لاحظنا أنك تحجب الإعلانات

واصل دعمك للصحافة اللائقة بتعطيل أدوات حجب الإعلانات

في حال وجود استفسار عن سبب ظهور هذه الرسالة ، اتصل بنا

حجم الخط

- Aa +

Mon 16 Jun 2014 11:24 AM

حجم الخط

- Aa +

الرئيس التنفيذي لمجموعة ناس القابضة: الوجهة 20 مليون في 2020

كشف سليمان بن عبدالله الحمدان الرئيس التنفيذي لمجموعة ناس القابضة، أن إستراتيجية شركة طيران ناس (فلاي ناس) إحدى شركات ناس القابضة والناقلة الوطنية السعودية منخفضة التكلفة تهدف إلى نقل 20 مليون مسافر سنوياً بحلول عام 2020، وقد بدأت الشركة بالفعل في تفعيل هذه الإستراتيجية من خلال التوسع في نشاطاتها التشغيلية في وجهات عديدة وإضافة طائرات الإيرباص 330 ذات الجسم العريض إلى أسطول طائرات طيران ناس، كما تدرس حالياً عقد عدة اتفاقيات مع شركات طيران أجنبية لتوسيع خريطة وجهاتها

الرئيس التنفيذي لمجموعة ناس القابضة: الوجهة  20 مليون في 2020
كشف سليمان بن عبدالله الحمدان الرئيس التنفيذي لمجموعة ناس القابضة، أن إستراتيجية شركة طيران ناس (فلاي ناس) إحدى شركات ناس القابضة والناقلة الوطنية السعودية منخفضة التكلفة تهدف إلى نقل 20 مليون مسافر سنوياً بحلول عام 2020

كشف سليمان بن عبدالله الحمدان الرئيس التنفيذي لمجموعة ناس القابضة، أن إستراتيجية شركة طيران ناس (فلاي ناس) إحدى شركات ناس القابضة والناقلة الوطنية السعودية منخفضة التكلفة تهدف إلى نقل 20 مليون مسافر سنوياً بحلول عام 2020، وقد بدأت الشركة  بالفعل في تفعيل هذه الإستراتيجية من خلال التوسع في نشاطاتها  التشغيلية في وجهات عديدة وإضافة طائرات الإيرباص 330 ذات الجسم العريض إلى أسطول طائرات طيران ناس، كما تدرس حالياً عقد عدة اتفاقيات مع شركات طيران أجنبية لتوسيع خريطة وجهاتها. وقلل الحمدان في حوار مع مجلة "آريبيان بزنس" من تأثير دخول مشغلين جدد في السوق السعودي على عمليات طيران ناس طالما أن المنافسة تستند على شروط عادلة تنصف جميع المنافسين، وبأن دخول خطوط جوية أخرى لن يربك عملياتهم في السوق الجوي المحلي في ظل وجود خطط تطويرية واضحة.

وقال الحمدان بشأن ما تردد عن طرح حصة من شركة ناس القابضة للاكتتاب العام في سوق الأسهم، أن الشركة تنوي بالفعل طرح حصة من أسهمها للاكتتاب العام في سوق الأسهم السعودية، ولكن تم تأجيل الطرح لأسباب فنية وداخلية، وسوف يتم الإعلان عنه في الوقت المحدد. وعن مشكلة أسعار الوقود ومساواة طيران ناس بالخطوط الجوية العربية السعودية السعودية من حيث سعر الوقود والدعم، أعرب عن ثقته في التوصل إلى حلول جذرية لهذا الموضوع نظراً لأهميته وتأثيره على عمليات طيران ناس، وقال نحن على ثقة وأمل كبيرين في جهود الهيئة العامة للطيران المدني وباقي الجهات الحكومية التي تعمل على إيجاد حلول مناسبة لهذا الملف في القريب العاجل.

وشدد الحمدان على أن الشركة تولي توطين الوظائف أهمية كبيرة، حيث يبلغ عدد الموظفين العاملين في مجموعة ناس القابضة 1,769 موظفاً منهم 1,068موظفاً يعملون في شركة طيران ناس، ويمثل السعوديون العاملون في الشركة 55 % من إجمالي العاملين.

وأشار إلى أن الشركة تركز على رعاية الكوادر السعودية من خلال خطط وبرامج تكفل تخريج الكفاءات المطلوبة بما يتوافق مع توجهاتنا نحو التوطين، وقد بدأت الشركة في نهاية عام 2010م وبداية 2011م، بتدشين عدد من البرامج التطويرية هي برنامج “تأهيل مساعدي الطيارين”، وبرنامج “تأهيل المراحل الجوية”، وبرنامج “تأهيل المضيفين الجويين”، كما أننا سندشن قريباً برنامج “تأهيل مهندسي صيانة الطائرات”.

وتطرق الحوار مع الرئيس التنفيذي لمجموعة ناس القابضة إلى سوق الطيران الخاص في منطقة الشرق الأوسط، وقال إن المجموعة من خلال شركة “ناس جت” تقدم خدمات إدارة ودعم رحلات الطيران الخاص لأسطول كبير يحوي 65 طائرة تتجاوز قيمتها 1.5 مليار دولار أمريكي، مشيراً إلى أن عدد الطائرات الخاصة في المنطقة يقدر بنحو 500 طائرة، وتستحوذ السعودية على 40 % منها.

وفيما يلي نص الحوار...

بدايةً حدثنا عن شركة طيران ناس بصفتها إحدى شركات مجموعة ناس القابضة؟
طيران ناس كما تعلم هي ناقلة وطنية سعودية قطعت شوطاً طويلاً عبر خطوات تطويرية مستمرة، حيث قامت منذ انطلاقتها في عام 2007 بنقل أكثر من 15 مليون مسافر على متن 140,000 رحلة، وتُشغل طيران ناس حالياً أسطولاً من الطائرات الحديثة التي تتضمن27 طائرة تقدم خدمتي درجة الأعمال والدرجة الاقتصادية، بالإضافة إلى درجة الاقتصادية بلس التي تم تدشينها مؤخراً على طائرات الإيرباص 330 ذات الجسم العريض.

وسجلت طيران ناس منذ انطلاقتها نجاحاً باهراً بتشغيل أكثر من 140,000 رحلة حملت أكثر من 15 مليون مسافر منذ ذلك الحين، وهي ما تزال تشهد نمواً على مر السنين. وقد كشفت الشركة عن هويتها الجديدة في وقت سابق، ونفذت استثمارات هامة لتطوير أسطول طائراتها وإطلاق درجة الأعمال، كما دشنت مفهوم الطيران الاقتصادي المعزز الذي يتيح للمسافرين الاستمتاع بالسفر إلى وجهات عالمية بتكلفة منخفضة، على درجة الأعمال والدرجة السياحية، كجزء من برنامجها للرحلات العالمية الذي سيقود نموها المستقبلي في ظل توسع حضورها في قارات آسيا وأوروبا وأفريقيا.

ما هي خطط الشركة المستقبلية؟
تتبنى طيران ناس إستراتيجية جديدة تهدف إلى نقل 20 مليون مسافر سنوياً بحلول عام 2020، وبدأنا بالفعل في تفعيل هذه الإستراتيجية من خلال التوسع في نشاطاتنا التشغيلية في وجهات عديدة وإضافة طائرات الإيرباص 330 ذات الجسم العريض إلى أسطول طائرات طيران ناس، كما أننا ندرس حالياً عقد عدة اتفاقيات مع شركات طيران أجنبية لتوسيع خريطة وجهاتنا والعمل على إيجاد فروع لطيران ناس في العديد من الوجهات العالمية بما يحقق إستراتيجيتنا، وقد تمكنت طيران ناس خلال عام 2013 من نقل 3.3 مليون مسافر، وهو أعلى رقم تحققه الشركة منذ إطلاقها.

أطلقتم درجة الأعمال في طيران هو اقتصادي بالأساس، على ماذا اعتمدتم في هذه الخطوة؟
نتميز في طيران ناس بأننا ندرس ونراجع بشكل مستمر الخدمات التي نقدمها بجانب دراسة الأسواق التي نعمل فيها، وبالرغم من نجاح مفهوم الطيران الاقتصادي الذي أضافه طيران ناس إلى سوق المملكة العربية السعودية كأول طيران اقتصادي في السوق السعودية، إلا أننا توصلنا إلى أن هنالك حاجة ماسة إلى إضافة خدمة درجة الأعمال والتي تحظى بطلب كبير من قبل المسافرين.

كما تبين لنا أيضاً من خلال المسوحات الشهرية التي نقوم بها أن هنالك نسبة تتجاوز 30% من المسافرين على طيران ناس يسافرون لغرض العمل، ومن هذا المنطلق قمنا بتطوير نموذج جديد للخدمة يجمع بين الطيران الاقتصادي وخدمة درجة الأعمال مما يقدم للعملاء خيارات أكثر للسفر. وأود أن أشير هنا إلى أن عدداً من شركات الطيران الاقتصادي حول العالم قامت بإضافة نماذج مشابهه إلى قائمة خدماتها التي تقدمها للمسافرين.

كيف ترون تأثير دخول خطوط جوية أخرى مثل “القطرية” وغيرها في المستقبل في مجال الطيران الداخلي في السعودية على طيران ناس؟
من خلال خبرتي المهنية، أؤمن دائماً بفعالية المنافسة في كل المجالات طالما تستند على شروط عادلة تنصف جميع المنافسين، وعلى غرار ذلك نحن نعتقد بأن دخول خطوط جوية أخرى لن يربك عملياتنا في السوق الجوي المحلي في ظل وجود خطط تطويرية واضحة لدينا في طيران ناس، والتي يقف خلفها العديد من الكفاءات الوطنية المتميزة من العاملين في الشركة.

ترددت أحاديث مؤخراً حول طرح حصة من شركة ناس القابضة للاكتتاب العام في سوق الأسهم، هل هذه الخطوة قيد الدراسة، وإلى أي مدى وصلت؟
تنوي الشركة بالفعل طرح حصة من أسهمها للاكتتاب العام في سوق الأسهم السعودية، ولكن تم تأجيل الطرح لأسباب فنية وداخلية، وسوف يتم الإعلان عنه في الوقت المحدد بإذن الله.

بدأتم كطيران اقتصادي إلا أن أسعار تذاكر طيران ناس في بعض الأوقات أعلى من الخطوط السعودية داخلياً، على ماذا تعتمدون في تحديد أسعار التذاكر؟
تعتمد سياسية وضع الأسعار في طيران ناس منذ انطلاق الشركة على الحجز المبكر، ولو نظرنا إليها من جهة أخرى فسوف نرى أننا نوفر أسعاراً مخفضة أقل كثيراً من الخطوط الأخرى عند الحجز المبكر للتذاكر، وتعتبر هذه سياسة عالمية لدى شركات الطيران تتيح من خلالها الفرصة للعملاء للتخطيط المبكر للرحلات والحصول على أسعار مخفضة.

كم يبلغ رأسمال الشركة حالياً؟ وعدد الموظفين العاملين فيها؟ وكم نسبة السعودة في الشركة؟
يبلغ رأسمال الشركة 1.3 مليار ريال سعودي (346.6 مليون دولار أمريكي)، ويبلغ عدد الموظفين العاملين في مجموعة ناس القابضة 1,769 موظفاً منهم 1,068موظفاً يعملون في شركة طيران ناس. أما بالنسبة لعدد السعوديين العاملين في الشركة فهم يمثلون 55 % من إجمالي العاملين، وهي نسبة كبيرة جداً.

أعلن الطيران الاقتصادي المنافس لكم في السابق إفلاسه وأقفلت الشركة، ما سبب إفلاس منافسكم في حين استمرت طيران ناس وتحقق نمواً جيداً؟
أعلنا في وقت سابق أن طيران ناس مرت بنفس الظروف التي أدت إلى تعليق نشاط شركة “طيران سما” للأسف، ولكن ولله الحمد تخطينا تلك المرحلة من خلال اللجوء إلى البحث عن أسواق مربحة والتشغيل إلى وجهات متعددة مما ساهم في توازن وضع الشركة المالي في ذلك الوقت. كما أن إقحام الشركتين آنذاك في خدمة الخطوط الإلزامية الداخلية ضاعف من أعباء الشركتين، حيث تكبدتا خسائر مالية كبيرة نظير هذه السياسة غير العادلة آنذاك والتي أدت إلى خروج ناقلة جوية من السوق.

تخططون لزيادة الوجهات التي تطير إليها طيران ناس داخلياً وخارجياً، ما هي خطتكم لذلك، وما هي أبرز الوجهات التي تعتزمون إضافتها؟
هناك خطة مكثفة لزيادة الوجهات الداخلية والدولية لطيران ناس، وقد بدأنا بالفعل التوسع بإضافة مركز عمليات نشط في مدينة المدينة المنورة، بالإضافة إلى ربط العديد من المحطات المحلية بوجهات دوليه جديدة، وقد أعلنا مؤخراً عن بدء وجهاتنا بعيدة المدى التي تشمل تشغيل رحلات إلى القارة الأوروبية مثل لندن ومانشستر في المملكة المتحدة، وفي جنوب شرق آسيا هناك كوالالامبور وجاكرتا. كما أننا ندرس الآن مدى جدوى التشغيل لبعض دول شمال أفريقيا، على سبيل المثال الدار البيضاء في المملكة المغربية، بالإضافة إلى ثلاث وجهات في باكستان تشمل كلاً من إسلام أباد وكراشي ولاهور، وخلال شهر يونيو سنطير إلى القاهرة في جمهورية مصر العربية، وهي وجهة مهمة لنا.

ننتقل إلى موضوع مهم بالنسبة لكم وهو الوقود، حيث طالبتم في السابق بمعاملتكم مثل الخطوط السعودية من حيث سعر الوقود والدعم، ماذا تم هذا الأمر؟
هذا الموضوع ولله الحمد يسير في مسار إيجابي، يتمثل في متابعة مقام الهيئة العامة للطيران المدني هذا الموضوع والمطالبة بوضع حلول جذرية نظراً لأهمية هذا الموضوع وتأثيره على عملياتنا كناقلة وطنية، ونحن على ثقة وأمل كبيرين في هذه الجهود المشكورة من قبل الهيئة وباقي الجهات الحكومية التي تعمل على إيجاد حلول مناسبة والتي نأمل أن تتحقق في القريب العاجل بإذن الله، ما يمكننا من تحقيق نتائج أفضل.

هل تعانون من إشكالية السعودة في مجال الطيران وخاصة أن هناك ندره من الخريجين السعوديين هذا المجال؟
إلى فترة قريبة كان قطاع الطيران التجاري في المملكة قطاع مُحتكر وغير مفتوح للمنافسة، فلم يكن يعمل في القطاع إلا جهة واحده، وهذه الحقيقة فرضت تحدياً أمامنا عندما بدأنا العمليات في الشركة، حيث كنا أمام خيارين لاستقطاب الكوادر البشرية هما: أن نستقطب من الجهة المنافسة كوادر سعودية لها ثقافتها الإدارية وطريقتها في التفكير وأسلوبها في العمل وهو ما لا يتوافق بالضرورة مع توجهات شركتنا (الحل السريع) أو أن نرعى الكوادر السعودية الخاصة بنا (الحل المتمهل). وراهنا في الشركة على الحل المتمهل بما يستوجبه من صبر ومثابرة، حيث كنا نستقطب أصحاب المواهب الإدارية (خامات سعودية) في التشغيل والخدمات المساندة، وندعمها بالتدريب والتطوير الوظيفي، ومنحها فرصة التعلم من الخبرات الأجنبية في مجال الطيران، ويمكننا الآن بعد ست سنوات من انطلاق الشركة بأن نفتخر بالعديد من الكفاءات السعودية التي أثبتت جدارتها في مناصب قيادية وتشغيلية وفنيه في كافة قطاعات الأعمال في الشركة، والتي تقوم بأعمالها على أكمل وجه.

ما هي خطط لتدريب السعوديين كطيارين، أو ملاحين، أو كأطقم ضيافة؟
إن أساس العمل المنهجي في رعاية الكوادر السعودية أن يكون لدى الشركة خطط وبرامج تكفل تخريج الكفاءات المطلوبة بما يتوافق مع توجهاتنا نحو التوطين، وقد بدأت الشركة في نهاية عام 2010م وبداية 2011م، بتدشين عدد من البرامج التطويرية هي كالتالي:
• برنامج “تأهيل مساعدي الطيارين”، وقد كانت خطة الشركة تخريج 150 مساعد طيار، وقد تأهل حتى الآن نحو 70 مساعد طيار سعودي.
• برنامج “تأهيل المرحلين الجويين”، وقد كانت خطة الشركة تخريج 50 مرحلاً جوياً، وقد تخرج حتى الآن 10 مرحلين سعوديين.
• برنامج “تأهيل المضيفين الجويين”، وخطتنا تخريج أكثر من 150 مضيف سعودي خلال خمس سنوات.

وإضافة إلى تلك البرامج فإننا سندشن قريباً برنامج “تأهيل مهندسي صيانة الطائرات”، بالتعاون مع صندوق تنمية الموارد البشرية، ونستهدف من خلاله تأهيل 27 شاباً سعودياً كل عام على مدى خمس سنوات. وعلاوة على ما سبق فإننا بصدد الاتفاق مع وزارة التعليم العالي لابتعاث عدد من الشباب السعودي للدراسة في التخصصات المرتبطة بمجال الطيران وتتطلبها الشركة وسوق العمل.

ما الجديد الذي يحمله طيران ناس للعام الحالي 2014 ولمستقبل؟
تتضمن إستراتيجيتنا التطوير المستمر والدائم لجميع أعمالنا، وبعد إضافة رحلاتنا بعيدة المدى كخطوة أساسية في خطتنا للعام 2014م، نطمح بإذن الله إلى زيادة عدد الرحلات للوجهات الحالية وإضافة وجهات جديدة إن شاء الله.

تعتبر ناس جت إحدى أهم الشركات في مجموعة ناس القابضة، ما هو حجم الشركة في سوق الطيران الخاص في المنطقة؟
تقدم ناس جت خدمات إدارة ودعم رحلات الطيران الخاص لأسطول كبير يحوي 65 طائرة تتجاوز قيمتها 1.5 مليار دولار أمريكي.

ويتألف أسطول ناس جت من طائرات من فئات ايرباص، وجلف ستريم، وهوكر، ويعتبر أسطول ناس جت الأكبر والأسرع نمواً في المنطقة، كما تعد ناس جت شركة تشغيل الطائرات الخاصة الوحيدة في المنطقة التي توفر مجموعة متكاملة من خدمات الطيران تشمل خدمات المبيعات، وتجهيز الطائرات، وخدمات دعم الرحلات، وخدمات إدارة الطيران، ونظام الملكية الجزئية للطائرات، والطيران العارض.

كيف ترون حجم سوق قطاع الطيران الخاص في السعودية من خلال حجم السوق، ونسبة نموه، وأنواع الطائرات المستخدمة فيه، والفئة المستهدفة منه؟
يقدر عدد الطائرات الخاصة في منطقة الشرق الأوسط بنحو 500 طائرة، وتستحوذ المملكة العربية السعودية على 40 % من هذا العدد، باعتبارها أكبر سوق في المنطقة وبها أكبر عدد في المنطقة من الطائرات الكبيرة وبعيدة المدى. وأود أن أوضح هنا أن الإحصائيات المتوفرة تشير إلى أن قطاع الطيران الخاص يتمتع بمعدل نمو سنوي يتراوح بين 8 إلى 10 %. أما بخصوص الفئة المستهدفة في سوق الطيران الخاص فهي فئة رجال الأعمال، بالإضافة إلى كل من القطاع الحكومي والخاص.

ناس القابضة تستثمر أيضا في مجال الحج والعمرة، ما الذي تقدمونه في هذا المجال؟
لدينا شركة طيران ناس للحج والعمرة، وهي إحدى الشركات التابعة والداعمة لطيران ناس، وقد تم تأسيسها في عام 2009م، وتمكننا ولله الحمد من خلالها من نقل أكثر من نصف مليون مسافر على متن 1,295 رحلة، حيث تم تسجيل أعلى نمو في عدد المعتمرين خلال العام الماضي 2013 من وإلى المملكة العربية السعودية. وقد حصل طيران ناس للحج والعمرة على العديد من التكريمات من العديد من حكومات الدول تقديراً لخدماتها ولسعيها الدائم لتقديم مستوى عالي من الخدمات لضيوفها.