لاحظنا أنك تحجب الإعلانات

واصل دعمك للصحافة اللائقة بتعطيل أدوات حجب الإعلانات

في حال وجود استفسار عن سبب ظهور هذه الرسالة ، اتصل بنا

حجم الخط

- Aa +

Sun 18 May 2014 07:35 AM

حجم الخط

- Aa +

أقوى 50 بريطانيا في الإمارات لعام 2014

من هم أبرز أبناء الجالية البريطانية الذين يعيشون ويعملون في دولة الإمارات العربية المتحدة؟. تنشر أريبيان بزنس وللعام الثاني على التوالي قائمة الأقوياء البريطانيين.

أقوى 50 بريطانيا في الإمارات لعام 2014

في العام الماضي أشار بوريس جونسون عمدة لندن إلى العاصمة البريطانية واصفاً إياها (مازحاً طبعاً) على أنها "الإمارة الثامنة". وكان بالطبع يشير إلى الشعبية التي تتمتع بها لندن كوجهة كبرى للسياح وللعاملين في دولة الإمارات.

(اضغط هنا لتصفح القائمة)

وفي الحقيقة فإن العلاقات بين دولة الإمارات وبريطانيا هي الآن أفضل مما كانت عليه في أي وقت مضى. فهناك نحو 50 ألف إماراتي على وجه التقريب يزورون بريطانيا كل عام، فيما يقوم نحو مليون بريطاني برحلة العودة إلى الإمارات كل عام. وينفق السائح الإماراتي الواحد في بريطانيا، أكثر مما ينفقه أي سائح من أي جنسية أخرى، كما أن حجم الاستثمارات الإماراتية في بريطانيا يزداد يوما بعد يوم. 

وبعض التقديرات تضع تعداد الرعايا البريطانيين المقيمين في الإمارت بنحو 100 ألف نسمة، يقيم معظمهم في دبي، فيما يميل الكثير من البريطانيين للبقاء في الإمارات لمدة قصيرة، أما بعضهم الآخر فقد أقام طيلة حياته هنا، واستطاع من خلال ذلك أن يساهم ببناء اقتصاد دولة الإمارات. فعلى مدى سنوات ساعد البريطانيون في بناء وتدريب قوة الشرطة في دبي وأداروا شركات أمنية خاصة في رأس الخيمة. واليوم فإن البريطانيين موجودون في مواقع رفيعة في كبيرات الشركات الإماراتية. فهم يقودون بنوكا وشركات طيران ومطارات وشراكان فندقة وضيافة وشركات إعلامية.

فمن هم أكثر البريطانيين نفوذا؟

في هذه النسخة الثانية من قوائم أريبيان بزنس، فكل الأسماء الواردة في هذه القائمة أسهمت بشكل كبير في مختلف مناحي الحياة بدولة الإمارات وبخاصة في الاقتصاد كما أسهمت في بناء العلاقات بين الإمارات وبلدهم الأم بريطانيا. 

كيف تم إعداد القائمة؟

منذ أن قمنا بنشر أول قائمة للأقوياء البريطانيين في الإمارات في مايو/ أيار الماضي، واصل فريق الإعداد البحث في مساهمات البريطانيين المقيمين والذين يعملون في الإمارات.

ومن خلال قائمة ضمت أسماء أكثر من 300 بريطاني استطاع فريق الإعداد أن يختصر تلك القائمة إلى 50 اسماً فقط على مدى شهر أبريل.

وبعد اختيار الأسماء العشرة الأولى في هذه القائمة، تم اختيار المراكز الأخرى عبر نظام تصويت مغلق تم بموجبه إعطاء علامات لكل اسم، فمن حصل منها على 10 علامات جاء في المرتبة الأعلى ومن حصل على 9 علامات جاء في المرتبة التي تليه، وهكذا.

(اضغط هنا لتصفح القائمة)