي يمنحها معرض صنع في قطر قال المسئولون في الغرفة: "هناك مزايا عديدة لعل أهمها حجز المساحة الكلية للمعرض وتقديمها مجاناً للشركات المشاركة في المعرض، حيث تهدف الغرفة من ذلك إلى تشجيع وتحفيز المستثمرين المحليين في مجال الصناعة، بما يعزز من تنوع مصادر الدخل وتقوية الاقتصاد الوطني وتشجيع الاعتماد على المنتجات الوطنية، وفتح أسواق جديدة سواء في دول مجلس التعاون الخليجي أو في الدول العربية أو سائر الدول الأخرى".

المنتجات المميزة والأسواق الإقليمية
أما على اسكندر الأنصاري صاحب مصنع "قطر فوم" فيقول: أنه من المهم أن تجتمع الصناعات القطرية تحت سقف واحد دعما للصناعات الصغيرة والمتوسطة، والتي تحتاج إلى المزيد من الدعم والمساندة والتعريف بها والترويج لها على نطاق واسع سواء في قطر أو دول مجلس التعاون الخليجي أو المنطقة العربية والإقليمية. كما يجب تطوير المنتج المحلي ليواكب الصناعات الأخرى من حيث التميز والجودة في الصناعة. مبينا أن مصنع قطر فوم يقدم منتجات مميزة لتنال رضى العملاء المحليين والاقلميين ويعكس ما وصلت إليه الصناعة القطرية التي تشهد مرحلة متطورة في الوقت الراهن.

فرصة لتقابل الصناعيين وعقد الصفقات
من جانبه يقول سعد بن عبدالله الهاجري، الرئيس التنفيذي لشركة "يو بي في سي": "الاختيار الألماني للنوافذ والأبواب أن معرض صنع في قطر يلبي مطلباً ملحاً للصناعيين المحليين، حيث يعرف المعرض بمنتجاتهم ويعطي فرصة مميزة لتقابل الصناعيين مع بعضهم البعض، كما يشجع الشركات الأجنبية والوكلاء لها في قطر على التعرف على المنتجات والصناعات المحلية، وبحث آليات الشراكة والتطوير بين المصنعين المحليين والشركات والمصانع العالمية والخروج إلى الأسواق الخليجية والعربية بمنتجات قطرية تعكس قوة الاقتصاد القطري وما وصلت إليه الصناعة القطرية التي تبحث عن منافذ للتوزيع على الصعيد العربي والإقليمي".

إنجازات المعرض السابقة
عن أهم الانجازات التي حققها المعرض عبر دوراته السابقة قال المسئولون في الغرفة: "تم عمل العديد من الانجازات خلال الدورات السابقة منها تدشين حاضنة قطر للأعمال وشركة بداية كاشفين عن المزيد من المبادرات والتطورات الجديدة التي تخدم القطاع الخاص والصناعة القطرية عبر الدورات المستقبلية للمعرض فالحكومة لا تألوا جهدا في سبيل دعم الصناعة الوطنية والمضي بها قدماً نحو آفاق رحبة، لأن الصناعة هي بمثابة العمود الفقري للاقتصاد وهي المحرك الأكبر لضخ المزيد من الاستثمارات ذات القيمة المضافة في أي اقتصاد يريد النمو والتطور".

المعرض والجلسات النقاشية
ذكر المسئولون في الغرفة أن الندوات والجلسات النقاشية التي عقدت على هامش المعرض قدمت تعريفا مفصلا للقوانين والتشريعات بالتعاون مع مركز قطر الدولي للتوفيق والتحكيم وجمعية المحامين القطرية وجامعة قطر وغيرها من الجهات ذات العلاقة في هذا الجانب، حيث أشاد عدد كبير من الزوار ورجال الأعمال بالصدى الايجابي لهذه الفعاليات والحلقات النقاشية المثمرة في خدمة الصناعة القطرية. والتعريف بكافة الجوانب القانونية ذات العلاقة في مجال الاستثمار الصناعي والاستثمار بوجه عام ورفع الوعي القانوني لدي المستثمرين في مجال الصناعة تحديدا كونها الداعم الأكبر لتنمية أي اقتصاد.