لاحظنا أنك تحجب الإعلانات

واصل دعمك للصحافة اللائقة بتعطيل أدوات حجب الإعلانات

في حال وجود استفسار عن سبب ظهور هذه الرسالة ، اتصل بنا

حجم الخط

- Aa +

Tue 24 Feb 2015 11:35 AM

حجم الخط

- Aa +

تاليس: البصمة المحلية

بنت مجموعة «تاليس» الفرنسية على مدى تواجدها المتواصل في الشرق الأوسط منذ أكثر من 35 عاما، علاقات وشراكات مميزة مع العديد من الجهات في دول المنطقة الأمر الذي جعلها شريكاً يعتمد عليه لدى الجهات والشركات المحلية. ولـ تاليس التي بلغت إيراداتها 14.2 مليار يورو في العام 2013، عمليات في كل من السعودية والإمارات وسلطنة عمان وقطر، وذلك بالإضافة، إلى مصر والعراق والأردن ولبنان وباكستان

تاليس: البصمة المحلية
مارك دوفلو، نائب رئيس منطقة الشرق الأوسط، في مجموعة تاليس

ينظر مارك دوفلو، نائب رئيس منطقة الشرق الأوسط، في مجموعة تاليس، إلى المنطقة باعتبارها منطقة رئيسية لنمو أعمال المجموعة والتي تعمل في 5 قطاعات رئيسية هي الدفاع والأمن والنقل البري والسكك الحديدية وقطاع تكنولوجيا الطيران والفضاء. ويؤكد دوفلو، أن 60 بالمائة من مشاريع تاليس، في المنطقة هي في قطاع الدفاع، وأن نفقات الدفاع السنوية بالمنطقة تنمو بنسبة 7 %.

أريبيان بزنس التقت مارك دوفلو، قبيل انعقاد معرض ومؤتمر الدفاع الدولي أيدكس 2015 في أبوظبي، وسألته بداية عن حصة الشرق الأوسط من الإيرادات العالمية لـ تاليس والتي بلغت 14.2 مليار يورو في 2013 فقال «فازت تاليس بالعديد من العقود الكبرى خارج أوروبا بقيمة تتجاوز 100 مليون يورو في 2014. ولقد تمكنا من توقيع 6 من هذه العقود في المنطقة، مع دولة الإمارات العربية المتحدة والمملكة العربية السعودية وقطر، وهي دول تعتبر من كبار عملائنا في الشرق الأوسط».

وأضاف دوفلو قائلاً «عموما، طوال عام 2013 ، شكلت منطقة الشرق الأوسط نسبة 13 % من مجموع العقود الموقعة، كما مثلت نسبة النمو 18 % مقارنة بالعام السابق، رغم أنه لم يتم التأكد بعد، من أرقام 2014، ولكن نسبة منطقة الشرق الأوسط تمثل بالتأكيد أكثر من 15 % من المشاريع المنفذة. ونحن نتوقع أن تصل النسبة إلى 20 % في عام 2015؛ وهذا ما يؤكد أن تاليس قادرة على مواكبة النمو في هذه المنطقة ونحن نتوقع أن تستمر في النمو في السنوات المقبلة ويرجع ذلك جزئيا إلى الاتفاقيات والعقود مع عملائنا في الشرق الأوسط».

لكن ما هو الأثر الذي سيتركه تعيين رئيس تنفيذي جديد للشركة، وهل سيكون لتوجهاته أي تأثير على منطقة الشرق الأوسط؟. يجيب دوفلو «نعم لقد تم تعين رئيس تنفيذي جديد، كما تم تعيين رئيس لمجلس الادارة. غير أن الرئيس التنفيذي لشركة تاليس «السابق، جان برنار ليفي، كان له اهتمام كبير في الشرق الأوسط، حيث كان له عدة زيارات للمنطقة في أقل من سنتين، وقد دعم بقوة فريق عمل المنطقة. ونتوقع من رئيس مجلس الادارة الجديد والرئيس التنفيذي الجديد مواصلة رؤية الشرق الأوسط كمنطقة رئيسية لنمو تاليس. وفي الواقع يعتزم رئيس مجلس الإدارة الجديد هنري بورنليو والرئيس التنفيذي الجديد، باتريس كين، القيام بزيارتنا خلال معرض آيدكس/نافدكس الذي يعتبر واحداً من أهم المعارض والمؤتمرات استراتجيا للدفاع والبحرية في العالم، والذي يعقد في أبوظبي بين 22 و26 فبراير، 2015 ».

دفاع وأمن
وهنا نسأل دوفلو عن القطاعات التي تستحوذ على أكبر قدر من الاهتمام في عمليات وخطط «تاليس» في المنطقة، ولماذا؟ فيقول :«لقد تواجدت شركة تاليس في الشرق الأوسط منذ أكثر من 35 عاما، حيث كانت تخدم الجهات المدنية والعسكرية، مستعينة بالخبرة الفنية ذات المستوى العالمي، وبفريق عمل عالي الإحتراف والالتزام بتقديم خدمات رفيعة على المدى الطويل. واليوم نحن نخدم 5 أسواق في المنطقة هي الدفاع، الأمن، والنقل البري (خطوط السكك الحديدية والخطوط الحضرية)، قطاع تكنولوجيا الطيران والفضاء . ونحن نعلم بوضوح أن لدى تاليس طاقات مساعدة يمكن أن تلعبها في كل المجالات». ويضيف «حاليا، هناك ما يقرب من 60 % من مشاريعنا في المنطقة مرتبطة بقطاع الدفاع (النظم البحرية، رادارات المراقبة، ونظم الاتصالات) وذلك على الرغم من الضغوط المستمرة على ميزانيات الدفاع الغربية، لكن الشركة تعمل على تعزيز مكانتها في الأسواق الناشئة. وتعتبر أسواق الدفاع في الشرق الأوسط مهمة جدا بالنسبة لمجموعة تاليس كما نتوقع نمو نفقات الدفاع في المنطقة بنسبة سنوية تناهز 7 % خلال الفترة من عام 2015 إلى 2017.».

ويمضي نائب رئيس منطقة الشرق الأوسط، في مجموعة تاليس للقول «إلى جانب قطاع الدفاع، يمثل قطاع الأمن أهمية خاصة ونحن نقوم بالتركيز عليه من أجل تأمين البنى التحتية الحيوية مثل المطارات والموانئ والقواعد البحرية والأماكن المقدسة. وعلى سبيل المثال، لدينا نجاحات في المملكة العربية السعودية (حماية الأماكن المقدسة) وفي الإمارات العربية المتحدة (مطار دبي الدولي) وفي قطر (مطار حمد الدولي). وهناك أولوية أخر تضاف إلى اهتماماتنا، وهي الأمن الالكتروني cybersecurity حيث نعمل على مشاريع مختلفة في المنطقة. من ناحية أخرى، يشهد فريق قطاع النقل البري لتاليس ازدهارا مع ما يشهده قطاع السكك الحديدية من تطور في المنطقة؛ وقد تم بالفعل اختيار تاليس في المملكة العربية السعودية لإنشاءالسكك الحديدية الشمالية الجنوبية (NSR) فضلا عن خطوط المترو في دبي ومكة؛ كما نتوقع نموا سنويا بنسبة 5 % في المنطقة في هذا القطاع مع مشروع خط القطار الخليجي والذي سيكون المحرك الرئيسي للنقل البري في المنطقة.

وفي ما يتعلق بقطاع الطيران، فانه يشهد نموا حاليا من قبل شركات الطيران مثل طيران الإمارات والخطوط الجوية القطرية وطيران الاتحاد والخطوط الجوية العربية السعودية زيادة بنسبة المبيعات لدينا، لا سيما في مجال نظم الترفيه والاتصال في الطائرة (IFEC) كلما زاد عدد المقاعد التي علينا تجهيزها، كلما كان ذلك أفضل. ومن بين عملائنا المستخدمين لأنظمة IFE كل من طيران الاتحاد والخطوط الجوية القطرية، والخطوط الجوية الملكية الأردنية، والخطوط الجوية السعودية والطيران العماني. ولدينا أيضاً نظامنا الجديد IFE ، أفانت Avant، الذي بدأ تطبيقه على متن الطائرات الجديدة من طراز A380 للخطوط الجوية القطرية. وأخيرا، في ما يخص قطاع الفضاء فأنه ينمو أيضا في جميع أنحاء المنطقة؛ لقد كانت تجاربنا ناجحة جدا في دولة الإمارات العربية المتحدة ومصر. نحن نتوقع أن مزيدا من المشاريع سوف تأتي ثمارها في المستقبل. الى جانب ذلك، من المهم أن نذكر أن واحدة من نقاط قوة تاليس هو أن تصمم الحلول المتكاملة، وكذلك تصنيع أجهزة ومعدات متكاملة يمكن دمجها مع الأنظمة المعقدة المصنعة من تاليس أو من شركات أخرى».

تعديل نموذج الأعمال
تعمل شركات غربية عديدة على القيام بعمليات تصدير فقط للمنطقة دون أن تسعى للاستثمار الداخلي فيها، فهل هاذا هو الحال مع تاليس؟. يجيب دوفلو «لقد عدلت تاليس نموذج أعمالها، حيث انتقلت من مجرد التصدير من أوروبا نحو الاستثمار في تطوير القدرات في الشرق الأوسط. لدينا حاليا حوالي 1.200 موظف من 38 جنسية مختلفة في المنطقة، وسيزداد هذا الرقم بقوة في السنوات المقبلة لكي تكون قادرة على تقديم المشاريع التي تم اختيارنا لتنفيذها . ولكن أيضا لزيادة المستوى المحلي للمشاريع. عادة، لتغيير نموذج عمل هذا يستغرق وقتا طويلا ولكن استراتيجية المجموعة واضحة جدا. لدينا خطط توطين طموحة، في قطاع النقل على سبيل المثال. في قطر، أنشأنا مؤخرا شركة جديدة جدا، تاليس الخليج SSC، وذلك بهدف أن تصبح المتعاقد الرئيسي ولتعمل على إدارة المحتوى المحلي لمشاريعنا. نفس الشيء قمنا فيه في عمان مع تاليس عمان LLC.

في حين، في دولة الإمارات العربية المتحدة، أنشئنا شركة تاليس للحلول المتقدمة (TAS) قبل بضع سنوات، وهي شراكة مع C4 للحلول المتقدمة (C4AS) التابعة لشركة الإمارات المتقدمة للإستثمارات (EAI)؛ حيث لدينا الآن شركة مربحة، مع وجود أكثر من 30 موظفا من بينهم 10 مواطنين. وعلى مدى السنوات الـ 3 المقبلة، نخطط لتوظيف ما يقرب من 100 شخص من خلال تطوير المواهب المحلية والمحتويات. تنضم شركة TAS اليوم للمؤسسة الجديدة، EDIC (شركة الإمارات لصناعات الدفاع) وهي شركة جديدة ذات أهداف مميزة للغاية مكلفة بإدارة عقود الدفاع. علينا أيضا أن نذكر أن خصوصا في دولة الإمارات العربية المتحدة، إن الالتزامات المحددة عن طريق العقود التي تم توقعيها، تمثل أداة قيمة لانشاء شراكات ناجحة في البلاد ونقل التقنيات والقدرات».

لكن هل تملك تاليس، أي مصنع أو مركز للابحاث والتطوير R&D في الشرق الأوسط؟ يجيب دوفلو: « الابتكار هو ركن أساسي لتاليس حيث 20 % من عائدات شركة تاليس تستثمر في البحوث والتطوير كل عام. ضمن الشركة، لدينا أكثر من 25،000مهندس وباحث يعملون لضمان بقاء تاليس في طليعة مطوري المنتجات والخدمات والتقنيات المبتكرة، ولكي تظل واحدة من المجموعات الأوروبية القليلة التي تمول وتستثمر في البحوث والتطوير من خلال نسبة كبيرة من إيراداتها للحفاظ على هذه المكانة. وعلاوة على ذلك، وللخوض في منهجياتنا، نقوم بإجراء البحوث داخل العديد من مراكز التكنولوجيا التابعة لتاليس في جميع أنحاء العالم. والهدف هو تطوير تكنولوجيات جديدة، ومفاهيم النظام الجديد والأساليب والأدوات الهندسية الجديدة لنظم المعلومات الهامة.»

تطوير الشراكات
ويوضح أكثر فيقول «في عام 2012، أعلنت كل من تاليس والخطوط الجوية القطرية عن افتتاح مركز بحوث التكنولوجيا الجديدة والتنمية والتدريب في واحة العلوم والتكنولوجيا في قطر (QSTP). يضم هذا المختبر الفني حاليا نظام IFEC (فن الترفيه والاتصال على متن الطائرة) والمعدات التي تدعم البرمجيات وتطبيق النماذج، وتكامل المحتوى، واختبار مستوى النظام والتدريب. وفي سبتمبر عام 2014، وقعت تاليس اتفاقية مع جامعة قطر تتعلق بالأمن الالكتروني Cybersecurity وكان ذلك بعد توقيع مذكرة تفاهم بين المنظمتين في نوفمبر تشرين الثاني عام 2013 لتوفير فرص التدريب للطلاب القطريين على التكنولوجيات الجديدة والناشئة في مجال Cybersecurity. والهدف الرئيس هو إقامة التعاون بين البيئة الأكاديمية والصناعة على نظم المعلومات وأمن البيانات والخدمات المرتبطة بها. هذه الاتفاقية ستفيد أيضا طلاب جامعة قطر الذين سوف يكسبون فرص الخبرة العملية في مجال البحث والتطوير في الجامعة وكذلك بمكتب تاليس في واحة علوم التكنولوجيا في قطر (QSTP) لتعزيز البحوث في مجال الأمن الالكتروني Cybersecurity المخصصة لسوق قطر، وتطوير الشراكة مع شركات أخرى، لتوفير حلول وفقا لاحتياجات البلاد».

وكان لا بد أن نسأل مارك دوفلو عن التوسع الكبير، وعن افتتاح مكاتب جديدة لمجموعة تاليس في جدة وعُمان فقال :«يعد تواجدنا في كل من جدة وعُمان لعدد من السنوات، 45 عاما في المملكة العربية السعودية و 35 عاما في سلطنة عُمان على التوالي. لقد كانت التصريحات الاخيرة في الواقع، تشير إلى افتتاح مرافق أكثر حداثة وأكبر. نحن نستثمر محليا عن طريق جلب الموارد حتى نتمكن من توسيع البصمة الصناعية لدينا. وهذا، لنكون قادرين على تقديم خدمات أفضل للبرامج واحتياجات المشاريع. ونحن نخطط لمزيد من التوسع حسب الخطط الاستراتيجية لدينا، هذا سيكون أيضا من خلال الشراكات والمشاريع المشتركة».
ما هي أكبر المشاريع و الأكثر بروزا التي تعمل تاليس عليها حاليا في المنطقة؟.

نحن عادة لا نبدي أي تعليق على المشاريع الجارية، ولكن أود أن أقول في هذا السياق، أننا نود المشاركة في تنمية السكك الحديدية في دول مجلس التعاون الخليجي للخطوط الرئيسية وأن تكون فعالة. لدينا سجل حافل في ما يتعلق بحلول النقل البري للخطوط الرئيسية والخطوط الحضرية، حيث يستفيد عملاؤنا الحاليون من أحدث التطورات التكنولوجية لدينا في هذا المجال. وفي ما يتعلق بمشاريع السكك الحديدية في المناطق الحضرية، نود أن نكون جزءا من برامج رؤية قطر الوطنية وكذلك ترسيخ رؤية الإمارات العربية المتحدة. لدينا أيضا سجل مثالي ضمن الطيران الجوي المدني في هذه المنطقة والعمل مع شركات الطيران الرئيسية. وتعمل تاليس على نطاق واسع لتطوير بعض الأنظمة للحصول على الأداء الأكثر تقدما في العالم، ويتسم الشرق الأوسط بجيل جديد من ناقلات عالمية فائقة التطور تقدم للركاب تجربة السفر الفاخرة. لذلك نشعر بأن منتجاتنا، ولا سيما أنظمة الترفيه والاتصال على متن الطائرة IFEC هي مناسبة و تلائم المتطلبات العالية لهؤلاء العملاء وخاصة للطائرات الجديدة مثل A380، A350 و B787. وإلى جانب هذه المشاريع المدنية، نستهدف مختلف المشاريع الدفاعية في المنطقة، والمشاريع البحرية بشكل خاص، مراقبة الحدود ومشاريع C4I «.

ما هو الهدف من برامج التدريب الخاصة بتاليس لجيل الشباب في المنطقة؟ 
هناك جزء من استراتيجية تاليس على المدى الطويل بالتعاون مع الجامعات المحلية والمعاهد. على سبيل المثال، في قطر، وقعنا اتفاقا مع جامعة قطر لتطوير مهارات المهنيين القطريين في المستقبل في مجال الأمن الالكتروني Cybersecurity. في حين، في دولة الإمارات العربية المتحدة، لدينا شراكة طويلة الأمد مع CERT (مركز التميز للأبحاث التطبيقية والتدريب) من خلال مشروع مشترك، معهد CERT تاليس (CTI) ووقعنا في العام الماضي مذكرة تفاهم تهدف إلى إنشاء أكاديمية السكك الحديدية في دولة الإمارات العربية المتحدة؛ وسيتم تخصيص أكاديمية السكك الحديدية لإنشاء ونشر برامج تدريب مهنية وأكاديمية لدعم السكك الحديدية الرئيسية في دولة الإمارات العربية المتحدة وتطوير النقل الحضري. وأنا مقتنع بأننا نستطيع أن نفعل أكثر من ذلك؛ هذا هو هدفنا. وأود أن أذكر بأننا نعمل على إعداد خطة تنموية طموحة لعدة سنوات في الشرق الأوسط، تشمل جميع جوانب عمليات نقل التكنولوجيا والقدرات، وتطوير الهيئات المحلية الخاصة بنا وكذلك تطوير برامج تدريب الموظفين. وعاما بعد عام، سوف تصبح تاليس في كل بلد أكثر محليا ، وستكون مدمجة تماما في البيئة الإقليمية.

لكن ما هي أكبر التحديات التي تواجهها تاليس في المنطقة، ومن هم منافسوها الرئيسيون؟
اليوم، منافسونا في المنطقة هم أساسا من أوروبا، ومن الولايات المتحدة واليابان، على سبيل المثال أنظمة الترفيه والاتصال على متن الطائرة (IFEC). وفي المستقبل، ستشكل الصين والهند منافسا رئيسيا أيضا. ولكننا سوف تتنافس أيضا مع شركات وطنية. تستند استراتيجيتنا على تطوير البصمة المحلية الخاصة بنا بحيث لا ينظر إلينا كأجنبي ولكن أكثر كشريك، يعمل على دعم احتياجات المنطقة. هدفنا هو أن نكون جزءا من بيئة وطنية. في هذا المنظور، فإن التحدي بالنسبة لنا هو بالعمل مع الشركاء المناسبين وتحقيق رضا عملائنا وأن تكون الجهات المعنية مقتنعة بالقيمة المضافة التي نقدمها. في تاليس، نهدف إلى أن نكون مجموعة تتكيف مع التغييرات بحيث يعتبر كل تغيير فرصة بالنسبة لنا للابتكار والنمو.